مصدر إعلامي في رئاسة إقليم كوردستان:

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


لن نسمح ان يتم استغلال تأييدنا و دعمنا وجعله جسرا لتثبيت طرف على حساب أطراف اخرى

لحسن الحظ و نتيجة للمحاولات الحثيثة لرئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني شهدت المناطق الكوردية هدوءا نسبيا بالمقارنة مع باقي مناطق سوريا، و منذ بداية الأزمة السورية حاول الرئيس مسعود بارزاني و مختلف الجهات الرسمية في إقليم كوردستان إلى دفع الإطراف الكوردية في غرب كوردستان للعمل تحت مظلة سياسية واحدة ، و كان إعلان الهيئة الكوردية العليا في 11 – 7 – 2012 ثمرة تلك الجهود و الإجتماعات المتكررة لرئاسة الإقليم مع مختلف الأطراف السياسية، و كان إعلان الهيئة محل سرور كل الأطراف الكوردية و لاقت كل الدعم و المساندة من قبل الرئيس مسعود البارزاني و مختلف الهيئات الحكومية في الإقليم، و كان مكسبا قومية لجميع الأطراف.
و منذ ذلك الوقت و حتى الآن فأن رئيس الإقليم ينظر بعين الأخوة إلى جميع الأطراف السياسية و يحتفظ بمسافة واحدة من معظم الطراف السياسية ، و لكن تبين أن طرفا معينا يحاول يوما بعد يوم و بصفقات مشبوهة تسليح عناصره و الإبتعاد عن إتفاق أربيل و تهميش الأطراف الأخرى حتى وصل بهم الأمر إلى القتل و الإعتقال و الخطف و عدم إيلاء الإهتمام لآراء الأطراف الأخرى.
و نعلن أنه لا يحق لأي طرف أن يتفرد بالقرار حتى إجراء إنتخابات حرة، و الهيئة الكوردية العليا هي الممثل الوحيد للشعب، و نحن لن نسمح ان يتم استغلال تأييدنا و دعمنا و جعله جسرا لتثبيت طرف على حساب أطراف اخرى، لذلك فأننا سنضطر إلى إعادة النظر في مواقفنا السابقة، و إتخاذ القرار المناسب إذا لم يتم تنفيذ إتفاقية أربيل بشكل كامل و الإلتزام بمعظم بنودها.

مصدر إعلامي برئاسة إقليم كوردستان
20/5/2013
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة