بعد ان استعدوا لدفنها.. اخبروهم ان الجثة ليست عائدة لهم

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

خُناف شرو حسن الجيلكي.. امرأة تعود بالأصل الى قرية قويسي زرافك في ناحية الشمال بقضاء سنجار وكانت تعيش في المانيا منذ 1959، هذه المرأة السنجارية الأصل كانت قد أوصت عائلتها بأن تدفن في مقبرة مزار شرفدين الواقع في منطقة ناحية الشمال.

قبل أيام ماتت خُناف، وقام ذويها بترتيب الاجراءات الضرورية لتنفيذ وصيتها تلك حيث جُهِزَ لها تابوتاً خاصاً بنقلها الى العراق من أجل دفنها واقامة الشعائر الرسمية.

بينما كان أقربائها وذويها في العراق يحفرون القبر في مزار شرفدين لدفنها، تفاجئوا بمكالمة تلفونية تطلب منهم وقف اجراءات الدفن لأن الجثة الموجودة في التابوت ليست لقريبتهم المتوفية (خُناف)، بل أنها عائدة لأحد الأفراد من عائلة اسطنبولية في تركيا.

وفي اتصال مع الأستاذ نايف سيدو/ مدير ناحية الشمال قال: يبدو من الأمر أنه تم تسجيل اسم المتوفية خُناف على تابوت غير التابوت الموضع فيها جثتها حسب قول أقربائها، حيث لزم الأمر بنقلها مرة أخرى الى نقطة ابراهيم خليل الحدودية ما بين اقليم كوردستان وتركيا في شمال العراق وتم الامتثال لأمر المكالمة وجرى نقل التابوت مرة أخرى إلى النقطة الحدودية تلك من أجل تبادلها بتابوت جثة خُناف، وما زال أقارب وذوي المرأة السنجارية المتوفية خُناف شرو حسن الجيلكي ينتظرون وصول جثمانها الحقيقي ليتم دفنها في مزار شرفدين كما هي أوصت قبل مماتها.

مصطو الياس الدنايي/ خانةسور- ناحية سنوني

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة