رسالة حمامة السلام ( نادية مراد ) التواقة للحرية … نادر دوغاتي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نادية .. الحمامة المجروحة، والتواقة للحرية كشقيقاتها الاخريات اللواتي مازلن يرضخن لنير وجور وتعسف ( دولة عصابات الاجرام في العراق والشام )، والذين نصبوا انفسهم اولياء الله على الارض .. نادية الجريحة كطيرٍ مجروح التي حالفها الحظ بالنجاة من قيود الظلم والبطش الداعشي، تعري هذه المنظمة الارهابية متحدية كافة القيود الاجتماعية من اجل ايصال معاناة الكثيرات من شقيقاتها اللواتي يتعرضن كل يوم الى الاختصاب والسبي بأسم الدين والشريعة ليس لشيءٍ سوى أنهن غير مسلمين
في رسالتها الشاملة حول تراجيديا الايزديين تحت حكم وكلاء الله على الارض والتي قرأتها حمامة السلام المجروحة ( نادية مراد ) في مجلس الامن بتاريخ 16 . 12 . 2015 رسالةُ لامثيل لها من قوة وجرأة وتأثير حيث هزت الضمير الانساني وأدمعت عيون الملايين من البشر من الحاضرين والمشاهدين
هنالك نقطة حساسة ومهمة أثارتها الاميرة نادية في رحلتها من أجل السلام مع رؤساء بعض الدول العربية والاسلامية وهي .. عما اذا كانت داعش تمثل الاسلام ؟ أو هل الاسلام والمسلمين يدعمون هذه الفئة الظالة التي تتخذ الدين ستاراً لأعمالها البربرية والوحشية ؟ واستناداً الى أي شريعة يتم تكفير الديانة الايزدية ؟ وهي ديانة توحيدية منذ زمن النبي ابراهيم الخليل، أي أنها ديانة موجودة في موزوبوتاميا والشرق الاوسط قبل المسيحية والاسلام
حديث حمامة السلام نادية مراد مع بوابة ( العين ) بحد ذاتها هي جوهر فلسفة الديانة الايزدية ورسالتها الانسانية الى العالم أجمع، وخنجر في خاصرة الدولة الاسلامية الداعشية ونقتبس منها ( أنا لا أريد منصبًا ولا شهادة، أنا أريد أن يتم إنقاذ مجتمعي من الإبادة، كما أريد أن تعيش جميع مجتمعات المنطقة بسلام مع بعضهم، أريد أن يتوقف الإرهاب ويتوقف اغتصاب الأيزيديات ويعود جميع أطفالنا، أريد أن تتحرر (كوجو) قريتي وجميع مناطقنا حتى أدفن بقايا أمي وإخواني. )، إنتهى الاقتباس 
شكراً لك ياحمامة السلام ( نادية )، لقد أديت الامانة وأوصلت رسالة شقيقاتك وبني جلدتك الى العالم أجمع بكل آمان، شكراً لمجموعة يزدا الذين بدلوا قصارى جهدهم لدعم ومواكبة مسيرة حمامة السلام ( نادية ) لإيصال الصوت الايزدي الى جميع ارجاء العالم
رحلة سفيرة التراجيديا الايزدية ( نادية مراد ) هذه بحد ذاتها ثورة نهوض الايزدياتي من التقوقع والصمت القاتل والتشرذم الى مرحلة التنوير والنهوض ومعرفة العالم بالايزدياتي، واصبحت اليوم القضية الايزدية ومأساة شعبنا من أهم القضايا المهمة على طاولة الرؤساء وأروقة المجالس والبرلمانات الاوربية والعالمية من أجل إيجاد حل لقضية الاقليات وكيفية توفير الحماية لهم في منطقة الشرق ( الاوسخ ) الاوسط
أدعوا سفيرة السلام ( نادية ) الى اكمال رسالتها الاخيرة بين الذات الأيزدي بتوجيه نداء الى الايزديين لتوحيد خطابهم وترتيب البيت الايزدي .


naderdoxati@hotmail.com
27 / 01 / 2016

 

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة