مجزرة فظيعة يقترفها الآثمون بحق الكورد في رأس العين .... مصطو الياس الدنايي/ شنكال

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

منظر يقشعر له ضمير الانسانية وجثة الطفلة مقطعة الى أشلاء.. هذا جزء مما تابعته عبر رابط اليوتيوب (http://youtu.be/mcMdhoxEnug ) للجريمة البشعة التي وقعت بحق الناس الآمنين في الجزء الغربي من كوردستان وبالضبط في منطقة رأس العين حينما قصف جيش النظام السوري تلك المنطقة بحجة مواجهة جيش الحر.

عشرون فردا من عائلة كوردية استشهدوا او قتلوا اليوم في رأس العين وأغلبهم نساء وأطفال حسب ما وصلتني الخبر من أحد الأصدقاء في تلك المنطقة!!!

ماذا يوجد في منطقة رأس العين حتى تتوجه قوات الجيش الحر لتستدرج جيش النظام الى هناك فتحدث المجزرة البشعة؟؟؟

منذ الشرارة الأولى للحدث السوري والجميع يحاول ان يوقِع الكورد ومناطقهم في شرّ القتل والارهاب والدمار.. والكل يعرف ويدرك في أن المناطق الكوردية ليست استراتيجية وليست قريبة من العاصمة او من المنشآت العسكرية المهمة، لكن الجميع متفاهمون و نقولها دائما.. مختلفون في كل شيء إلا في معاداة الكورد حيث يتفقون ومهما كانت الطريقة فلا بد أن يشعر الكوردي بالخوف ويبكي ويحزن و يحترق بدنه من الداخل.

من هنا حيث شنكال.. أُحمّل الجيش الحر وكافة قياداته وأفراده مسؤولية ما حدث بالدرجة الأساس لما حدث لأهلنا هناك في منطقة رأس العين بكوردستان سوريا عندما حاولوا نقل معاركهم مع قوات النظام الى المناطق الكوردية لاسيما وأن هناك حوادث أخرى جرت في الفترة القريبة الماضية والتي حدثت بمناطق عفرين وحلب عندما تعرّضت الأحياء الكوردية الى الهجوم من الجماعات المتطرفة وقوات الجيش الحر، وكذلك نحمّل النظام السوري مسؤولية مهاجمته القرى الآمنة والمدنيين العُزل.

انها جريمة بحق الانسانية وعار على كل من اشترك في هذه الحادثة النكراء.. فما ذنب تلك الطفلة وبقية الأطفال ومعهم النساء حيث تقطعت أجسامهم أشلاء ليموتوا وهم في عقر دارهم.

أن الكورد مطالبون بالتكاتف حول بعضهم ونبذ العنف وعدم التعامل مع أي حالة تعرّض أمن الأهالي ومناطقهم الى الخطر خاصة وأن سوريا تمرّ بمرحلة دقيقة وخطرة وواجبٌ على الجميع الوقوف بصف واحد تجاه كل مَنْ يحاول العبث بحياة أطفال ونساء الكورد في سوريا، وإلا فأن الجميع سيندمون ويضيعون ما بين مخططات الاخوانجيين والسلفيين ومعهم المساندة الخليجية والتركية حيث المواجهة مع جيش النظام وحكام سوريا ومعهم المساندة الايرانية والفئوية.

رحمة الله على شهدائنا الأبرار في رأس العين ولشهداء بعشيقة وبحزاني الذين نالهم الارهاب البشع قبل بضعة أيام في كوردستان العراق عندما فجروا سياراتهم المفخخة في بلدة بعشيقة- مدينة الزيتون والسلام، وآمان يا ربي آمان لكل شبر من مناطق كوردستان بأجزائها الأربعة والخزي والعار للارهابيين والقتلة في كل مكان.

الثلاثاء: 12- 11- 2012

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة