بيان في الذكرى السادسة عشر لإستشهاد الأستاذ كمال أحمد السكرتير العام للبارتي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

في مثل هذا اليوم من مساء الثالث من تشرين الثاني عام 1996 وفي مسعى
لإلغاء قرار جائر بحق المجردين من الجنسية بنزع ملكياتهم وبيوت سكناهم ,
توجه الاستاذ كمال أحمد درويش السكرتير العام لحزبنا الحزب الديمقراطي
الكردي في سوريا – البارتي – برفقة الأستاذ شيخموس يوسف عضو المكتب
السياسي للحزب اليساري الكردي في سوريا , إلى مدينة الحسكة للقاء
المسؤولين في المحافظة وفرع حزب ( البعث ) بموعد مسبق لعرض معاناة اولائك
المجردين بغية الغاء القرار , تعرضا اثناء عودتهم إلى حادث سير مؤسف أودى
بحياتهما معاً .
لقد كان المناضل كمال أحمد متميزاً في أدائه السياسي والجماهيري
والتنظيمي , وذات تأثير واضح على نضال البارتي والحركة الوطنية الكردية
عامة لعب ادوارا مهمة في إزالة العوائق أمام كل اشكال التضامن والتقارب ,
وكذلك من أجل الدفاع عن الحقوق القومية المشروعة لشعبنا الكردي ووجوده
التاريخي الأصيل .
عرف بالصدق والصراحة والوضوح ونكران الذات والتضحية من أجل قضية الشعب
الكردي عل نهج الكردايتي نهج البارزاني الخالد في الاخلاص والوفاء .
إننا إذ نحيي ذكرى رحيله نحيي نضالهم وتضحياتهم ومواقفهم الوطنية
والقومية المشرفة , كما نستذكر أيضاً المناضلون اللذين ضحوا بارواحهم من
أجل قضية شعبهم , نخص بالذكرقادة البارتي ومناضليه أمثال الأستاذ محمد
نزير مصطفى والحاج دهام ميرو ...والشهيد المنتصر نصرالدين برهيك . نستمد
منهم العزيمة والإصرار على متابعة النضال حتى تحقيق الحرية والكرامة
لشعبنا السوري عامة وكافة الحقوق القومية المشروعة لشعبا الكردي , والنصر
للثورة السورية المباركة .
تحية للذكرى السادسة عشر لإستشهاد كمال أحمد وشيخموس يوسف
تحية لشهداء الحرية وشهداء الحركة التحررية الكردية .
3 / 11 / 2012
المكتب السياسي
للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا – البارتي -

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة