من قصص وروايات البيشمركه في ثورة أيلول الوطنية ... نادر دوغاتي‎

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 نروي رواياتنا ومذكراتنا عن الحركة التحرية الكوردية لتبقى قصصا للاجيال القادمة وليعلموا جيداً بأن ماحصلوا عليه اليوم هو نتاج مأسي ومصاعب الامس . الاف القرى هدمت الاف الاطفال تيتموا بعد استشهاد أبائهم , الاف العوائل هاجرواالى ماوراء الحدود والى يومنا هذا لم يعودوا الى كوردستان , اضافة الى أستعمال الاسلحة الكيمياوية المحرمة دولياً من قبل النظام العفلقى ضد القرى الامنة و عمليات الانفال السيئة الصيت والهجرة المليونية ... الخ .
خلاصة الكلام لا تخلو اُمسياتنا في المهجر عن قصص وروايات وبطولات عن الحركة التحررية الكوردية . ودراسة تجاربها ومدى الاستفادة منها حيث لاتوجد بقعة واحدة من ارض كوردستان ليس لها رواية بطولية ومأساوية في نفس الوقت .

البيشمركه حيدر سمو ميرزو ( ابو قيس ) من مجمع شاريا يروي ل ( دوغاتا كوم ) اليوم عن مذكراته في ثورة أيلول الوطنية .

س / مام حيدر ماذا تتذكرعن بدايات ثورة ايلول الوطنية . ؟
ج /عندما بلغت سن الرشد حينها كانت تسمى منطقتنا ( لحفا قائديا ) مجمع شاريا حالياً و كانت تتكون من سبعة قرى . في عام 1958 ابان الحكم الجمهوري اسسوا لنا مدرسة ابتدائية في قرية سينا واطفال القرى السبعة كانوا يذهبون الى هذه المدرسة حينها كنا كبار في العمر لحد احد عشرة عام عندما قبلونا في الصف الاول في المدرسة . في عام 1961 نظمت ظمن تنظيمات البارتي وكان معنا بير مشو وحجي خلو وحجي رفو وبقينا في تنظيم البارتي. واول مفرزة من البيشمركه وصلت الى قريتنا كانت من البشمركه سعدي زاويتي وغازي حجي ملو وحيتو بالتي ونوري و شكرحجي عبدال وطاهر جداح خوركي وامين كورتى . دخل هولاء البيشمركة الى منطقتنا وتعاونا معهم بسلاحنا الخاص حيث كنا في الليل معهم في الواجبات وفي النهارنذهب الى اعمالنا. وفي كل ليلة ومن كل قرية  كان اكثر من عشرة رجال يذهبون الى الواجبات العسكرية . وفي النهار نمارس اعمالنا في الفلاحة والزراعة وتربية المواشي .

س/ لماذا بالليل معهم والنهار في العمل . ؟
ج/ حتى لاننكشف وبالتالي نتمكن من مساعدة البيشمركة بالتموين والارزاق . ودائما كانت السلطة تحبس المختارين وتسجنهم ويتهموننا بالتعاون مع البيشمركه . حيث كنا نساعدهم بايصال البريد السري الى دهوك والموصل وبغداد اضافة الى تبرعنا بالملابس والتجهيزات والارزاق ....الخ . حيث كان تموين البيشمركه من جبل اتروش الى جبل قشفرى من تمويل منطقتنا . وهذه المنطقة كانت جبهتها قوية بواسطة مساعدات منطقتنا . وعلى هذا الاساس سموا منطقتنا ببارزان الصغرى ( كجك بارزان ) الى عام 1963 هكذا كان الامر مع بداية الحركة التحررية الكوردية في منطقتنا .
وفي عام 1963 دخل الجيش السوري و العراقي معاً الى منطقتنا وحرقوا القرى ونهبوا ممتلكاتنا والمواشى والاغنام .
س/ اين ذهبتم عندما تحرى الجيش الى منطقتكم ...؟ ج/ الرجال وخاصة الشباب كلهم التحقوا مع الثورة والبيشمركه اما النساءوالاطفال والشيوخ هاجروا الى القرى الايزيدية الاخرى مثل ختاري و دوغاتا و باعدري و سريشكة ...الخ
بقينا سنة بفصولها الاربعة مع البيشمركه بدون عوائل وبعد سنه رجعنا الى عوائلنا وبنينا لنا بيوت بسيطة نستطيع ان نسكن فيها الى عام 1967 .

س / في عام 1963 هل كان هناك من المناطق الايزيديه الاخرى ممن التحقوا بالثورة . ؟
ج/ نعم لقد احرق الجيش السوري والعراقي قرى خورزان وكرسافا وقاموا بمداهمة قرى بوزان وطفتيان وبيبان وشيخكة وكابارا وملجبرا . التحق عدد كبير منهم الى صفوف البيشمركه .

س / هل حدث اشتباكات مع الجيش السوري .؟
ج / نعم حدث أشتباكات مع الجيش السوري في جبل سينا وكذالك في جبل خورزان دامت حوالى يومان بلياليها .

س / هل كان هناك من البشمركه الايزيدين مع بدايات ثورة ايلول الوطنية, اى في عام 1961 بالتحديد, ومن هم ؟
ج / نعم كان هناك عدد كبير من مجمع شاريا الحالي من قرى (سينا و شيخدرى وشاريا وكلي بدري وخرشنيا وكريباني وركافا ) وكان العدد اكثر من مئة بيشمركه من هذه القرى عدا المساندين . ومن منطقة الدنايي المعروفين مشكو خمي في منطقة صوركا مع أهل القرية وقاسم كني مع اقربائه من ربيبية . وحجي خلو وخديده بسكو مع اقربائهم من كبرتوي . وعيدو قيسوا وعفدو شيخوا مع أقربائهم .

س/ هل تذكر اخرون من شنكال او شيخان في بداية الثورة ؟
ج/ عندما التحقت بالثورة كنت في السادسة عشرة من عمري وليس لدي معلومات ئنذاك عن المناطق الاخرى .
س / من هو أول شهيد إيزيدي في ثورة أيلول الوطنية .؟
ج / أول شهيد إيزيدي كان المرحوم البيشمركه ( حجي خدر خرمة ) من قرية ملجبرى وكان في معركة الهجوم على مركز شرطة القوش مع مفرزة الشهيد هرمز ملك جكو .

س/ نعود الى البدايات مرة اخرى ماذا تتذكر مايخصك شخصيا ؟
ج/ اذكر انني التحقت مع حجي خدر خرمه وهو من قرية ملجبري واصبح وقتها امرا للسريه وكان عددنا في المفرزة حوال 60 بيشمركه, الايزيديين جميعا كانوا يتعاونون مع الثوره الكورديه سواء كانوا بيشمركه او التعاون بوسائل اخرى.
بقينا في منطقتنا على هذا الحال الى عام 1967 ,و في هذا العام قام الجيش العراقي بتحري منطقتنا ثانية وهاجرت عوائلنا الى قرى الايزيدية في دشت الموصل وقام الجيش بحرق مزروعاتنا ( الحنطة والشعير ) ونهب كل ممتلكاتنا . وقد خبئنا بعض الحنطة والشعير في العراء في ( الجالات )* فقط هذا بقى لنا . وظلت عوائلنا تقريباً اكثر من سنة في المهجر وبعد سنة رجعت عوائلنا ومرة ثانية كونا نفسنا وبيوتنا وأخرجنا مااخباءناه في باطن الارض .
في عام 1969 كان مقر الفرع الاول في كرناصكى وكان( نعمان عيسى )مسؤول للفرع الاول , طلب حينها بتشكيل سرية من الحزبيين فقط نحن من شاريا وشيخدرى واثنان من خانكى وواحد من داكا الصغيرة وكان مجموع الايزيديين 18 بيشمركة وكان كادرنا الحزبى ( حجي خلو ) وكانت السرية متكونة من 150 بيشمركه تقريباً وكان يسموننا بسرية كوماندو. وكان واجبنا حماية الفرع الاول .
في عام 1970 اعلن بيان 11 اذار وتم فتح مقرات البارتي في ( دهوك و موصل وشنكال وبعشيقة وبحزاني وتلكيف وزمار وتلعفر وزاخو وسميل ...الخ )وكانت هذه المقرات تابعة للفرع الاول وانتشرت سريتنا ( الكوماندو ) في كافة اللجان التابعة للفرع الاول . ومجموعتنا بقيت في الموصل . وفي البداية كان مقر الفرع الاول في دهوك وبعد حوالي شهرين تقريباً تحول مقر الفرع الاول الى الموصل منطقة نبي يونس . وهنا توفى المرحوم نعمان عيسى واصبح ( علي شنكالى ) مسؤل الفرع الاول وفي هذه الفترة اتهم علي شنكالي من قبل السلطة بقتل قائمقام شنكال وبعد هذه التهمة سحب علي شنكالي الى محافظة دهوك بصفة نائب المحافظ حفاظاً على حياتة من غدر الحكومة و محافظ دهوك كان ( هاشم عقراوي ) .
ولم يستطيع علي شنكالي البقاء في دهوك بل انسحب الى سرسنك وبالرغم من تنقلاته لكن ظل مسؤل الفرع الاول وكنا معة في هذه التنقلات الى ان انتهت المفاوضات بين الحكومة والحركة الكوردية في عام 1974 .
في عام 1974 نقل مقر الفرع الاول الى سواره توكا وبعد فترة ثلاثة اشهر تقريباً لم نستطيع ابقاء المقر في هذه المنطقة لانها كانت مكشوفة وكانت الطائرات تقوم بقصف المقر دائماً وانسحبنا الى منطقة قدشى في الجبل منطقة يسمونها بره كه ر .
في هذا الاثناء قوات الحكومة فقط كانت تتواجد في دهوك و سميل و زاخو وبقية المناطق كانت بيد البيشمركة . في منطقتنا كان جبهة البيشمرك بقيادة علي خليل بارزاني في جبل زاوه سلسلة ( مجرمافا )و في مساء يوم عيد رأس اسنة الايزيدية من عام 1974 الشهر الرابع تقدم الجيش الى منطقتنا والهجوم على جبل زاوه وسلسلة مجرمافا واستطاع الجيش بعد معركة
صغيرة من الظهر الى منتصف اليل ان يسيطر على المنطقة واستشهد عدد من البيشمركه وخوفاً من تقدم الجيش الى عوائلنا انسحبت كل العوائل في القرى السبع الى قري سينا وشيخدري القريبة من الجبل . وبقينا حوالي عشرون يوماً في القريتين المذكورين ورجعنا الى قرانا في الشهر السابع من عام 1974 . وبعد هذه الفترة قامت الحكومة بالقاء القبض على اربعة من شباب المنطقة وهم ( حجي موسو وعبدو رشو ومجيد سليم ومشو شكر ) واتهمتهم بالمساعدات التموينية للبيشمركة واعدمتهم الحكومة في الموصل بعد شهر تقريباً من القاء القبض عليهم . قام الجيش مرة اخرى بالتحري على منطقتنا حيث كان الشباب أغلبهم في الجبهة مع البيشمركه واستطاع الجيش ان يلقي القبض على جميع الرجال الكبار في السن والمعوقين من جميع القرى وكان عددهم كبير جداً .
وقاموا بتسفيرهم الى ناحية فايدة ثم الى معسكر دهوك وبعد التحقيق وفي اليوم الثاني وبعد السيطرة على جميع المنطقة والتحري الكامل اطلقو سراح الرجال جميعاً .

س / وماذا عن عملية داكا .؟
ج / لم اتذكر بالضبط اما في عام 64 او 1965 طوق الجحوش قرية داكا مةزن ( كبير )
ليلا وفي الصباح عندما ذهب الناس الى العمل حيث وقت الحصاد . استطاع الجحوش اسطياد رجال القرية واحدة تلوة الاخر وتم قتلهم بدم بارد في الحال الى ان وصل مجموع الشهداء الى ( 7 ) شهداء من ضمنهم إمرأة .

س / الشهيد هرمز ملك جكو له ذكريات في منطقتنا هل تتذكر حادثة استشهاده .؟
ج / التحق الشهيد هرمز في بداية الثورة وكان بطلً حقاً وشارك في عدة معارك بطولية منها معركة ( نمركى – ختاربجوكى – تللعدس ومنارة – وسيطرة الموصل – ودير القوش – واتوتى - ) وكان مفرزته متكونة من الايزدين والمسيحيين . واستشهد حجي خرمة معه في معركة القوش . واستشهد هرمز في معركة مع الجيش على شارع دهوك موصل قرب قرية زاوه في عام 1964 بعد معركة دامت حوالي ثلاثة ساعات . واستطعنا سحب رفاة الشهيد الى مقبرة قرية سينا .
هذه هي قطرة ماء من بحر من معاناتنا ومذكراتنا في الحركة التحررية الكوردية .

بأسم دوغاتا كوم نقدم الشكر الجزيل للبيشمركة حيدر سمو ميرزو على ذكرياته الطيبة عن الحركة التحررية الكوردية .

اعداد / دوغاتا كوم
Doxati2006@hotmail.com هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
www.doxata.com


( الجالات ) غرف طينية صغيرة يبنى تحت الارض لدفن وحفظ الحنطة والشعير

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة