مكتب كاك مسرور بارزاني (سيمون هي بارزانية قبل ماتكون ايزيدية)؟؟ ديار نعمو الختاري

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

ئزداي نت التقت بالمناضل السياسي الكوردي االايزيدي ميرزا كورو بوزانى في مدينة فرانكفورت الالمانية قادما من كوردستان للتو بخصوص قضية البنت الايزيدية المخطوفة سيمون اسماعيل داود من مجمع شيخكة قائلا :
انا كنت احد متابعي القضية وبكثب على اعتبار انها قضية تهدد الامن القومي الكوردي والوجود الايزيدي معاُ ولايحمل التماطل فيها , فهنا سوف اسرد قصة خطفها بشكل مختصر مفيد على ضوء لقائنا بالشهود واهل المغدورة في المجمع لكي نحط الجميع بالصورة الكاملة والحقيقة حيث افاد لنا شاهد بان السيارة التابعة لذلك الباع المتجول كانت واقفة وتطوف حولها الناس ومن بينهم تلك الطفلة البرئية لكن نتيجة هطول الامطار بكثافة مما جعلت الناس التسكع بيوتهم لكن البنت ظلت هناك ومن كثر الامطار اخذت من السيارة مظلة لتمويه من سقوط الامطار لكن حالما الفرصة ادت السائق الى استغلالها ليقفل ابواب السيارة وقيادتها باقصى سرعة الى جهة مجهولة حينها ويستمر الشاهد فورا قمنا باعلام اهل البنت وعمها بالامر فقط دون جدوى لان اختفوا من امام العيون بالرغم من قيام عمها بالبحث لمدة ساعتين .
ويتابع المناضل ميرزا كورو بالقول بعد قضاء ساعتين من وقت الجريمة تلقيت اتصال هاتفي من ذوي الطفلة المخطوفة واعلموني بالامر وانا بدوري قمت باعلام الامير حازم تحسين بك عضو برلمان كوردستان والامير كاميران خيري بك كما الامير حازم قام فورا بارسال برقية الى مكتب السروك بارزاني لغرض الوقوف على ملابسات القضية والقيام بما يلزم .
وقال البيشمركة ميرزا كورو انا ايضا قمت باحاطة جميع الجهات الحزبية والاسايش والباراستن في المنطقة ومسوؤل فرع شيخان شخصيا كاك علي عوني بالصورة لانني كنت اعلم مدى خطورة القضية وانها ستتخذ ابعاد اخرى ان لم تعالج بسرعة ممكنة وتمت تسجيل الشكوى بشكل رسمي في محكمة تلكيف وشيخان .
وموضحاً بان مكتب مسرور بارزاني صرح لي هاتفياُ بان ( سيمون هي بارزانية قبل ماتكون ايزيدية ) وسوف نقوم بالبحث والاستقصاء للقضية الى ان نصل الى الاسباب التي تقف وراءها والذين يقفون معها ويساندونها سنحسبهم كالخاطف لان دعم وتستر الجريمة اكبر من جريمة نفسها وسوف نقوم باعادة الطفلة البريئة الى اهلها سالما غانما معافا وتمثيل الخاطف امام القضاء لينال جزاءه العادل وانها لا تمثل فقط قضية شرف والخروج من اخلاقيات المجتمع بل هي ارهاب وتهديد للكيان الكوردي ونسيجيه الاجتماعي وستطبق بنود الارهاب عليه ومبيناُ البوزاني بان مكتب مسرور وعد بايصال القضية الى مكتب سروك من جانبهم ايضاً.
وقال البوزاني يجب ان لا ننسى دور امير الديانة الايزيدية في العراق والعالم في المانيا وهو يبذل جهود استثنائية باتصالاته المستمرة مع القيادة الكوردية لمعالجة القضية باقصى سرعة ممكنة والا ستتجه الى ما لا نحبذه .

ويتابع المناضل السياسي ميرزا كورو من جهة اخرى الامير حازم بك تلقى عدة اتصالات وبرقيات من الكثير من الشخصيات الكوردية البارزة ذات اعتبارات سياسية واجتماعية ومن ضمنهم عدة روؤساء العشائر وبشكل خاص رئيس عشيرة كوران التي تنتمي اليها الخاطف للوقوف بجنب ملته بمطالبة جهات ذات العلاقة بمحاسبة المجرم واحالته الى القضاء واسترجاع البنت الى اهلها.
ويؤكد البوزاني بالقول في الاجتماع الاخير لبرلمان كوردستان تم بحث قضية سيمون واعترفوا بمدى شناعتها وخطورة الامروتعرضها للانتهاك الصارخ ويجب ان تؤخذ حقها وحق اهلها كما وتمخضت الاجتماع عن تشكل لجنتين وبرفقة الامير حازم للبحث والنبش في القضية احداهما ذهبت الى بيت اهل المخطوفة وسألت عن طلباتهم واطمئنانهم على انها ستفعل المستحيل لاسترجاع البنت والمطالبة بحقهم من كل حدب وصوب والاخرى الى بيت الخاطف طالبا منهم تسليم الخاطف والمخطوفة البرئية باسرع وقت ممكن دون قيد اوشرط وبخلاف ذلك ستلجأ الى استخدام الامكانيات اللازمة والمتوفرة لايجادهم واحالة المجرم الى القضاء لينال اشد العقوبات .

وفي الختام عبر المناضل ميرزا كورو عن ثقته المفرطة باحلال القضية ومايرضى به الايزيديين من قبل االقيادة الكوردية وعلى راسهم البارزانيين ومطالبا في وقت ذاته من ابناء جلدته ضبط النفس والتحلي بالصبر وتفويت الفرصة على اعداء كوردستان وايزيدخان لا اقول تسويف القضية بل لتفويت الفرضة على العابثين بامن اقليم كما اسلفت ودون ادنى شك تقف وراء الموضوع جهات معينة وتساند الخاطف المجرم لترك فجوة بين الايزيديين ووطنهم الام كوردستان وفوضى لا يحمد عقباها والابتعاد استخدام اسلوب القاء التهم على طرف او حزب معين لان بحد ذاتها ستصبح نقاط قوة للجريمة وفضاء مناسب لاستغلالها من قبل الاعداء .
25/1/2013

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة