ئه م كوردين ئيزدينه بيشمه ركه ين بارزانينه ... شيخ زيدو باعه درى

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نحن كرد إيزيديون وبيشمه ركه البارزاني

رفع هذا الشعار من قبل الجماهير المحتشدة في منطقة الشيخان وبالتحديد في باعدرة الامراء عاصمة الايزيديين عندما احتضنوا في عقر دارهم ضيفا عزيزا وهو كاك مسعود بتاريخ 27.09.1991 حيث كان كاك مسعود قد عاد لتوه من المفاوضات مع الحكومة العراقية موضحا للجماهير ماالت اليه المفاوضات حيث كان موضوع الايزيديين احدى النقاط المهمة في تلك المفاوضات. وكان موقف السلطة متمثلا في كل من صدام وعزت الدوري وطارق عزيز الذين رفضوا انضمام المناطق الايزيدية الى وطنهم الوحيد كوردستان. حينئذ رد كاك مسعود عليهم بمقولته التاريخية: اما ان يكون الايزيديون اكثر الكورد اصالة او لايوجد شعب باسم الكورد ورددها بعد ذلك على الجماهير المحتشدة امامه في باعدرة الامراء.

ومن عجائب القدر وعلى الراي القائل رب صدفة خير من الف ميعاد فقد حصلت حادثتين افندتا مزاعم السلطة العراقية انذاك بان الايزيديين هم عرب: فالحادثة الاولى وقعت للوفد المفاوض اثناء تقديم الشاي والقهوة حيث كان الشخص الذي قدم الشاي للوفد ايزيديا وكان كادرا سياحيا في قصر المؤتمرات عندما سلم على الوفد بالكوردي فساله احدهم قائلا: هل انت كوردي؟ فاجاب بانه كوردي ايزيدي. وساله سؤالا اخر باي لغة تصلون؟ فاجابه: طبعا بالكوردي. فضحك الجميع. اما الحادثة الثانية وهي اغرب من الاولى وهي اللقاء التلفزيوني للامير تحسين بك الذي كان في بغداد صدفة اثناء المفاوضات حين سال المذيع الامير سؤالا فاجابه الامير: انني اعتذر لكم عن عربيتي الضعيفة لان لغتي الام هي الكوردية على الرغم من ان لغة الامير العربية هي في الحقيقة ليست ضعيفة ولكن حنكته وادراكه السياسي وحرصه على اللغة الام جعلته يقول ذلك بدبلوماسية فندت مزاعم الظالمين مزوري التاريخ والحقائق عنوة بان الايزيديين هم عرب.

في تلك الزيارة الميمونة كنت انا كاتب هذه السطور كادرا في اعلام الفرع الاول فقد اخذت المايكروفون عندما كنت واقفا على المنصة بحكم واجبي الى جانب كاك مسعود مخاطبا الجماهير وبشكل عفويا قائلا ذلك الشعار الرائع: ئه م كوردين ئيزدينه وكانت الاف من الحناجر تكمل الشعار بصوت مدوٍ قائلين: بيشمه ركه ين بارزانينه.

وقد صرح كاك مسعود فيما بعد وفي عدة لقاءات بانه تاثر واسعد بهذا الشعار اكثر من جميع الشعارات الاخرى. وفي ذلك اليوم كان هناك حدث اخر اكثر دهشة وتاثيرا وهو ان امراة وهي ام لشهيد كانت واقفة بعيدا نسبيا عن الجماهير المحتشدة لكبر سنها ودموع الفرح تسيل من عينيها رافعة منديل راسها وبصوتها الحنون تغني وتردد عفويا:

وى هاتو وى هاتو

كاك مسعود وى هاتو

بو مه ئاني خيراتو

وى ئافاكه وه لاتو

ومن حسن الحظ ان المصور انتبه اليها وصورها بكاميرته المحموله لتحفظ في الارشيف.

لقد صدقت يااماه وقد تحقق اقوالك حيث بنى كاك مسعود كوردستاننا المدمرة بسبب تلك الانفالات والحروب الطويلة واتى لنا بالخير وانهى ذلك الغلاء الفاحش.

واود هنا ان اذكر بكلمات لاتزال حية في وجداني ووجدان تلك الجماهير حيث اكد على نشر ثقافة العفو والتسامح وتطبيق سلطة القانون وعقاب المجرمين ودعا الى لغة الحوار والتفاهم وقبول الاخر بل وان لسانه عجز عن البيان والتعبير في الدقائق الاولى من الفرحة العظيمة التي غمرته في بيت ومركز الامارة الايزيدية وقال بالحرف الواحد: ان امير الايزيدية هو ليس امير الايزيديين وحدهم بل هو امير الكورد جميعا.

وبعد كلمته تلك فقد حل كاك مسعود ضيفا على الامارة حيث اقامت الامارة مادبة غداء التزاما من الايزيديين بعاداتهم وتقاليدهم التاريخية وبعد ذلك قام مباشرة بزيارة بيت الشهيد البطل محمود ايزيدي حيث استغرب كاك مسعود من بيت الشهيد الصغير المتواضع بالرغم من صدى صوته الكبير في جميع جبال ووديان كوردستان وقال كلمته المعروفة انذاك: عندما نتحدث عن الالتزام بالنهج البارزاني فعلينا ان ناخذ من الشهيد محمود احسن نموذج وعند الحديث عن البيشمركة المثالي والنموذجي فان اسم الشهيد محمود يتصدر الاسماء كلها اوتوماتيكيا.

ومن الانصاف ان نسجل للتاريخ باننا الان فخورون لاننا نملك مؤسسة لالش بمكاتبها وفروعها ومراكز ثقافية اخرى والمديرية العامة للشؤون الايزيدية في هه ولير العاصمة وندرّس مادة الايزيدياتي في مدارسنا وكذلك لغتنا الام بالاضافة الى تمثيلنا في البرلمان والوزارات والمديريات والنواحي ومراكز اخرى وان ابواب جامعات كوردستان مفتوحة على مصراعيها امام طلابنا الايزيديين واسترجاع هويتنا المسلوبة وقرانا وممتلكاتنا من العرب المحتلين واخرها اعمار لالش بامانة وجعل عيد سه ر سال عطلة رسمية في جميع كوردستان و تثبيت اسم الأيزيديه في الدستور العراقي الدائم.

واخيرا وليس اخرا ندعو الله ان يحفظ لنا قائدنا كاك مسعود ومهندس تنفيذ هذه المشاريع كاك نيجرفان.

بقلم:شيخ زيدو باعه درى

zedobaedri@hotmail.de

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة