رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة يوم الصحافة الكوردية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بسم الله الرحمن الرحيم

بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة بعد المائة لصدور أول صحيفة كوردية أتقدم للأخوة والأخوات من صحفيي وإعلاميي كوردستان بأحر التهاني في يوم الصحافة الكوردية متمنيا لهم النجاح في عملهم الصحفي.

جدير بنا في هذه المناسبة أن نستذكر بإجلال الشخصية الكوردية مقداد مدحت بك بدرخان الذي فتح آفاقا جديدة أمام التطور الثقافي للشعب الكوردي بإصداره أول صحيفة منذ أكثر من قرن من الزمان.

إن الصحافة الكوردية تعد خير وسيلة لعرض قضايانا أمام العالم، إضافة إلى دورها المتميز الذي تضطلع به في التطور الثقافي والسياسي والاجتماعي، وهي قادرة أن تكون أحدى وسائل تحرر شعبنا من الاستبداد والاحتلال.

الأخوات والأخوة الأعزاء

لمن دواعي الاعتزاز ان الحركة التحررية الكوردية كان لها دور محوري في ايجاد هذه الأجواء من حرية التعبير والعمل وفق مبادئ الصحافة الحرة في اقليم كوردستان، وان هذا الوضع، هو نتاج تضحية ونضال مستمر لذا علينا المحافظة عليه وتطويره لأنه من واجبنا جميعا أن نحترم حرية الإعلام والصحافة لأنها تشكل رمزا مهما للتحضر وتقدم شعبنا.

ولأجل أن تقوم صحافتنا بخدمة المشروع القومي والمدنية، لذلك ينبغي على الجميع وفي مقدمتهم القوى السياسية التخلي عن محاولات اخضاع الصحافة لسيطرتها، لكي تأخذ الصحافة الكوردية طريقها بعيدا عن أية ضغوطات وتعمل وفق القيم والمعايير الصحفية.

ولأجل ذلك أناشد كافة الجهات المعنية ونقابة الصحفيين أن يعملوا بجد للدفاع عن حقوق الصحفيين وخدمة هذه الشريحة الحية من مجتمعنا.

مسعود بارزاني
رئيس اقليم كوردستان

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة