ذكريات بيشمركة في جبال كوردستان / الحلقة الخامسة / نادر دوغاتي‎

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

طال بنا المسير لكن معنويات البيشمركه اكبر من ان نشعر بالتعب او الارهاق . وجمال الطبيعة الكوردستانية وخاصة في منطقة هرورى . وبرودة الجو والمشي على اكوام الثلوج المتساقطة تمسح كل الارهاق من وجوهنا . بالرغم من كل هذا لايفارق حكايات البيشمركه اثناء المسير إثنان إثنان عن قصص الغراميات والاحباب التي فارقناهم تحت نير الطغات . مرات نرتفع الى اعلى قمة جبل . ومرات ننزل الى اسفل الوادي . حيث دائماً مجرى النهر ( الروبار ) ودائماً كان المشي طيب في ( البروار ) اي بمحاذات الجبل دون الصعود والنزول . ونأخذ بين فترة وأخرى أستراحة ونخلع الجعبة من ضهرنا ( ونقرط ) ماتبقى فيه من بقايا الخبز والمعلبات أو الجوز واللوز والكشمش التي جلبناها معنا من البيوت .

قبل الغروب بقليل وصلنا الى قمة جبل عالية مشرفة على وادي عميق يشقه نهر عظيم لاحظنا في الوادي و من بعيد بيوت كاكوام من الحجر واشخاص مثل جنود الشطرنج يتخطون في ساحل النهر وبين البيوتات القلائل . انه ( كلي كوماتا ) المشهور ونهر الخابور اللذان احتضنتا البيشمركه طول سنين النظال الصعب . كلي كوماتا الذي يقع على نهر الخابور في نقطة الحدود بين شمال وجنوب كوردستان . كان في السابق لم يستطيع العيش في هذه الوادي غير الحيوانات المفترسة . ام الان في هذا الكلي بشرية يختلف عن بقية البشرية التي تركناهم خلفنا . انهم ثوار تركوا ورائهم عبأ ثقيل . انهم ابطال قاوموا ابشع نظام دكتاتوري . انهم بيشمركه قالوا لا للعفالقة البعثيين . بل للحرية . رغم كل المصاعب تحملوا كل المتاعب . يعيشون في وادي عميق . دولة لوحدهم . قائدهم رئيس دولتهم . ومستشارهم رئيس برلمانهم . والمسؤل الاداري وزير تجارتهم . وانهم دولتان جارتان ومتفاهمتان في هذا الكلي .
النزول قوي جداً حيث الجبل حاد وعندما وصلنا الى حافة النهر كان الاستقبال حار وخرج جميع البيشمركه لاستقبالنا . أنه يعانقك ويقبلك بالرغم انه لم يعرفك وللمرة الاولى يتعرف عليك لكن هناك روابط مشتركة بينك وبينه و نحمل اخبار ساخنة من داخل الوطن ايظا .

كلي كوماتا كان في البداية مقر القيادة المؤقتة ل ( ح د ك ) . وفي خريف 1979 وصل اليها بيشمركه الحزب الشيوعي . وفي بداية الثمانينات وصل اليها عدد كبير من الاحزاب و منها الحزب الاشتراكي ( سوسيالست ) وعدة احزاب من كوردستان الشمالية مثال لا للحصر ( الاي رزكاري بقيادة خه جو – د د ق د - ب ك ك – كوك – سازماني كاوه ... الخ ) . في زيارتي الاولى لكلي كوماتا في شتاء 1980 تفاجاءت بشيء واحد الا وهو وجود المراءة في صفوف البيشمركة وبالزي الكوردي ( الخاكي ) وتحمل السلاح وتلتزم بالواجبات حالها حال اخيها البيشمركة .
يعتمد البيشمركة بشكل رئيسي في تموينه على القرى الكوردية من الجانب التركي في كلي كوماتا حيث كان في الليل تتحرك مفارز صغيرة للتوجه الى القرى لشراء المواد الغذائية واللوازم اليومية .
واخيراً وليس أخراً ارطبط اسم كلي كوماتا بنظال البيشمركة الابطال والحركة التحررية الكوردستانية والعراقية . واليوم نرى اسماء اطفال المناظلين بهذا الاسم العظيم .

نادر دوغاتي 23/11/2006
www.doxata.com

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة