احداث الشيخان حذاري من الاسوء ...! نادر دوغاتي‎

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ان أحداث الشغب التي جرت في قضاء الشيخان ذات الاغلبية الايزيدية في 15|2|2007 . عمل ارهابي جنوني مدعوم من جهات متطرفة لزرع بذور الفتنة بين الطيف الكوردستاني في الشيخان . بسبب حدوث مشكلة اجتماعية . فهذه ليس الحادثة الاولى من نوعها تحدث في هذه المنطقة بل سبق وان حدثت بين كل فترة مشكلة اجتماعية كهذه لكن دائما الايزيديين هم المغدورين ولم يتجرء احد الايزيديين الهجوم على مقدسات الاسلام ليس خوفاً بل احتراماً للتعايش الاخوي بين الاديان في المنطقة . ومهما كانت المشكلة كان المفروض القانون يأخذ مجراه . أو اللجوء الى الوجهاء والخيريين لحل المشكلة وليس الى الفتاوي الدينية ...!
وللاسف استغل الوضع بعض العصابات من مريدي بن لادن من خارج شيخان وهاجموا على الرموز والمعتقدات الدينية الايزيدية والرسمية في الشيخان ومن ضمنها (قصر الامارة الايزيدية و مركز لالش الثقافي والاجتماعي ومزار ديني وقاعة حسين بابا شيخ للمناسبات وبعض المحلات التجارية وبيوت الناس . وكأنما نعيش في القرون الوسطى .
في الوقت الذي نستنكر وبشدة هذه الهجمة الشرسة على مقدساتنا في شيخان يجب تقديم هؤلاء الحثالة من المتطرفين باسرع وقت الى العدالة وانزال اشد العقوبات بحقهم . لكي يعلموا كيف يزرعوا وردة بدلا من شوكة في المنطقة من اجل بناء مجتمع خالي من الحقد والكراهية . مجتمع مبني على حوار الاديان والثقافات . بدلا من ان يخدم الافكار البنلادنية الشريرة .
الايزيدييون حامي حمات الكوردايتي لغة وديننا وارضا منذ خمسة عشرة قروننا وحافظوا عليها من اشرس حملات الانفالات والابادات الجماعية . الايزيديون الذين لايتعدا نفوسهم في جميع انحاء العالم ( مليون نسمة ) الشعب الوحيد من اربعون مليون كوردي في العالم الذي يدرس دينهم باللغة الكوردية لغة ابائهم واجدادهم . فاليوم لا يستحقون أن يتعرض مقدساتهم الى هجمة شرسة من قبل زمرة متطرفة بسبب مشكلة اجتماعية تافهة لاتستحق الذكر .
على جميع الشرفاء في العالم من الايزيديين والمسلمين والمسيحيين ادانة هكذا اعمال بشعة لاتخدم الا مصلحة اعداء الطيف الكوردستاني والعراقي والانسانية . وهنالك حقيقة يجب أن يعرفها الجميع بأن الايزيديون بدءوا يتخوفون من هجمات مستقبلية من الاسلاميين المتطرفين من مريدي بن لادن .
السؤال الذي يطرح نفسه هو . أين دور مسؤلي القضاء من الهجمة الشرسة ...؟؟؟
مسؤل الفرع العشرين . مدير الشرطة . مدير الامن .
لنفرض مجموعة من الارهابيين قدموا وهاجموا على القضاء التي هي في ذمتكم ومسؤوليتكم . فهل تختبئون في غرفكم وتصمون اذانكم الى أن ينفذوا مرامهم ...؟
ارجو هذا السؤال يطرح على المسؤولين في شيحان .



نادر دوغاتي
المانيا 17|2|2007
Doxati2006@hotmail.com هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
www.doxata.com

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة