البيت ألايزدي في أولدنبورك يعقد كونفرانسه الثقافي والعلمي السنوي ... دوغاتا كوم : أولدنبورك

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ضمن أطار برنامجه الثقافي – العلمي السنوي أقام البيت ألايزدي في مدينة أولدنبورك ألالمانية اليوم السبت الموافق 28 – 11- 2009 كونفرانسه السنوي حول الشخصيات التاريخية في المجتمع ألايزدي ودورهم في الحفاظ والدفاع عن التراث والتاريخ  والفلكلورألايزيدي الكوردي ألاصيل, حضره نخبة من المثقفين والكتاب والاكاديميين وعدسة ( كوردستان تي في ) و نقل مباشر من عدسة ( لالش تي في – المانيا ) وموقع دوغاتا كوم, لتغطية ونقل وقائع هذا الكونفرانس . علماً إنه تعذر حضور عدد من الكتاب والباحثين من كوردستان المدعووين شخصياً من قبل البيت ألايزدي لإلقاء بحوثهم وذلك لأسباب تتعلق بالسفر .

 من الجدير بالذكر أن إنعقاد هكذا كونفرانسات ولقاءات ثقافية وعلمية لها دورها الكبير في سبرأغوار الجانب المخفي من التاريخ والتراث ألايزدي عبر العصور، الذي تعرض له ألايزديون من مأس وكوارث على يد ألاعداء مستهدفةً بذلك محو وتشويه الحقائق والاحداث التاريخية والاسطورية للإيزديين .

أفتتح الكونفرانس بسبقات دينية القاها بير ديما، تلاه كلمة البيت ألايزدي القاها السيد تيلم تولان رحب فيها بالحضور .

درويشى عفدي،( ألاسطورة والعشق )عنوان بحث قدمه الكاتب وألاعلامي حسو هرمي سلط فيه الضوء على هذه الشخصية التاريخية. حيث لاقى بحثه النقد من عدد من الحضور حيث أشار في بحثه بأن درويشى عفدي لم يزور معبد لالش النوراني، بينما أكد البعض من الحضور زيارته للمعبد .

      الشخصية ألايزدية ،( التاريخ الخارج على التاريخ ). عنوان بحث للكاتب والمثقف ألايزدي هوشنك بروكا المعروف بكتاباته العلمية والفلسفية المهتمه بالشأن ألايزيدي، حيث ركز في بحثه على مسألة المقارنة بين العقل والتراث عند ألايزدية وضرورة ترجمة التاريخ الشفوي الى عملي في ميدان التطبيق وليس حصره في مجال المعتقد الديني فقط . وأستشهد بمثال حول الشخصية ألايزدية ( درويش عبدي ) من الناحية الفلسفية وألاجتماعية، كما سلط الضوء على الشخصية وألاسطورة جعفر داسني وبطولاته حتى أستشهاده أمام معبد لالش، حيث قارن بين أستشهاده كأمير للإيزديين دفاعاً عن عقيدته وبين ألآمير تحسين بك الذي طلب حق اللجوء في المانيا .

كور نمر أغا الدناني( سوارى دنا كور نمر أغا ) عنوان بحث للكاتب يوسف بري القاه السيد كاميران قاسم .

ألاسطورة والبطولة ( ئيزدي ميرزا ) عنوان بحث للكاتب خيري شنكالي، القاه

  عنه الفقير بدل فقير حجي، حيث ركز على دور هذا البطل في المعارك الطاحنة التي دارت بين ألامبراطوريتين العثمانية والصفوية في عهد السلطان العثماني مراد ألاول ، والذي تبوأ مناصب عدة تقديراً لبطولاته في المعارك وأخرها توليه منصب باشا لمدينة الموصل. 

صدى ألابطال ألايزديين في الغناء والشعر الكوردي، محاضرة السيد كوفان خانكي القاها الدكتور عسكرى بوييك .

بحث قيم عن إيزديي روسيا وقفقاسيا وبطولاتهم المؤثرة وبشكل خاص ( ئوسف بك ) القاها السيد ( وزيرى أشو ) .

بير ديما ... صاحب كتاب ( لالش النوراني ) التي صدر بثلاثة لغات في كتاب واحد وبصورة رائعة من معبد لالش ومعابد إيزدية أخرى، أيضاً سلط الضوء في بحثه عن جانكير أغا وإيزديي عشيرة (عيلا زقوريان )التي كانت تسكن في ولاية وان، والتي تقع في حدود الدولة الصفوية والعثمانية .

شيخ نابو ... قليل من البيوت ألايزدية تخلوا جدرانها من لوحته الرائعة التي تحمل شعار ألايزدية ( تير تاووس، محاط بالتقويم ألايزيدي من جانب، والشمس والقمر من جانب أخر، حيث العبادة، ثم الطقوس والمناسبات الدينية ). بدوره قدم محاضرة قيمة  باللغة ألالمانية .

الشاعر هادي بابا شيخ ... قدم مقاطع شعرية تمجد فيها دور ألابطال ألايزديين، حيث نالت أعجاب الحاضرين بألقائه الشعري الشيق . 

دوغاتا كوم . أقتنصت الفرصة لمعرفة أنطباعات عدد من الكتاب والمثقفين في هذا الكونفرانس وتوجيه بعض ألاسئلة اليهم .

        - بيرخدر سليمان عضو سابق في برلمان كوردستان ومسؤول مركز لالش يقيم فعاليات اليوم ألاول للكونفرانس ويتحدث لـ دوغاتا كوم :

أقدام اللجنة الثقافية في بيت ألايزديين في أولدنبورك على عقد هذا الكونفرانس العلمي حول عدد من الشخصيات ألايزدية التي لعبت دوراً متميزاً في تاريخ المنطقة في كوردستان بصورة عامة وبين ألايزديين بصورة خاصة مبادرة تستحق كل الثناء والتقدير . هذا الكونفرانس الذي يستمر ليومين متتالين ويشارك فيه عدد من ألاكاديميين والباحثين ألايزديين لإلقاء الضوء على سيرة ونضال هؤلاء ألافذاذ من أجل شعبهم وأرضهم وعقيدتهم ... والاستنتاجات التي توصل اليها باحثونا الافاضل لنكسب من جوانبها المشرقة مبرأ تحفزنا على بذل المزيد من الجهد لخدمة شعبنا وأرضنا كوردستان .

المفهوم السائد عن تاريخ ألايزديين أنه أضطهادات وفرمانات متتالية وحسرات وأهات، صحيح حدث هذا ويندى له جبين ألتاريخ مما لحق بألإيزديين، لكن الذي أستنتجناه من خلال المحاضرات التي ألقيت هذا اليوم أن ألايزديين قاوموا هذه الحملات بكل بسالة وظهر بينهم رجال أشداء فرضوا نفسهم على التاريخ وأصبحوا رموزاً يفتخر به كل الكورد من ضمنهم الكورد ألايزديين، منهم :

مير جعفر داسني ، إزدي ميرزا ، يوسف بك ، جانكير أغا ... وغيرهم من ضمن فقرات هذا الكونفرانس .

حسو هرمي :( ديروك هيزه و هيز ديروك ) ألاعلامي النشط، له حضور متميز في أغلب المناسبات واللقاءات الثقافية والعلمية في أوروبا وكوردستان . السيد هورمي متفائل بسير برنامج الكونفرانس في اليوم ألاول من حيث البحوث والمعلومات والتساؤلات، ويعتبر هذا الكونفرانس فرصة جيدة للإلتقاء بالكثير من الكتاب والادباء الكورد، ومناقشة الكثير من المواضيع التاريخية وتسليط الضوء على تاريخ بعض الشخصيات المهمة التي لعبت دوراً ريادياً وقيادياً في مجالات شتى وخاصة الذين قاموا بالدفاع عن وطنهم .

 أما رده على سؤال حول إنتقادات عدد من الحضور حول بحثه يقول :

طبعاً أنا أخذ الجانب العلمي والتاريخي لملحمة درويشى عفدي بعيداً عن العاطفة ومستنداً على التاريخ والوثائق، لذا كانت هنالك تساؤلات على طريقة طرحي وأسلوبي ، ولكن ألعقلية الكوردية ( الشبه جامدة ) والتي تقرأ التاريخ من جانب واحد يجب أن تتحرر وتفهم التاريخ من عدة أوجه وفهمه كما هو وليس كما نريد نحن ، ما معناه أن لانقلد الأخرين في إعادة كتابة التاريخ .

  هوشنك بروكا الكاتب والمثقف عبرعن انطباعاته حول الكونفرانس لدوغاتا كوم بمايلي :

    الكونفرانس كإنطباع أولي حسب قناعتي كان في غالبية المواد المقدمة إليه، كونفرانساً "للحكي في التاريخ"، أكثر من أن يكون كونفرانساً "للبحث في التاريخ" وتقصي حولياته.

هو كان مناسبةً "ثقافية" للوقوف على أطلال التاريخ وعتباته، أكثر من أن يكون مناسبةً للدخول في التاريخ، وفلسفته.

الكثير المقدم فيه خلال يومين طويلين، كان كثيراً دار حول التاريخ وشخصياته الإيزيدية، بدلاً من الدخول في صلب التاريخ وركوب مصادره ومنابعه.

ولكنه يبقى كونفرانساً يستحق أن يشكر المرء بمناسبته كل القائمين عليه في البيت الإيزيدي بأولدنبورغ، الذين بذلوا كل ما في وسعهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من تاريخ إيزيدي قُتل مرتين، مرة في داخل التاريخ، وأخرى خارجه.

محاضرتي كانت بعنوان "الشخصية الإيزيدية: التاريخ الخارج على التاريخ".

كان بإمكاني بالطبع أن أختار "أسهل التاريخ" وذلك في أن أختار شخصية إيزيدية وأبحث في المصادر القليلة عن "قيامها وقعودها" في التاريخ وعما لعبته من دورٍ تاريخي(كبير أو صغير) فيها، ولكني لم أفعل. اخترت هذا العنوان، لطرق أبواب جديدة في البحث عن التاريخ الإيزيدي، للعبور إلى فكر تاريخي يخرجنا من ماضي التاريخ ويدخلنا في صلب الحاضر منه.

أنا لا أدرس التاريخ لأجل التاريخ، ولا أدرس التاريخ للإقامة فيه، بقدر ما أني أحاول دارسته للخروج عليه وعنه، تمهيداً لدخول أعقل في القادم منه.

أما السبب الآخر لإختيار موضوع هذه المحاضرة، فهو قناعتي المتواضعة،  بأن الشخصية الإيزيدية ماتت أكثر من "ميتة تاريخية" في الماضي ولا تزال تقتل في الحاضر قتلاً كثيراً.

لهذا هي شخصية ماتت في التاريخ ثم قُتلت لتخرج من التاريخ نهائياً.

عليه فإن نظرية البحث تقوم على فرضية "الإيزيدي يعيش من دون ذاكرة، وإن عاش ذاكرته فهو يعيشها كتاريخ ميت أو مقتول"، من هنا لم يخرِج الآخر(المختلف دينياً نموذجاً) الإيزيدي من التاريخ فحسب، وإنما هو نفسه قتل ولا يزال نفسه في الماضي والحاضر منه، ليخرج هو نفسه بنفسه من كل التاريخ، كل الماضي وكل الحاضر منه".

أما السبب الأساس في فقدان الإيزيدي لذاكراته(المثقوبة أصلاً) أي تاريخه، برأيي، فهو لأنه يعيش تاريخاً لاعقل فيه، أو يرتكب عقلاً لا تاريخ له.

وهنا لا بد لي من أذكر نفسي وأذكركم بعقل هيغل الكبير في التاريخ، أي كتابه القيم المسمى ب"العقل في التاريخ".

ولكن لماذا العقل في التاريخ؟

لأن التاريخ الذي لا يُقرأ بالعقل، هو تاريخ مجنون، ولا يمكن له أن يؤدي إلا إلى حاضر ومستقبل مجنونين.

لأن لا تاريخ من دون عقل، وعلى أبنائه دراسته بمزيد من العقل، للعبور إلى تاريخ أعقل.

حسب هيغل والذي أعتبره "أبو العقل في التاريخ"، فإن الفكرة الوحيدة التي تجلبها الفلسفة معها وهي تتأمل التاريخ؛ هي الفكرة البسيطة عن العقل، التي تقول: إن العقل يسيطر على العالم، وأن تاريخ العالم، بالتالي، يتمثل أمامنا بوصفه مساراً عقلياً. هذا الحدس والإقناع هو مجرد فرض في مجال التاريخ بما هو تاريخ، لكنه ليس فرضاً في مجال الفلسفة.

لهذا حاولت أن أفلسف التاريخ إيزيدياً، في هذه المحاضرة، أو أفكر فيه بالعقل، ومن العقل إلى العقل، قدر ما استطعت إليه سبيلاً، لا أن أطوف حواليه، أو أبكيه، أو أشكيه، أو أشتكي عليه.

التاريخ، على ما أذهب، يُقرأ بالعقل، لا بالقلب ولا عن ظهر قلب، للعبور إلى تاريخ أعقل؛ حاضر أعقل، ومستقبل أعقل.

 

ملاحظة:

أسرة تحرير(دوغاتا كوم )تعتذر من الكتاب والباحثين في الكونفرانس عن عدم أمكانية تدوين كل البحوث في اليوم ألاول من الكونفرانس .

 

دوغاتا كوم

' ); //--> // -->هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته "> naderdoxati@hotmail.com

www.doxata.com

29 – 11 - 2009

من الضروري الإشادة بدور البيت ألايزدي في أولدنبورك في لم شمل العدد ألاكبر من المثقفين والكتاب والادباء والاكاديميين والباحثيين المهتمين بالشأن ألايزدي في هكذا لقاءات لمحاولة تصحيح ماتم تشويهه من ألملاحم والبطولات التي حدثت في الحقب الماضية، والبحث عنها وتدوينها بصورتها الحقيقية وبأقلام إيزدية جريئة ونزيهة .

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة