الرئيس بارزاني يشارك شعب كوردستان مراسيم ذكرى إنتفاضة 1991 وإتفاقية آذار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

PNA- بحضور رئيس إقليم كوردستان "مسعود بارزاني" وعدد كبير من المواطنين من مختلف الفئات، تم إحياء مراسيم خاصة أمام قلعة أربيل بمناسبة ذكرى إتفاقية 11 آذار عام 1970، وذكرى إنتفاضة 1991 وتحرير مدينة أربيل من الديكتاتورية.


وخلال المراسيم، ألقى الرئيس بارزاني كلمة أعرب فيها عن سعادته بحضور وإحياء ذكرى إنتفاضة مدينة أربيل، واصفاً أيها بـ"قلب التاريخ"، مهنئاً الحضور وجميع شعب كوردستان بنجاح إتفاقية 11 آذار 1970 و العتراف بالحقوق الشرعية لشعب كوردستان وإنتفاضة 1991 في مدينة أربيل.

كما أشار إلى العاصمة أربيل، وقال: "أربيل سمة للوفاء والأخلاق".

وفي ما يتعلق بالمعضلات التي تواجه إقليم كوردستان، قال الرئيس بارزاني: نحن نرى أجندتين، وهما المطالب المشروعة لشعب كوردستان وأنا أساند تلك المطالب، والثاني: أجندة بعض الأحزاب، والأجندتان مختلفتان عن بعضهما.

كما قال: بذلنا كل ما بوسعنا مع حكومة إقليم كوردستان للقيام بإصلاحات جذرية وسنستمر حتى تروا بأعينكم النتائج، فنحن لن نتهرب من المواقف والمسؤولية بل سنتحمل كافة المسؤولية، وأضاف: أنتم من جلبتم هذه الحكومة إلى السلطة وأنتم فقط من تستطيعون إلغاءها.

كما طالب رئيس الإقليم من قوات الشرطة والآسايش عدم التعرض للجماهير، وفي الوقت نفسه طالب الجماهير بعدم التوجه نحو العنف.

وفي جزء آخر من كلمته، قال الرئيس بارزاني: لم يحدث في أي بلد في العالم أن تفرض الأقلية نفسها على الأكثرية، وهذه الأكثرية تشكلت باصوات غالبية شعب كوردستان.

كما لم يخفي الرئيس مسعود بارزاني رغبته بحكومة ذات قاعدة واسعة، مؤكداً أنه في حال كان هدف المعارضة هو الإصلاح فلتأتي لتلعب دورها.

مشدداً على أنه لن يسمح لأي أحد بتخريب تجربة هذا الإقليم، وفي الختام قال الرئيس بارزاني: فلنكن جميعاً ملكاً للقانون.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة