الدفاع عن المرأة العراقية وهموم انثوية مطروحة ... وفاء ناظم الجندي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بكل مالدينا من ثقافة ندافع عن المرأة كونها لم تحظ طوال العقود المنصرمة بما يمكنها من ممارسة انوثتها وامومتها ولم يسمح لها المجتمع الذكوري الذي نعيش فيه بصياغة ارثها الاجتماعي والانثوي الذي لايصح سواه في اقامة اي مجتمع متحضر .. فالمرأة كانت ولم تزل تحمل بين ثناياها هموم وتداعيات كثيرة لكنها دائما تجد من يقف ضد تطلعاتها المشروعة بالرغم من عدم ايلاء اهتمام المجتمع الذكوري والعقل التسلطي بعدالة قضيتها، ومشروعية توجهها ، فكم من جرائم حدثت بحق المرأة في مجتمعنا العراقي بالتحديد، لا لشيء سوى لأنها لازالت منكفئة تحت عباءة الخوف من التسلط الذكوري الذي حرم المرأة من ممارسة حقوقها بحرية.
ان الدين الاسلامي الحنيف منح المرأة امتيازات لا تحصى ولا تعد وكانت تلك الامتيازات جلية وواضحة وضوح الشمس في الايات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة لكن القسم الاكبر من العوام تتنكر بطريقة او بأخرى لهذه المزايا التي وهبها الله للمرأة ، بالاضافة الى ان المرأة هي الام والاخت والزوجة في كل اسرة ولا يمكن اقامة مجتمع متحضر وسوي بدونها لكننا كل يوم نسمع بجرائم ترتكب باسم المرأة سواء وهذا الأمر يجعل منها شماعة لأخطاء الذكور لانها لازالت تخاف من الانفراد بالقرارات في كل مناحي الحياة ولازالت قابعة تحت وطأة الرجل الذي يسقيها الأمرّين في حياتها وحتى الديمقراطية الحديثة لم تنصفها بالشكل الذي نريده فكم من حالات كثيرة سمعنا عنها في اغلب الاسر العراقية واغلب تلك الحالات جرائم يعاقب عليها القانون مثل جرائم العنف ضد المرأة وغيرها ..
أن الواجب الملقى على عاتق المرأة كبير جدا ويجب عليها ان تقاوم كل من يريد وأدها والحاق الأذى بحريتها في المجتمعات الحديثة التي لازالت تحبو وتنكر على المرأة حقوقها المشروعة ويجب على المنظمات والاتحادات المناهضة للعنف ضد المرأة والمطالبة بحقوقها بذل المزيد من الجهد للتوعية الفكرية والاجتماعية وبث الاساليب الصحيحة للتعامل مع المرأة كزوجة وكاخت وكأم وعدم اهمال الجانب التوعوي في كل المنابر والسيمنارات والمحاضرات والندوات وورشات العمل للوقوف مع شريحة المرأة وتخليصها من التسلط الذكوري الذي لايزال يقبع على صدر التطور ويمنعه من الانفتاح على المجتمعات الاخرى وهذا مايجب ان نفهمه ونستوعبه ..
wafa1965@yahoo.com

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة