مراقبو الجامعة العربية يصِلُون إلى حمص والعراق يرفض عبور الشاحنات إلى تركيا عبر أراضيها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

وصل اليوم رسميّاً إلى حمص مراقبو بعثة جامعة الدول العربية واجتمعوا مع محافظ المدينة غسان عبد العال للاستعلام عن أوضاع المدينة. وخرج أكثر من سبعين ألف متظاهر إلى وسط المدينة في حمص. هذا وقد وصلت في الأمس الدفعة الأولى من المراقبين العرب إلى سورية الذين يبلغ عددهم خمسين مراقباً سيتم تقسيمهم إلى خمس فرق تضم كل واحدة منها عشرة مراقبين. وستتوجه كلّ منها إلى خمسة مواقع مختلفة، هي حمص ودمشق ودرعا وحماة وإدلب وأريافها. وبدأ النظام بسحب قوّاته من هذه المدن وإخفائها في قواعد قريبة. وأمّا في بعض المناطق كجبل الزاوية، فقد قام النظام بنزع اللوحات الإرشادية من الطرق التي توصِل إلى جبل الزاوية قبل دخول اللجنة العربية وتم نصب مساكن وخيم عسكرية في مدخل البلدة لجعلها تبدو على أنّها منطقة عسكرية محظورة. ويُذكر أنّ النظام أخذ وفد المراقبين إلى حي الزهراء العلوي في حمص وأخبرهم أنّه حي بابا عمرو
 
وقد تسربت معلومات تشير بأنّ الأجهزة الأمنية أحضرت سيارات مفخخة بمتفجرات شديدة القوة إلى ساحات حمص بالقرب من ساحة الساعة القديمة والجديدة. وحسب التسريب فإن التفجير سوف يتم أثناء وجود المراقبيين
 
وأعلنت الحكومة العراقية عن رفضها السماح لمرور الشاحنات الأردنية عبر الأراضي العراقية باتجاه تركيا تجنباً للمرور عبر سورية وفق إطار قرار العقوبات العربية. وبررت ذلك بهدف عدم إلحاق الضرر بالشعب السوري
 
وقتلت قوّات الأمن اليوم ما لا يقل عن 42 شخصاً، معظمهم سقطوا في حمص، والآخرين في حماة ودرعا ودمشق التي أُطلق النار في جامعتها على أربعة طلاب. وقد خرجت اليوم مظاهرات في الجيزة والطيبة ونصيب والمسيفرة والغرية في درعا رَفَعت لافتات على مداخلها تقول أن جامعة الدول العربية تُشارك مع الأسد في قتل الشعب السوري
 
وقتلت قوّات الأسد ثلاثة لبنانيين في منطقة وادي خالد -شمالي لبنان- بعدما قامت دوريّة أمن سورية بمطاردة سيارة داخل الأراضي اللبنانية في مدينة عكار. وقامت قوّات الأمن السورية بإطلاق النار على السيارة ومن ثمّ إنزال الجثثث وتفتيشها قبل أن يعودوا أدراجهم. وقد تكرّرت هذه الحادثة وعدّة انتهاكات أخرى في الماضي للأراضي اللبنانية
 
أبرز المقاطع المصورة
طريق السد، درعا: إصابة أحد المتظاهرين برصاصة في الرأس من قبل عصابات الأسد
دوما، دمشق: جثمان الشهيد عمر منير الحسيني
كفرعويد، إدلب: اكتشاف مجزرة جديدة في وادي بدمايا غرب القرية، ج2، ج3

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة