اتحاد نساء كوردستان (زنان) مسيرة لا تتوقف ... سامان نديم الداوودي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

قبل الخوض في مسيرة ما تم وما تسعى وتطمح لتقديمها اتحاد نساء كوردستان نود ان نشير الى نقطة جوهرية وهي ان سباق تاسيس الاتحادات والمنظمات لم تتوقف يوما في ضل التمدن والتطور المشهود في العالم ، ولكن ما لبث ان تلاشى معظمها ولم تستطيع الوصول الى خط النهاية لمحدودية الدعم من جهة ولقصر الافكار والبرامج المقدمة وعدم التمكين من تجسيد الظواهر الاجتماعية بشكل صحيح من جهة اخرى مما ساعد في تحويل المعنى السامي لكثير من المسميات تلك الى منفىَ منسي،وبعد هذه المقدمة نود ان نقول بان اتحاد نساء كوردستان بدأ من حيث بدأ الاخرين ولم ينتهي من حيث انتهى الاخرين جاعلا من خط النهاية بداية جديدة لافق مشرق ومشوار غير تقليدي يحمل بين طيات فكره الكثير والجديد وفي مختلف المجالات رغم الصعوبات والتحديات،ولادة هذه الخلية النسوية المنتظمة اداريا ومهنيا من رحم جبال كوردستان كانت لها مهامها ومسؤولياتها الكبيرة والتي نسمع مديات اصدائها الى يومنا هذا ومن ابرز ما انبثقت منها منذ التاسيس وحتى اليوم هو تحرير المراة في كوردستان من القيود الاقتصادية والاجتماعية التي تُكبلها وتمنع اسهاماتها في بناء المجتمع الذي تكون المرأة نصف قواها العاملة بالاضافة الى تحرير المراة من الجهل والامية وذلك بمطالبة قانون التعليم الالزامي وفتح المدارس والمعاهد الكافية المختلطة والتخصصية للعنصر النسوي مع مراكز رعاية الامومة والطفولة وبث روح الوعي الثقافي في القرى والارياف البعيدة على وجه الخصوص ناهيك عن العمل الدؤوب لتوحيد وتوثيق العلاقات العائلية والمساهمة في حل المشاكل الاسرية وتقليل مساحات الاختلاف وذلك بتقديم الحلول الموضوعية الجادة مع المتابعة في ذلك وتقتتل اتحاد نساء كوردستان من اجل تحقيق الاستقلال الاقتصادي من خلال توفير فرص العمل لحواء وضمان حقوقها وحمايتها من كل ما يضر بمصالحها وكل ذلك ملموس بصورة سليمة من خلال الندوات وفتح الدورات التدريبية في المجالات التي تستفيد منها المرأة بشكل كبير الى حد ما مع الانفتاح على المنظمات المحلية والدولية وفتح جسور التعاون للمضي قُدما لترسيخ المبادئ المرجوة تحقيقها والانتفاع منها وغيرها من الانجازات التي لا يمكن تحجيمه في صفحة مقال وفي ختام هذه الاسطر اود ان اسلط الضوء على الدور الفاعل والجهد المضني التي تقدمه ((يكيتي زناني كوردستان – فرع كركوك )) بكل كوادره المخلصة من اسهامات فاعلة لا تقف عندها الكلمات متخطية حواجز الصمت والعقبات من اجل خدمة المراة والطفل وتلطيف الاجواء والعمل بكل اخلاص على كل مايسعد الاسرة من تذليل للعقبات من نصح للمراة من فتح للدورات وورش للعمل والكثير مما يقع في لائحة اختصاصاتهم واهدافهم، ولا ياتي هذا العمل المنتظم من فراغ اذا ان لادارة وقيادة هذا الفرع دور كبير في ذلك وأخص بالذكر “الاستاذة كوردة خالد احمد” مسؤولة قسم المجتمع المدني ولما تحمله هذه المرأة العذبة من تاريخ وسجل ملئ بالنشاطات والمخاطر في صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني من اجل خدمة المرأة الكوردستانية والكركوكية التي كانت لها الدور في ديمومة هذا التنظيم الفكري والسياسي الكبيردون تفريق بين مكونات وقوميات ممن ينتمون لهذا الفرع وبالتفاته وتوجيه ودعم حيادي تمدني رشيق في الخطوة والاداء من قبل الفرع تجاههم فمزيدا من التالق لكي تُبقي لنفسها هذا العنوان الحقيقي في قلب كل امراة وطفل في كوردستاننا وكركوكنا الى الابــــــــــــــــــــــــــد.

سامان نديم الداوودي – مهندس وكاتب عراقي

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة