خلال لقائه بالجالية الكوردية في واشنطن الرئيس بارزاني يؤكد أن الكورد سيكونوا صوتا واحدا ازاء العلاقات مع بغداد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

واشنطن: التقى رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في اليوم الثاني من اطار زيارته للولايات المتحدة الامريكية بالجالية الكوردية هناك، مبينا ان الكورد سيكونوا صوتا واحدا ازاء العلاقات مع بغداد.
وافادت المصادر اليوم ان "الرئيس بارزاني التقى في مبنى ممثلية حكومة اقليم كوردستان الذي تم افتتاحه مؤخرا مع ابناء الجالية الكوردية التي تعيش في الولايات المتحدة الامريكية من واشنطن وفيرجينيا وماري لاند ونيويورك وكولورادو".

واشارت المصادر الى ان "اللقاء حضره ايضا رئيس الوزراء السابق لحكومة الاقليم نيجرفان بارزاني ووزير الثروات الطبيعية اشتي هوراماني ورئيس ديوان رئاسة اقليم كوردستان فؤاد حسين ومسؤول العلاقات الخارجية فلاح مصطفى"، مضيفة ان "الرئيس بارزاني قد ابدى ارتياحه حول لقائه بوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ورئيسة مجلس النواب الامريكي نانسي بلوسي"، مشيرة الى ان "الادارة الامريكية جددت دعمها لحكومة اقليم كوردستان في اطار العراق الاتحادي".

وتطرق كذلك الى موضوع العلاقات بين حكومة اربيل وبغداد وقضية كركوك والانتخابات العامة والى العديد من المواضيع مؤكدا ان "الدستور العراقي هو المفتاح الافضل لحل مشاكل العراق، وعلى الجميع الالتزام بالدستور" مشددا بالقول "وفي حال عدم الالتزام بالدستور فاننا لن نرضخ ابدا للدكتاتورية".

وقال بارزاني الذي اوضح ان جميع الكورد سيكونون صوتا واحدا ازاء العلاقات مع الحكومة الاتحادية في بغداد" مبينا انه "التقى مع كافة رؤساء الاحزاب فردا فردا وناشدهم ان على ضرورة ان يكونوا صوتا واحدا على الرغم من اختلاف مواقفهم السياسية في كوردستان"، واردف قائلا "نلاحظ ان جميع الاحزاب لها اراء مطابقة ازاء قضية كركوك، وهذه السياسة ستستمر على هذا النحو"، متمنيا "التحرك في هذا المضمار بعد الانتخابات العامة".

وفي نهاية حديثه اعرب رئيس الاقليم عن شكره للدعم الذي قدمته الجالية الكوردية في الولايات المتحدة متمنيا ان يكون مبنى الممثلية لحكومة اقليم كوردستان فال خير مشيرا الى انه "كان بالامكان الالتقاء في مكان اوسع لكنه راى انه من الافضل الالتقاء في هذا المكان المخصص لهم والذي انشىء بدماء الشهداء".

وخاطب الشباب الكورد الذين ولدوا في الولايات المتحدة قائلا "كوردستان هو وطنكم تعالوا وشاهدوا النجاح الذي تحقق هناك" داعيا الشباب الى "القدوم لكوردستان التي هي بحاجة اليوم الى الاطباء والمهندسين والمتعلمين".

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة