لجنة التحقيق في أحداث محافظة دهوك تعلن عن نتائجها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أربيل 25 كانون الاول/ ديسمبر (PNA)-

 بعد الاحداث التي وقعت في مناطق دهوك وزاخو وألحقت أضراراً بالغة، ما نتج عنها حرق عدد من الاماكن العامة السياحية، ومحال بيع الخمور والتدليل (المساج) وعدد من مقار الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في هذه المحافظة، تم تشكيل لجنة بتوجيه من السيد رئيس إقليم كوردستان للتحقيق في تلك الاحداث.

وبعد صدور أمر تشكيل اللجنة، باشرت بمهامها بتأريخ 3/12/2011. وزارت اللجنة أولاً ناحية قسروك وإجتمعت مع المسؤولين الاداريين والامنيين وحصلت على معلومات منهم، كما تم الحصول على معلومات من مسؤولي الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، وقامت اللجنة ومسؤولي المؤسسات الادارية ومسؤولي الاتحاد الاسلامي الكوردستاني بزيارة المقار التي تعرضت للحرق.

وبعد ذلك، زرنا قضاء زاخو للغرض نفسه وإجتمعنا مع المؤسسات الادارية والامنية في المدينة، وإلتقينا لاحقاً مع مسؤولي الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في هذه المدينة، وتم جمع كافة المعلومات، وبعد ذلك، قمنا جميعاً بزيارة جميع الاماكن التي تعرضت للحرق والاضرار.

وزارت لجنتنا كذلك محافظة دهوك وإجتمعنا مع المحافظ والمؤسسات الادارية والامنية وإلتقينا بمسؤولي الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في مدينة دهوك، وتم جمع كافة المعلومات، وبعدها زرنا جميع الاماكن التي تعرضت للهجوم والحرق.

وقمنا بعدها بزيارة قضاء سيميل وقرية سيجي وإجتمعنا مع المسؤولين الاداريين والامنيين ومسؤولي الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في هذه الاماكن، وبعدها قمنا بزيارة جميع الاماكن المتضررة، وجمعنا جميع المعلومات المتعلقة بهذه الاحداث.

كما زرنا ناحية زاويتة وإلتقينا بالمسؤولين الاداريين والامنيين وتم جمع المعلومات.
وعقب هذا التقرير وتقييم اللجنة للتقرير وللمعلومات التي تم جمعها، توصلنا الى النتائج التالية:
1- تبيّن لنا بعد جمع المعلومات انه كان هناك تحريض من جانب بعض المواقع الالكترونية والقنوات الاعلامية وعدد من الاشخاص من الاتحاد الاسلامي الكوردستاني في المنطقة.

2- تبيّن لنا بعد جمع المعلومات انه حدث تقصير إداري وامني في هذه المناطق للسيطرة على الاوضاع.

3- نجمت عن هذه الاحداث ردود فعل ضد مقرات الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، وحيث ظهر تقصير كبير من جانب الجهات المعنية للحزب الديمقراطي الكوردستاني لعدم السيطرة على أنصارهم من مهاجمة مقار الاتحاد الاسلامي الكوردستاني.

4- وتبيّن لنا كذلك ان هذه الاحداث لم تسفر عن وقوع خسائر في الارواح، ولكنها تسبّبت في إصابة عدد من منتسبي الاجهزة الامنية ومواطنين بجروح. وأثرّت هذه الاحداث على الحالة النفسية للمواطنين.

5- يجب ان يصدر القرار النهائي من قبل المحكمة وأن يكون القانون سيد الموقف وأن يتم على الفور حسم مصير جميع المعتقلين.

ويمكن لأي شخص لديه شكوى او معلومات بخصوص هذه الاحداث إعلام المحكمة بها.

لجنة التحقيق في أحداث مدينة زاخو ومناطق محافظة دهوك
25/12/2011

ك.ر

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة