فاضل ميراني: البارتي أول مدرسة للكورديتي، وله تاريخ غني

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 أربيل -   /KDP.info في مقابلة أجرتها قناة رووداو مع فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وفي برنامج القوس الاحمر، تطرق ميراني الى عدة محاور مهمة، منها انتخابات أقليم كوردستان والتي من المقرر أجراؤها في الـ 21/9/2013، مشيرا الى أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني على أتم الأستعداد لأجراء هذه الانتخابات، مؤكدا على أنه أن وجد أختلاف في الرأي مع الاتحاد الوطني الكوردستاني فأن الديمقراطي الكوردستاني لا يجد أي بديل للاتحاد الوطني، متمنيا ان تمر علمية الأنتخابات دون أي عراقيل او معوقات، وأن تفكر جميع الاطراف السياسية [انهم كورد ومواطنوا تراب كوردستان قبل أن يكونوا أعضاء في هذه القائمة او تلك.

كما اوضح ميراني بان تأجيل الحملة الدعائية لقائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني والتعريف بالمرشحين متعلق بتردد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية وليس له أي علاقة بتاريخ الـ 31 من آب، مشيرا الى أن البارتي قد أستعد ليوم الـ 2من أيلول ولم يكن يريد ان يبدد خطته، بل أراد ان يبدأ حملته الدعائية باقل ضرر وأحسن دعاية وأضاف ميراني أن مسالة اصرار البارتي على أجراء الأنتخابات في وقتها المحدد هو مسألة تثقيف كوردستان على أجراء الأنتخابات في وقتها المحدد وخاصة بعد أن حدد رئيس أقليم كوردستان زمن أجراؤها، وقد أجل البراتي حملته الداعائية الى الـ 2 من أيلول، مبينا بأن الديمقراطي الكوردستاني لم يكن خائفا أبدا من أستخدام مسألة الأقتتال الداخلي ضده، مشيرا الى جواب الملا بختيار حينما قال بأن كلا من البارتي واليكتي كانت له أخطائه في المرحلة السابقة، مبينا أن شعب كوردستان حر في أن ينظم حملة ضد الأقتتال الداخلي، ولن يبخل البارتي في أي وقت كان، كما وجه تهانيه الى كافة المكونات الكوردتانية لمناسبة أجراء الانتخابات، مشيرا الى ان البارتي أول مدرسة للقومية وأول ثورة قومية بدأت، وقد واجه الكثير صعودا ونزولا، وله تاريخ غني، وحاليا فان كوردستان وكل العالم مختلف، وفي كل تلك المراحل فان البارتي قد واجه كثيرا الصعود والنزول، وهناك من يستخدم تاريخ البارتي ضده، وهم متخرجين من تلك المدرسة التاريخية التي كانوا بها، فان كانوا متأسفين لذلك فهذا رأيهم، كما اكد ميراني بان البارتي يفخر بان طريق البارزاني الخالد قد جعل الكورد من زاخو حتى خانقين شعب واحد وصوت واحد وشكل واحد ونضال واحد لهدف واحد، متمنيا ان يظهر هذا الشيء الآن.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة