الرئيس بارزاني يوجه رسالة بمناسبة الذكرى 25 لكارثة الأنفال

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

في الذكرى الخامسة والعشرين لوقوع كارثة الأنفال الموجعة ضد أبناء كوردستان وأرضها، أحيي الأرواح الطاهرة لشهداء الأنفال والحركة التحررية الكوردستانية، اولئك الشهداء الذين خسروا حياتهم دفاعا عن هويتهم، على أيدي أولئك الذين مارسوا أبشع أشكال الحكم الدكتاتوري وعنصرية التفكير التي مارسها البعث البائد.

إن كارثة الأنفال جرح أبدي في جسد الشعب الكوردي المضطهد وهو دليل وبرهان على أن أعداء الشعب الكوردستاني قد تجردوا من كل القيم الإنسانية والأخلاقية.

ورغم كل تلك الآلام والمواجع وقساوة العدو وصلفه، وتهميش العالم وعدم اكتراثه في حينها، إلا أن شعبنا الكوردستاني صمد وصبر ودافع عن نفسه وبقي حيا محافظا على كرامته ويتطلع اليوم إلى مستقبل زاهر.

ولا يسعني في هذه الذكرى الأليمة إلا أن أخاطب شعبي من مواطني كوردستان الأعزاء، وكافة الأطراف السياسية قائلا لهم لنجعل من هذه المناسبة وكل ذكريات مآسينا محفزا من اجل العمل الوطني المشترك للوصول إلى تحقيق أهداف شعبنا، لا أن تكون مناسبة للمزايدات السياسية والإعلامية، ولأجل ان لا تذهب سدى تضحيات الأنفال وغيرها من كوارث شعبنا لكي نضمن مستقبل آمن بعيد عن الكوارث لأجيالنا القادمة.

مسعود بارزاني
رئيس إقليم كوردستان

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة