حوار مع أمين الحزب السوري القومي الاجتماعي أنيس حنا مديوايه

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

حسين أحمد :

Hisen65@gmail.com

في الثلاثينات من القرن الماضي، وتحديداً في عام (1932)م، ظهر على الساحة السياسية في لبنان شاب قدم من البرازيل اسمه أنطون سعادة ليؤسس حزباً سياسياً واجتماعياً يعرف بالحزب السوري القومي الاجتماعي...فأرجو منك سيدي وقبل الدخول في صلب هذا الحوار أن تعرف الرأي العام بالحزب السوري القومي الاجتماعي وعن الظروف التي تأسس فيها ومن ثم الأهداف والمطالب الأساسية التي ينادي بها الحزب .

ج- في 16 تشرين الثاني( 1932) أسس الزعيم انطون سعادة الحزب السوري القومي الاجتماعي في مدينة بيروت وكان ذلك إبان الانتداب الفرنسي الذي دخل البلاد السورية( 1918) : والجواب لسؤالكم اكتفي بعرض عناوين مبادئ الحزب وتعاليمه الثمانية الأساسية .أولا ثم الإصلاحية ثانياً :

المبدأ الأول : سورية للسوريين .والسوريين امة تامة .

المبدأ الثاني : القضية السورية هي قضية قومية قائمة بنفسها مستقلة كل الاستقلال عن أية قضية أخرى .

المبدأ الثالث : القضية السورية هي وحدة الشعب السوري المتولدة من تاريخ طويل يرجع إلى ما قبل الزمن التاريخي .

المبدأ الخامس : الوطن السوري هو البيئة التي نشأت فيها الأمة السورية وهي ذا000حدود جغرافية تميزها عن سواها تمتد من جبال طوروس في شمال الغربي وجبال البختياري في شمال الشرقي إلى قناة السويس والبحر الأحمر في الجنوب شاميات شبه جزيرة سيناء وخليج العقبة ومن البحر السوري في الغرب شاملة جزيرة القبرص إلى قوس الصحراء العربية وخليج العجم في الشرق ويعبر عنها بلفظ عام : (الهلال السوري الخصيب ) ونجمته جزيرة قبرص .

المبدأ السادس : الأمة السورية مجتمع واحد .

المبدأ السابع : تستمد النهضة السورية القومية الاجتماعية روحها من مواهب الأمة السورية وتاريخها الثقافي ,السياسي ,القومي .

المبدأ الثامن : مصلحة سوريا فوق كل مصلحة .

ثانياً المبادئ الإصلاحية .

المبدأ الأول : فصل الدين عن الدولة .

المبدأ الثاني : منع رجال الدين من التدخل في شؤون السياسة والقضاء والقوميين .

المبدأ الثالث : إزالة الحواجز بين مختلف الطوائف والمذاهب .

المبدأ الرابع : إلغاء الإقطاع وتنظيم الاقتصاد القومي على أساس الإنتاج وإنصاف العمل وصيانة مصلحة الأمة والدولة ؟

المبدأ الخامس : إعداد جيش قوي يكون ذات قيمة فعلية في تقرير مصير الأمة والوطن ؟ غاية الحزب : غاية الحزب السوري القومي الاجتماعي ببعث نهضة سورية قومية اجتماعية تكفل تحقيق مبادئه وتعيد إلى الأمة السورية حيويتها وقوتها وتنظيم حركة تؤدي إلى استقلال الأمة السورية استقلالا تاماً وتثبيت سيادتها وإقامة نظام جديد يؤمن مصالحها ويرفع مستوى عيشها والسعي لإنشاء جبهة عربية ....

س- في أدبياتكم الحزبية تتحدثون عن سوريا الكبرى..! ما الذي تقصدونه تماماً وما هو مفهوم هذا المصطلح لديكم أين يقف وأين ينتهي ..؟

ج- في أدبيات الحزب السوري القومي الاجتماعي لا يتحدث عن سوريا الكبرى , لأنه مشروع بريطاني في المنطقة ,بل الحزب يسعى لوحدة سوريا الطبيعية لأنها امة واحدة في الهلال السوري الخصيب .

س- يرى البعض بأن انطون سعادة قد نصب نفسه زعيماً أوحدا للحزب السوري القومي الاجتماعي ألا يدل هذا على انه يمارس دكتاتورية فردية داخل مؤسسات الحزب وهو بالتالي ضد المفاهيم الديمقراطية وحقوق المواطنة السورية التي طرحها ..

ج- عام (1934) صدر عن الزعيم سعادة دستور للحزب ومجموعة القوانين وبالرجوع لقراءة الدستور المذكور ومجموعة القوانين نجد بأنه انشأ المجلس الأعلى , رئاسة الحزب , مؤسسة العمد ومجلسهم , يعينهم رئيس الحزب لمعاونته في إدارة الحزب وممارسة السلطة التنفيذية ,مؤسسة المنفذيات ,مؤسسة المديريات والمفوضيات التابعة ,والمفوضيات المركزية ,والمديريات المستقلة . فلذلك من راجع قراءة التنظيمات والقوانين الحزبية التي أسسها انطون سعادة يجده قد أسس الديمقراطية والحرية في تنظيمه .وبالاطلاع على قسم الزعامة :استعمل سلطة الزعامة وقوتها وصلاحيتها في سبيل فلاح الحزب وتحقيق قضيته , وان لا استعمل سلطة الزعامة إلا من اجل القضية القومية . هذا هو المؤسس والقائد الزعيم انطون سعادة .

س- في عام (1958) وفي عهد الجمهورية العربية المتحدة (الوحدة) تشكلت آنذاك في مدينة القامشلي لجنة باسم (لجنة الدفاع عن لواء اسكندرون ,وإنطاكية ,وارسوز , وسويدية وغيرها ,والتي كانت برئاستكم , ما مصير هذه اللجنة,وماذا حققت بعد مضي كل هذه السنوات , وهل لازالت موجودة ...

ج- عام( 1958 )في عهد الجمهورية العربية المتحدة تشكلت في المحافظة لجنة باسم لجنة الدفاع عن اللواء السليب من نازحي مدن وقرى اللواء وعلى اثر اجتماع عام تم الإجماع على أن أكون رئيساً لها , ولكن مع الأسف الشديد هذه اللجنة لم تحقق أي هدف لها كما لم تستمر للظروف السياسية الصعبة التي اجتاحت البلاد آنذاك .

س- منذ خمسة وسبعون سنة تقريباً ( 1936 ) كنت احد النازحين مع عائلتك من لواء اسكندرون ما الذي تتذكره من صور ومواقف عن مدينتك المسلوبة...ولماذا اخترت مدينة القامشلي لتعيش فيها

ج- سؤالكم هذا جعلني أن أعود بذاكرتي إلى ما قبل السبعين عاماً إلى الوراء بذاكرتي حديثاً ترعرعت في هذه المدينة , مدينة اسكندرون الحبيبة ....عام( 1939) نزحت مع والدي وأخواتي وأهلي إلى مدينة حلب على اثر هدية الانتداب الفرنسي للواء السليب القطعة اللؤلؤة من الوطن السوري إلى الجارة تركياً ,كان عدد سكان اللواء السليب عام ( 1936) فقط 228 ألف نسمة بينهم (798,000) فقط من الأتراك أي 35% والباقي عرب وجركس وأكراد و أرمن ومسيحيين من كافة المذاهب و المساحة لهذا الجزء المسلوخ هو( 4805 )كيلو متر مربع , ووجودي في مدينة القامشلي عام (1940 ) والذي لم يكن عدد سكانها آنذاك الخمسة عشر الف , كان لتعين والدي حنا مديوايه مديراً للمدرسة الرسمية ( سيد قريش ) من قبل وزارة المعارف ... سؤالكم لي ما أتذكره من صور ومشاهد وذكريات عن المدينة المسلوبة اسكندرون كثيرة ذكريات صور مشاهد مؤلمة لا زالت تحي وتسكن في أعماق حناياي الماً ودماً ....مدينة اسكندرون بجمالها المحاط بالبحر الهادئ بواخرها التي تسبح كالعرائس بين الأمواج العصية الجبال الخضراء , الحاضنة لها ....حضارة شرائحها المتواجدة عروبتها حسها الوطني . ...." جزميلية " البكر حيث كنا نصطافها والتي تبعد سبعة عشرة كيلو متر فقط عن المدينة وذلك أيام عطلة المدارس . النبعة التي كانت تنبع بخريرها الموسيقي الدائم في أرضنا بجوار منزلنا أشجار الصنوبر ذات الرائحة العطرية والتي كانت تملئ الجو عبقاً اشجار الموز والبندق والتفاح والخوخ والتين والدراق والكروم العنب والجوز , الأرنب البري ,والخنازير البرية التي كانت تهاجم الكروم والبساتين ليلاً والطيور والعصافير التي كانت كل فجر مع طلوع الشمس تصدح بأنغامها الموسيقية على أشجار أمواج في الضباب الخجول والمنعش يتسلق قمم الجبال والتلال ليغطيها بردائها الأبيض الجميل كأنها عروس تتمايل وتتهادى بغنج ودلال . أفراح عيد قيامة السيد المسيح التي كانت تحتفل به المذاهب المسيحية وبمشاركة كافة الشرائح الدينية في إنحاء اللواء وبالأخص في مدينة الاسكندرون كانت أفراح مميزة , فرق موسيقية كانت تجوب الشوارع وشباب المدينة قبيل العيد كانت تقوم بجمع الخشب والحطب في دور المدينة ويتم تجميعه في باحة كنيسة الروم الاردذوكس ( اكبر طائفة مسيحية في المدينة ) وإقامة نصب لليهودي محاط بخشب المجموع . وفي ليلة العيد وفي الساعة الثانية عشرة ليلا عندما يعلن في أخر موعظة راعي الكنيسة والخوري ( لاوند يوس ) بان المسيح حقاُ قام حتى تبدأ المتفرقعات التي تصم الأذان ويقوم الشباب المتحمسون بحرق النصب اليهودي ...المظاهرة العربية الصاخبة التي كانت تجتاح مدن اللواء ضد مخطط الانتداب الفرنسي بإلحاق اللواء إلى الدولة التركية .كانت هذه المظاهرات من كافة الشرائح المتواجدة في اللواء من : سنة – شيعة – جركس – أكراد – كما كانت من كافة المذاهب المسيحية . كانت هذه المظاهرات العربية تقوم بقيادة تنظيم عربي هو : ( عصبة العمل القومي ) التي كانت يترأسه المغفور له الأستاذ : زكي الارسوزي , وأمين سره الأستاذ : صبحي زخور , كما لهذا التنظيم كانت لديه اللجنة العليا .هذه بعض الصور والذكريات الأليمة التي لا زالت مخزونة في ذاكرتي كما كنت شاهداً على ذلك العصر . واكتفي بهذا .

س- في عام (1946) قمت بتأسيس أول مكتبة في القامشلي باسم مكتبة دار لواء اسكندرون كما أنها كانت أول دار للنشر والتوزيع حيث أصدرت عشرات الكتب لأدباء في المدينة ...السؤال الآن هل ما قمت به كان الهدف منه نشر الوعي والثقافة في المدينة أم كان مشروعا سياسياً وحزبيا أردت من خلالها ان تنشر أفكارك وقناعاتك الحزبية .

ج- عام( 1947) قمت بتأسيس مكتبة باسم مكتبة دار اللواء اسكندرون باسم مدينتي التي ترعرعت فيها أمضيت احلي أيام طفولتي وأحلامي وذكرياتي . ..مكتبة اللواء كانت فعلاًً مركزاً وتجمعاً لمثقفي البلدة , وللعلم بان المركز الثقافي في القامشلي لم تنشاه وزارة الثقافة إلا عام (1958) بادراة : السيد محمد حجو , فكانت المكتبة منذ افتتاحها على اتصال دائم مع مكتبات حلب ودمشق تزويدها من الصحف والمجلات والكتب . عام (1947 )ولغاية عام( 1955) أصدرت المكتبة ما يزيد عن عشرين كتاباً يتضمن عناوين مختلفة .الذي شجعني ودفعني وسهل أمر الطباعة لهذه المجموعة هو الصديق الأديب والصحفي المعروف السيد هرموش صاحب أول مطبعة حديثة في البلدة .سؤالكم لي هل كان هذا مشروعاً ثقافياً أم سياسياً ..؟ فأقول لم يكن مطلقاً الهدف من طباعة هذه المطبوعات سوى المساهمة في نشر ثقافة الوعي في المدينة وتشجيع بعض المثقفين التواقين للكتابة فكانت لهم أول مطبوعاتهم ..... واذكر بعض هؤلاء , السادة , نديم مرعشلي , جان الكسان , جورج هرموش , سعيد أبو الحسن , الكاتب المسرحي سليم حانا .كل من يراجع محتويات هذه الكتب التي صدرت عن دار اللواء لا يجده سوى مشروعاً ثقافيا لبعض عشاق الحرف والكلمة تتضمن مجموعات قصصية ومسرحية ليس لها أية صلة حزبية أو سياسية . واليوم تشكر الشركة السورية لتوزيع المطبوعات بدمشق بادراة السيد نزار احمد لاهتماها في تنشيط الحركة الثقافية والإعلامية في القطر بشكل واسع بتوزيعها ثقافة المطبوعات من الصحف ومجلات وكتب .

س- في عام( 1948) ساهمت مع بعض التلاميذ بتمثيل مسرحية (الغلام الآبق) في المدرسة التي كنت مديراً فيها . هل لك أن تحدثنا عن مضمون تلك المسرحية ...

ج- مسرحية الغلام الأبق التي قمت بتمثيلها مع بعض الطلبة في المدرسة التي كنت مديراً لها عامي( 1947- 1948) تتضمن تمرد الغلام العاق على أهله .في عام (1943) شاركت في تمثيلية أقامها بعض شباب البلدة في مسرحية للكاتب المسرحي المعروف شكسبير .

س- شعار الحزب السوري القومي الاجتماعي هو عبارة عن صورة لزوبعة ما مدلول هذا الشعار من الناحية السياسية ...

ج- شعار الحزب السوري القومي الاجتماعي هو " الزوبعة الحمراء " ذات الأجنحة الأربعة :الحرية , الواجب , النظام , القوة , لبناء هذه الأمة على هذه الشعارات الأربعة .

س- مدينة القامشلي بأبعادها : المكان ,والتاريخ,والسياسة , والتفاعل الثقافي والإنساني والاجتماعي إلى أي مدى أثرت هذه المدينة ..في حياتك كسياسي وكانسان..؟؟ وهل وفيت حقها في الكتابة والتدوين وخاصة انك كتبت بحثاً عنها بعنوان :( بحث حول مدينة القامشلي و نشؤئها )؟!

ج- السؤال جدير بالإجابة والاهتمام ... قضاء القامشلي , قضاء في قضية محافظة الحسكة , والمحافظة تبلغ مساحتها أكثر من 23 ثلاث وعشرين الف مربع .القامشلي كمدينة لم يكن طاف وجود الا عام(1925 – 1926) بمركز الحامية الفرنسية على الهضبة المطلة على مدينة نصيبين العريقة بالقدم والحضارة وبناء ثكنتها فكانت أولى حجرة في بناء مدينة بمركز القوات العسكرية الفرنسية تقاطر النازحون من مدن , ماردين , ديار بكر , أورفا ومدن وقرى أخرى على اثر الحوادث الدامية التي قامت بها السلطات العثمانية عام( 1914 – 1918 )كما تمركزت بعض العشائر العربية المتنقلة أيضا فلاقى كل هؤلاء الأمان والاستقرار .

مدينة القامشلي هي القضاء الرابع التي جعلته القوات الفرنسية في المنطقة بعد قضاء الحسكة (1922 ), قضاء بياندور( 1923 ), قضاء كرو فيما بعد محافظة الحسكة سميت محافظة , بل كانت ملحقة إداريا لدير الزور ..

السياسة :

بدخول المستعمر الفرنسي للمنطقة تشكلت منظمات وأحزاب سياسية في المحافظة وفي المدينة القامشلي وهي :

  1. منظمة القمصان الحديدية( 1923 )

  2. منظمة الإشارة البيضاء( 1924 )

  3. حزب الشعب قبيل( 1940 ) مركزه حلب

  4. الحزب الوطني قبيل( 1940 )مركزه دمشق

  5. الحزب الشيوعي السوري كان منتشرا في كافة مدن وقرى المحافظة في بداية عام ( 1940 )

  6. الحزب السوري القومي الاجتماعي ( 1946 )

  7. حزب البعث العربي الاشتراكي ( 1950 )

  8. الإخوان المسلمون (1950 )

  9. تأسست حركة التحرير العربي (1953 )

  10. التنظيم الديمقراطي التقدمي الكردي (1957) وسبقه تنظيم أخر كانت هذه التنظيمات والأحزاب السياسية أسهمت في بناء السلطة والدولة وإقامة وحدة الأمة والاستقرار ونشر ثقافة وعي المواطن وخدمته .

  11. وفي مقدمة هذه الأحزاب حزب البعث العربي الاشتراكي وهو الحزب القائد في البلاد سوريا الله حاميها وراعيها . أما عن اثر هذه المدينة في حياتي كسياسي وكانسان :

  • أعطتني حب ساكنيها واحترامهم وهذا فخر لي واعتزاز كما علمتني أن أكون إنسانا محبا للجميع .

  • شجعني مثقفوها لفتح مكتبة باسم دار اللواء ( 1936 ) لتكون مركزا ثقافيا فكريا أدبيا بجانب كونها مركزا لمثقفيها .

  • مهدت لي أن انشر فكر الزعيم سعادة ومبادئه في المحافظة

  • جعلتني أن أكون موظفا ومعلما لسنوات .

  • دفعني مواطنها لخوض الانتخابات الاتحاد القومي( 1958 )

  • بجانب القرار قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي شجعني مواطنها ومواطنو المحافظة لخوض الانتخابات المجلس النيابي ( 1995) وحزت على( 17000 ) سبعة عشر ألف صوت وعام (1993) نلت 52 ألف صوت كل هذه من عطاءات مدينة القامشلي والمحافظة .

  • من اطلع على مسيرتي الحياتية خلال السبعين عاما من أبناء وطني يجد بأنني قد قدمت لها الكثير من المعرفة والخدمات ولازلت رغم تجاوزي الخامسة والثمانين من العمر .

س- ما هي رؤيتكم لراهن الحركة الثقافية في القامشلي ....؟

ج- رؤيتي لراهن الحركة الثقافية في القامشلي هي : ابتدأت الحركة الثقافية في مدينة القامشلي من السنين الأولى من وجود مدينة القامشلي عام ( 1925 – 1926 ) وذلك بنزوح ساكني المدينة الاوئل بافتتاحهم المدارس لدى تجمعاتهم المذهبية .

عام( 1946) أنشأت مكتبة دار اللواء .

عام (1946) انشأ السيد روحي طيارة مطبعة .

عام (1947) أسس السيد جورج هرموش أول مطبعة حديثة أوتوماتيكية باسم مطبعة الرافدين ,ثم تلتها مطبعة الخابور .

عام ( 1951) صدرت مجلة الخابور ثم تحولت عام( 1956) باسم مكتبة المواكب.

عام (1954) اصدر السيد عبد الحليم طيارة صحيفة باسم صوت الجزيرة ..عام (1957) اصدر السيد وليد الجابي صحيفة باسم الشرق العربي قد ساهم في كتابة هذه المطبوعات عشرات من الأقلام .كما كان السيد جكرخوين آنذاك وهو الشاعر والأديب قدم عشرات من الكتب , الشعر والأدب, فأين هي تلك الحركة الثقافية من عصرنا اليوم من تلك الأيام ..؟

س- ما موقفكم في الحزب السوري القومي الاجتماعي حول مطالب الأكراد في سوريا, والتي تتجسد في ما تنادي بها معظم الأحزاب الكوردية عبر برامجها السياسية ,والاجتماعية ,والثقافية ..؟

ج- رؤية الحزب السوري القومي الاجتماعي وأدبياته حول الأكراد السوريين ومطالبيهم هي : بعضها مشروعة والكردي السوري في سوريا الطبيعية مواطن سوري حقوقه كغيره من الشعوب والمواطنين الذي سكنوا هذه الأرض السورية منذ ألاف السنين والتي تفاعلت مع بعضها أفقيا وعامودياً مع الأرض – البيئة – الجغرافية كما ساهمت جميعها في إقامة الحضارات السورية العريقة في محافظة الحسكة نجد :

لازالت هناك عائلات سريانية أرثوذكسية نازحة من أورفا , دياربكر لا تتكلم أفراد عائلتها إلا اللغة الارمنية , وتجهل لغتها , الا حديثاً .

لا زالت هناك عائلات سريانية أرثوذكسية نازحة من جبل طور العابدين وبالأخص من منطقة "غرزان " لا تتكلم إلا اللغة الكردية ومنهم أهل والدتي ويجهلون لغتهم السريانية إلا حديثاً .

لا زالت هناك عائلات سريانية كاثوليكية النازحة من مدينة ماردين وجوارها تجهل اللغة السريانية فيتكلمون اللغة العربية فقط إلا حديثاً .

لا زالت هناك عائلات ارمنية كاثوليكية من مدينة وجوارها النازحة تجهل التكلم باللغة الارمنية فقط تتكلم اللغة العربية إلا حديثاً .

لا زالت هناك عائلات ارمنية نازحة ومقيمة في مدينة القامشلي وهي أرثوذكسية لا تتكلم اللغة الارمنية لأنها تجهلها بل تتكلم اللغة الكردية ألا حديثاً .العصبية والانعزالية والطائفية آفة الأمة ووحدتها وما اللغة ألا وسيلة للتعبير ...

س – وإثناء حوارنا تطرق الأستاذ إلى المحفل الماسوني :

ج- المحفل الماسوني في مدينة القامشلي كوجود المحافل الماسونية في بلاد الشام وذلك منذ مئات السنوات وقد يرجع تأسيسه إلى عهد النبي سليمان – حسب قراءتي – وانه محفل عالمي – وليس محلي وانه منتشر في كافة بلاد العالم وله دور كبير في عالم السياسة .

شعاره : حرية – مساواة – إخاء .

ورمزه : البيكار والزاوية القائمة ,ففي بلاد الشام كانت عشرات المحافل الماسونية متواجدة في كافة المدن منها :

بدمشق : محفل نور دمشق

" : محفل إبراهيم الخليل

اسكندرون محفل طوروس وغيرها ,تأسس في مدينة دمشق عام (1950 في 20 ) أب المحفل الأكبر السوري العربي وكان قطبه الأعظم محمد سعيد الجزائري حفيد الأمير عبد القادر الجزائري كما كان أمين سره الأعظم السيد فهمي صدقي المصري .وسؤالكم لي عن معلوماتي حول المحفل بمدينة القامشلي أقول : تأسس في مدينة القامشلي المحفل الماسوني في بداية عام( 1950) تحت رعاية المحفل الأكبر السوري العربي بدمشق وقد كان اسم هذا المحفل زهرة الجزيرة تحت رقم( 9 و 22 ) ش فانتسب إليه أكثر من أربعين شخصية من كبار مسؤولي ووجهاء البلدة .فكان رئيسه السيد نوري إخلاصي مدير بريد القامشلي الأسبق( 1948 – 1958 ) فكانت له نشاطات إنسانية واجتماعية فقط ..في عام (1958) اصدر سيادة الرئيس جمال عبد الناصر امرأ بإغلاق كافة الجمعيات في القطر السوري والمصري .كافة هذه المحافل كانت تقوم بنشاطاتها وعملها حتى صدور هذا الأمر من سيادته .

س- ثورة الشباب التي نشاهدها اليوم في تونس و مصر وليبيا واليمن والبحرين والجزائر وعمان ..الخ كيف تقيمون ما يجري الآن من التغييرات في هذه البلدان والى أين تسير وأين ستتوقف برأيكم ...؟!!

ج- ثورة الشباب التي نشاهدها اليوم في بعض الأقطار العربية في العالم العربي .جوابي لكم هو: اعتقد ليست صدفة أو حتى للشباب البريء المتحمس والجماهير الغاضبة أن تقدم بهذه الانتفاضات الصاخبة والمليونية في هذه الكيانات التي حكمتها أنظمة خلال عشرات السنوات بالحديد والنار والسلب لا حرية ولا ديمقراطية , بل حكام عرفية تساندها قوى الدول الكبرى ..! أخشى ما أخشاه أن تكون وراء هذه كله إياد خفية لتخلق الفوضى المنظمة في هذه الكيانات العربية العزيزة , لنهب وسرقة المزيد من ثروات هذه البلاد بشكل أوسع وتكون البلاد في بداية التأسيس على اثر النظام المنهار والفاسد والتي قامت به هذه الشعوب التواقة إلى الحرية والديمقراطية , الله حامي سورياتنا ويرعاها ,و كل التقدير والاحترام لقائد البلاد والاستقرار,سيادة الرئيس بشار الأسد .سورية عظيمة – سورية كريمة – سورية أم الجميع


 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة