الدول الغربية ترفض مشروع القرار الروسي بشأن الأزمة السورية والنظام يحضّر لتفجير جديد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

رفضت الدول الغربية مشروع القرار الروسي في مجلس الأمن بشأن الأزمة التي تمرّ بها سورية حاليّاً حيث اعتبرت أن القرار يفتقر إلى الحزم حيال جرائم نظام الأسد. ودعا سُفراء الدول الغربيّة إلى فرض حظر على شحن الأسلحة إلى سورية ورفضوا إصرار روسيا على المساواة بين قمع وإرهاب نظام الأسد ونشاطات المعارضة التي تهدف إلى حماية نفسها
 
وما زالت محاولات النظام لإنهاء مظاهر الثورة مستمرّة منذ توقيع بروتوكول جامعة الدول العربيّة. فحمص ما زالت محاصرةً من قِبَلِ قوات الأمن والجيش، ومنذ أكثر من شهر يستمر حفر خندقٍ حول المدينة لمنع فرار الناشطين، ويكبُر هذا الخندق ويزدادُ عمقه ويمتد للمزيد من الكيلومترات. وما زالت دبابات النظام ومدرعاته تتكدس يومياً في المدينة. ومنذ أسبوع تقريباً قام النظام باستقدام دبابات من نوع تي 72 ووضعها على كل المفارق الرئيسية في المدينة والبلدات المجاورة. ويقوم مئات من قوّات الأسد باحتلال المباني الجامعية والشقق السكنية المحيطة بحي بابا عمرو ومنطقة الشماس. ورَوَت مصادر داخليّة أنها شاهدت مرور أكثر من 50 دبابة و50 ناقلة جند محمّلة بشبيحة إيرانين ومن حزب الله وميليشيّات الصدر باتجاه بابا عمرو التي تُقصف بعنف منذ أكثر من 24 ساعة
 
ويُذكر أنَّ شاحنتان مغلقتان تم تحميلهما بجثثٍ من المشفى الوطني في حمص فيما يبدو أنه محاولة جديدة لتفجير جديد. ويُرجّح العديد أن تكون الجهة هي مبنى المطاحن على مدخل حي الخالدية حيث تم نقل غالب الموظفين إلى مطاحن أخرى وإنذارهم بعدم الحضور
 
وفي درعا، قامت قوّات الأمن باقتحام اللجاة وبصر الحرير ونوى وذلك لقيام فصائل منشقّة بالهروب والاختباء فيها منذ أكثر من أسبوع. وقد تمّ هذا الاجتياح بعد حصار خانق دام أكثر من عشرة أيام. وقامت قوّات الأمن أيضاً باعتقال جميع سكان بعض المناطق ، حيث تقوم قوّات الأمن بتجميع أهالي بصر الحرير في معمل السجاد والمدارس دون استثناء أي شخص إن كان ذكراً أو أنثى أو شيخاً أو طفلاً. وتمّ حرق العديد من المنازل أثناء الاقتحام
 
وقتلت قوّات الأمن اليوم ما لا يقل عن 41 شخصاً، سقط منهم 19 في حمص. ويُذكر أنّ قوّات الأمن باتت تجتاح المدن والقرى وتترك الجثث خلفها في الشارع لإنذار الأهالي وترويعهم. وما زالت معظم المحافظات تعيش أجواء اجتياح، كدير الزور وإدلب التي تشهد حملة أمنيّة مشددّة

أبرز المقاطع المصورة
نوى، درعا: لحظة استشهاد الشاب محمد طلحة +18
الحولة، حمص: الشهيد لؤي ديب قضى تحت التعذيب في سجون الأسد +18
بابا عمرو، حمص: إصابة عائلة كاملة بجروح خطيرة جراء القصف +18

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة