المحرمات والآثام عند الأيزديين ... خيري إبراهيم كورو

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

هناك عدد لا حصر لها من المحرمات والأعمال والتصرفات التي تعتبر من الخطايا والآثام عند الأيزديين، لكن الكثير من هذه الأعمال والتصرفات ونتيجة التطور الاجتماعي واتساع دائرة الضرورات الحياتية لم تعد من المحرمات. فمثلا كان من المحرمات أن تقوم المرأة بقص شعرها إلا في مناسبات معينة، أما الآن فلم يعد ذلك محرما، كذلك ارتداء الملابس الزرقاء وتناول مأكولات معينة وهناك عشرات الأمثلة الأخرى. لذلك سنذكر هنا المحرمات والتصرفات والأعمال التي تعتبر من الآثام والخطايا التي نعتقد إنها مهمة وجديرة بالذكر وهي كالأتي:

1- التجاوز على الدين: يعتبر كل من تجاوز على ( الله، الملائكة، الأنبياء، الأولياء الصالحين، الأماكن المقدسة أن كانت للأيزديين أو للأديان الأخرى) انه قد ارتكب أثما كبيرا ووقع في خطيئة لا تغتفر، وانه سيعاقب في الآخرة بأشد أنواع العذاب.

2- ترك الدين: يعتبر ترك الدين عند الأيزديين من أبشع الجرائم التي يعاقب مرتكبها بأشد العقوبات، حيث يصبح منبوذا وآثما في المجتمع ويطرد منه، ويعاقب في الآخرة بأشد أنواع العذاب.

3- عدم الالتزام بالفروض والتعاليم الدينية: يعتبر الشخص الذي لا يلتزم بتطبيق الفروض والتعاليم الدنية (فروض الحقيقة وفروض الطريقة) والمشاركة في أداء المراسيم الدينية شخصا محتقرا في المجتمع وهو مذنب عند الله تعالى.

4- الزنا: في الديانة الأيزدية يعتبر الزنا من الآثام الكبيرة وعقوبتها (التحريم) أما في الآخرة وحسب الديانة الأيزدية فان الزاني والزانية يعاقبون بأشد أنواع العذاب.

5- أكل الربا (سەلف): وهو من الذنوب الكبيرة عند الأيزديين والشخص المرابي محتقر عندهم، وجزائه النار يوم القيامة حسب ما جاء في النصوص المقدسة للأيزديين.

6- الكذب: من الذنوب الكبيرة عند الأيزديين وهم ينضرون إلى الكاذب باحتقار...وللأيزديين مقولة مفادها (الكذاب عدو الله، والصدق طريق الله).

7- سوء النية: يقول الأيزدييون يجب على كل أيزدي أن تكون نيته دائما حسنة ولا يجوز أن ينوي سوءا أو يحمل في نفسه حقدا أو خيانة تجاه احد.

8- الغيبة والنميمة: الأيزدييون يكرهون هذين العادتين  كرها شديدا، وشأنهم في ذلك شان جميع المجتمعات التي تكره هذه العادات القبيحة، وقد ورد النهي عن ذلك في الكثير من النصوص المقدسة.

9- التنصت على الآخرين: التنصت على الآخرين ظاهرة اجتماعية سيئة وذات نتائج سيئة على المجتمع لأنها تسبب الكثير من المشاكل بين الناس، وقد ورد في النصوص المقدسة للأيزديين على الابتعاد عن هذه الظاهرة القبيحة.

10- النفاق: النفاق في الديانة الأيزدية من الأعمال السيئة والآثام الكبيرة، وقد وردة في النصوص المقدسة للأيزديين بالابتعاد عن هذا النوع من الأعمال والتصرفات السيئة، لأنها تزرع الفتنة والشقاق بين أفراد المجتمع . وأن المنافقين ينتظرهم مصير أسود في الآخرة.

11- هناك بعض الأعمال والتصرفات الأخرى والتي يمكن أن يقع فيها الإنسان يوميا، وهذه التصرفات والأعمال وحسب الديانة الأيزدية تقع ضمن أطار المحرمات والآثام ويجب على الأيزديين الابتعاد عنها لأنها تضر بصحة الإنسان والحيوان والطبيعة بصورة عامة ومن هذه التصرفات والأعمال ( أكل الميتة، البصق، التبول واقفا، التبول على النار أو في الماء، تعذيب الحيوانات، قطع الأشجار المثمرة...). وهناك بعض التصرفات والتجاوزات الأخرى التي نهى عنها الديانة الأيزدية ومنها (أكل مال اليتيم، الاستيلاء على أموال الآخرين بغير وجه حق، الظلم والسلب والنهب .... الخ ) وحسب الديانة الأيزدية تعتبر هذه الأعمال من الآثام الكبيرة ويعاقب الآثمون في الآخرة بأشد أنواع العقاب.

المصادر:

1-  منهج الأيزدياتي للصف السادس الإعدادي، 2004

2- منهج الأيزدياتي الصف الاول المتوسط، 2004

3-اليزيدية من خلال نصوصها المقدسة، آزاد  سعيد سمو،2001

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة