الايزيديون كورد اصلاء ياطاغية العصر . ....... نادر دوغاتي‎

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ثلاثة عقود من الزمن حكم الطاغية صدام العراق ولم يأتي أسم الايزيدية على لسان الطاغية ثلاثة مرات بل اليوم 8/11 وفي الجلسة 22 من محكمة عمليات الانفال السيئة الصيت جاء على لسانه الزفر اكثر من خمسة مرات اسم الايزيدية واعتبر الطاغية الايزيدييون عرب وربما يتصورهم عشيرة عربية اصلها من الجزيرة العربية ( لنكن كل الاحترام للاخوة العرب ) . وكأنما يحلم صدام بأنه يعيش في عام 1977 عندما أمر بتعريب الايزيديين في التعداد العام للسكان . او تهجيرهم من قراهم قسراً ومصادرة املاكهم واموالهم واسكانهم في مجمعات قسرية وباسماء عربية واسكان العرب في محلهم وقراهم . أو دفن اطفالهم وعوائلهم أحياء مثل ما جرى في عمليات الانفال السيئة الصيت . فيا للقباحة ياطاغية العصر بعد صدور أمر اعدامك بثلاثة ايام تحكم على شعب بالكذب وتشويه التاريخ حيث تعرض الايزيديون الى 72 انفالا في تاريخهم المجيد وعبر العصور ولم يستطيع لا الطاغية صدام ولا الطغات الذين سبقوه في تغير التاريخ المجيد للايزيديين في بلاد موزوبوتاميا . فالهجمات الشرسة التي تعرض اليها الايزيديون من قبل قادة صدر الاسلام والدولة العثمانية والمغول والامير الاعور ونادر شاه العجمي وصدام التكريتي . لم ينالوا جميعهم من عزيمة الكورد الايزيديين . بل كلما نتعرض الى هجمة شرسة تزداد ايماننا بقوميتنا وارضنا وشعبنا ولغتنا . فالايزيديون كورد اصلاء والدين الوحيد الذي ينادي الله ( خودا – يزدان ) باللغة الكوردية وعبادتهم باللغة الكردية ومعابدهم ومسكنهم الوحيد كوردستان . ( فأحنا فين والعرب فين يأبن امك ياصدام ) . واسمحوا لي برواية هذه القصة القصيرة للطاغية صدام قبل مايرموه في مزبلة التاريخ . في مقر كلي كوماتا المعروف وفي عام 1982 كان هناك مصري اسير عند البيشمركة وكان الجماعة يعطوه ثلاثة وجبات اكل ( شوربة عدس ) ففي احد الايام سأله أحد البيشمركه ( زيك يا كدع ) . فقال الاخ المصري ( ياخي زيي انا والله لو بتقطع الوريد ليغرج الشوربة بدلا من الدم ) . فيا طاغية العصر لو تقطع الوريد من جسمنا سترى ينزف كلمات باللغة كوردية حيث يقول ( الايزيديون هم الكورد الاصلاء ) . والسلام

www.doxata.com

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة