ترسيم الحدود الطائفية والقومية في العراق ...خيري ابراهيم كورو

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

انفجار الإحداث في العراق بالشكل الذي يجري الآن في عدة مناطق في العراق لم يكن مفاجئا للكثير من السياسيين والمراقبين والمحللين والمهتمين بتطورات الأوضاع في هذا البلد، بل هذه النتيجة كانت معلومة ومتوقعة وربما تأخرت كثيرا برأي البعض. وهي استمرار لحالة التجاذب الطائفي والقومي والانتقال إلى مرحلة أخرى من مراحل أعادة بناء الدولة العراقية على أسس طائفية وقومية وربما أن الذي يحدث هو من مستلزمات تهيئة الظروف الملائمة لتنفيذ خطة بايدن لتقسيم العراق إلى ثلاثة أقاليم والتي تبدو أنها وصلت إلى مراحلها الأخيرة.

 فمنذ بداية المظاهرات والاحتجاجات والتي بدأت بشكل جدي من الرمادي ومن ثم توسعت لتشمل معظم المدن ذات الغالبية السنية، كان واضحا بان الأمور تسوء وتتأزم أكثر فأكثر وتتجه نحوى الصدام. فالخطابات النارية والاتهامات المتبادلة بين الجبهتين السنية والشيعية كانت  كفيلة بإيصال الأمور إلى ما وصلت إليه الآن. وقبل هذا الإحداث كانت هناك أزمة أخرى خطيرة وهي مازالت قائمة بين المركز وإقليم كوردستان أو بالأحرى بين قيادات شيعية والإقليم، حيث تواجه الجيش والبيشمركة، وكادت الأمور أن تخرج عن السيطرة. وبين كل فترة وأخرى هناك تصريحات خطيرة ضد الإقليم من قبل بعض القيادات السنية وطبعا هناك ردود مقابلة على هذه التصريحات من قبل مسئولين وسياسيين أكراد.

 وهكذا بات الأمر جليا أن الصراع بين الجبهات الثلاثة الرئيسية في العراق ورائه أسباب أخرى غير تلك المعلنة أو المرفوعة في المظاهرات والاحتجاجات والأزمات، فكل جهة تتهم الجهات الأخرى بالتجاوز وتشحن جماهيرها ضد هذه الجهات وبالمحصلة فالكل يتهم الكل والكل يحارب الكل وهكذا ترسم خريطة العراق الداخلية الجديدة. وما يحدث اليوم في الحويجة وسلمان باك والموصل ومناطق أخرى هو نتيجة هذا الصراع على رسم الحدود الطائفية.

إذا فكل ما نلاحظه من أزمات وتوترات ومظاهرات واحتجاجات ومواجهات ليس من اجل توفير الخدمات للمواطنين أو إطلاق سراح المعتقلين أو مشكلة النفط أو مشكلات أخرى كثيرة معلنة بل هو صراع على النفوذ وعلى الحدود، ويوما بعد يوم تصبح خارطة النفوذ والسلطة بين الجبهات الثلاثة الشيعية السنية والكوردية أكثرا وضوحا وتمايزا، والحدود الطائفية والقومية أكثر رسوخا.

xerikoro@yahoo.com           

  
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة