موسم الآعياد الآيزدية والعشق الآيماني ... الياس نعمو ختاري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 لجميع المجتمعات في العالم الكثير من العادات والتقاليد هذه العادات والتقاليد تترجم الماضي البعيد وأن دل على شيء فهي تدل على عرق وأصالة المجتمع وهي سرد لمجموعة من الآحداث التاريخية من الناحية الدينية أن صح التعبير ، محل فخر وأعتزاز كل دين أوقومية أو مذهب أحياء المناسبات والذكريات القديمة والتمسك بها للحفاظ عليها من الزوال كي تبقى مدونة وباقية للآجيال التالية  ، في مجتمعنا الأيزدي هذا المجتمع الباقي على ديانته القديمة والكثير من العادات والتقاليد القائمة والمقبول أجراء مراسيمها الى يومنا هذا أصبح اليوم محل فخر وأعتزاز الناس من جميع أنحاء العالم ومعبد تاريخي قديم كمعبد لالش المقدس وهو معبد الآيزدية في العالم أصبح اليوم حلم الباحثين والكتاب والمفكرين والرحالة لكي يزورو لالش المقدس لما تتمتع به من مراسيم وعادات وتقاليد أيزدية قديمة ومنذ الأزل لها أرتباطات تاريخية قديمة تدل على قدم ومكانة الديانة الآيزدي .

من أجل الدعاء والتقرب الى الله وبعشق أيماني وبفارع الصبر ينتظر الآيزديين قدوم موسم الآعياد عيد رأس السنة الآيزدية والطوافات طواف تلوى الطواف خلال طقوس ومراسيم دينية مقدسة وداخل أطار من العادات والتقاليد الموروثة ومنذ الآزل ، بعد أيام قلائل يفتح لنا باب هذا الموسم المليء بالآماني والآمنيات وزيارة العتبات المقدسة ونحر القرابين وتقديم الخيرات والتباهي بالفلكلور وتقاليد الآباء والآجداد ، كمى يلتقي خلال موسم الآعياد الآهالي بالآصدقاء والآقارب وتقدم التهاني والتبريكات خلال هذه الآعياد ، عيد رأس السنة الآيزدية في أول أربعاء من شهر نيسان حسب التقويم الشرقي وفي جميع مناطق الآيزدية داخل وخارج العراق ولاكن هذه المراسيم تكون أكثر بهجتا وسرورا في الوطن الآم ، لعيد ( سرصال ) أهمية كبيرة عند الآيزديين ولها دلالات تاريخية كثيرة وتسمى ب ( جارشةمبوا صور ) الآربعاء الآحمر وتعرف بعيد الكون عندما خلق الله تعالى الكون وتلوين البيض  خلال هذا العيد بألوان الربيع تقليد قديم ورمز بداية الكون .

الطواف لكل مزار أيزيدي طواف في يوم محدد وخلالها يتم تجديد ( الفى ) على أنشودة ( شازى أيزي ) وعمل الآكلة الآيزيدية المقدسة هناك           ( السمات ) لتناول الزوار أثناء الزيارة ، ومع هذا الموسم وبداية أعياد الطوافات تبدأ زيارة المهنئين بين قرانا الآيزدية من قرية الى أخرى وعند زيارة شخص من قرية الى أخرى في عيد الطواف يسمى ب ( طوافيك ) أي أنه زارة بهدف تقديم التهاني لآقاربه ومعارفه خلال هذا اليوم ، من العادات والتقاليد الآيزدية خلال الآعياد أستذكار فرح وبهجة الماضي من خلال الدبكات التاريخية الآصيلة على أقدم أللات العزم ( الطبل و الزرنا ) وملابس فلكلورية أن دل هذا على شيء أنه يدل على قدم وعارقة تاريخ أبناء الديانة الآيزدية .

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة