الرئيس مسعود بارزاني يشرف على أجتماع اعتيادي للجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

صلاح الدين- التاخي

بأشراف الرئيس مسعود بارزاني عقدت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني امس في صلاح الدين أجتماعاً أعتيادياً بدأ بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح شهداء شعب كوردستان وفي مقدمتهم البارزاني الراحل والفقيد العزيز أدريس بارزاني. ثم هنأت اللجنة المركزية السيد نيجيرفان بارزاني بمناسبة تسنمه مهمة عمله نائباً لرئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني وتمنت له الموفقية في قادم أعماله ثم هنأت طبقة العمال بعيدهم متمنية لهم الحياة الأمنة والسعيدة.
وبحث الأجتماع الأوضاع الراهنة في أقليم كوردستان وعموم العراق والمنطقة وقيمت عالياً نتائج  الأنتخابات البرلمانية التي جرت في العراق رغم الملاحظات على قانون الأنتخابات والعملية برمتها ومراعاة رغبة العراقيين وبكل حرية في منح الثقة لمن يرونه أهلاً لها في مجلس النواب ويدافع عن حقوقهم الدستورية.
ثم عبرت اللجنة المركزية عن عميق شكرها لعموم جماهير كوردستان التي صوتت لتلك العملية الديمقراطية بشكل حضاري كتقليد ديمقراطي ترسخ في أقليم كوردستان وقد أظهرت الأنتخابات ونتائجها أهلية التحالف الكوردستاني والدور المتميز للحزب الديمقراطي الكوردستاني.
كما عبرت اللجنة المركزية عن تقديرها لدور الرئيس البارزاني في جمع القوائم الكوردستانية الفائزة في إطار رابطة أو تجمع كوردستاني يؤدي دوره المتميز في البرلمان الفدرالي لتأمين الحقوق المشروعة لشعب كوردستان في العراق الجديد وبالأخص المادة (140) الخاصة بالمناطق المقتطعة كركوك، سنجار، زمار، مخمور، خانقين، مندلي ومسائل البيشمركة والنفط والغاز والقضايا العالقة الأخرى مع الحكومة الفدرالية وأعتبر الأجتماع  تلبية القوائم الكوردستانية للنداء الوطني موقفاً مشرفاً ووطنياً وأكد على دور التحالف الستراتيجي بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني وبين الأتحاد الوطني الكوردستاني وصداقتهما وتعاونهما مع الأطراف السياسية الكوردستانية والتعامل الأخوي فيما بينها كونه ضمانة لتحقيق المزيد من المكتسبات لشعب كوردستان وتنفيذ أولوياته الأقليمية وأكد أهمية الأسراع في تشكيل الحكومة العراقية الجديدة مابعد الأنتخابات وتكثيف جهود عموم الأطراف العراقية في ذلك بهدف تفضيل القضية العراقية على الخلافات والمسائل الثانوية في الجهد الوطني ودعت اللجنة المركزية الجميع الى التصرف بروح من المسؤولية والأقتناع بنتائج الأنتخابات كما عبر الأجتماع عن أستنكاره للتدخل الخارجي وتدويل المسائل السياسية العراقية سيما وأن العراق لايزال تحت البند السابع.. كل ذلك من أجل تشكيل حكومة وطنية معبرة بصدق عن الشراكة الحقيقية للقوميتين الرئيستين، الكورد والعرب وعموم المكونات الأخرى في البلاد، حكومة مستقرة تعمل بجد وأخلاص من أجل إعادة بناء البنى التحتية وضمان الأمن والأستقرار المستتب والأنتعاش في جميع المجالات، يعيش في ظلها المواطنون وينعمون بخيرات بلادهم بعيداً عن العنف والتطرف والأرهاب.
وأكدت اللجنة المركزية للحزب ثانية مساندتها لأعادة ترشيح السيد جلال الطالباني لرئاسة جمهورية العراق الفدرالي تأكيداً للموقع القومي للكورد في البلاد.. وبالنسبة للعلاقات الخارجية للحزب ولحكومة الأقليم سواء على المستوى السياسي أم الأقتصادي والثقافي فقد قيمت اللجنة تلك العلاقات عالياً وأيدت العلاقات الخارجية تلك مع الدول المجاورة والتي تسير بنمط متقدم في ظل قيادة الحزب والأقليم وعلى أسس حسن الجوار والمصالح المشتركة.. وأشادت اللجنة المركزية بنتائج زيارتي الرئيس البارزاني الأخيرتين الرسميتين الى المملكة العربية السعودية والجمهورية اللبنانية بدعوة من الحكومتين والتطلع بمسؤولية الى الزيارة الرسمية القادمة للرئيس البارزاني الى تركيا وبدعوة من حكومتها وقيادتها.
وفي المحور الأخير بحث أجتماع اللجنة المركزية الوضع التنظيمي والأداري للحزب سيما في هذه المرحلة من تأريخ شعبنا وأكد على العمل وفق مبدأ التوافق ووحدة الصف والموقف وفي أجواء أعتيادية آمنة دون أهمال السلبيات ونقاط الضعف في المسيرة الحزبية والأدارية ومعالجتها وفق برنامج المرحلة القادمة بالأستفادة من مؤهلات مناضلي الحزب وخبراتهم في نهج تحقيق أماني الطلبة والشبيبة والنسوة في الحياة الكريمة وأكد الأجتماع على مواصلة دعم الحزب لبرلمان كوردستان وحكومة الأقليم ثم أتخذ الأجتماع القرارات اللازمة نحو عقد المؤتمر القادم للحزب في شهر تشرين الثاني من هذا العام بحيث يكون مؤتمراً نوعياً وفي مستوى تحديات المرحلة الراهنة ومستجداتها المحلية والخارجية، ثم منح الأجتماع السلطات التامة للمكتب السياسي لتشكيل لجنة تحضيرية لعقد المؤتمر.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة