تصريح صحفي من حركة الشباب الكورد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

في رسالة موجهة من المجلس الوطني السوري لتقديم العزاء للدولة التركية تم نعت الحركة التحررية الكوردية في  تركيا   بالإرهاب, متناسيين ان هناك صراع عسكري بين الكورد و الدولة التركية المحتلة لجزء من كوردستان ,وتبين لنا من خلال  رسالة النعي , ان المجلس الوطني السوري يريد  أن تكون سوريا امتدادا للنفوذ  و السياسية  التركية في سورياا بعد سقوط النظام .

 وبالنسبة لنا، نحن الكورد فان  الدولتان (إيران وتركيا) وجهان لعملة واحدة، فكلا الدولتان تسعيان لشق  وحدة صف الشعب السوري و  ثورته و جعل أنفسهم أوصياء على سوريا  

وان  المجلس الذي دافعنا عنه وخصصنا جمعة باسمه وهو المجلس الوطني يمثلني تبين وفق ما صدر عنه  انه يمثل  فئة سياسية محددة تخدم  بعض دول  الجوار ,

إننا في حركة الشباب الكورد ,نرى في الرسالة   موقفا ,مضادا  لقيم و أخلاق الثورة السورية التي نحن نشكل  جزء رئيسيا منها, كما انها   تمس مشاعرنا القومية,  كشعب كوردي في كوردستان  سوريا

وإننا نذكر الإخوة في المجلس الوطني السوري، ان من يقتل الأطفال، الشيوخ، و الحيوانات، ومن يقصف المدن والقرى هم الإرهابيون.

وإننا في حركة الشباب الكورد ,نحمل من كتب هذا البيان المنافي لكل الاخلاق الوطنية والثورية,  المسؤولية  الكاملة عن  حدوث أي شرخ في وحدة الصف الوطني السوري.

 

حركة الشباب الكورد

 

كوردستان سوريا

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة