تصريح ... ناطق باسم حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا " يكيتي "

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

استمراراً في خياره العسكري والأمني للتصدي في مواجهة الانتفاضة السلمية لشعبنا السوري ضد نظام القمع والاستبداد وحكم الحزب الواحد، ومن أجل الحرية والكرامة، والتعددية السياسية، وإرساء دعائم نظام ديمقراطي تعددي تداولي.

شهدت مدينة قامشلي الأبية يوم أمس جريمة اغتيال سياسي استهدفت المناضل الكردي مشعل التمو الناطق الرسمي لتيار المستقبل الكردي في سوريا، وإصابة نجله مارسيل والمناضلة زهيدة رشكيلو العضو في تيار المستقبل الكردي بجروح بليغة، الأمر الذي يؤكد على تحول خطير في نهج السلطة في مواجهة الانتفاضة السورية بعد فشل خيارها العسكري والأمني في مواجهة المنتفضين.. المظاهرات السلمية التي ازدادت عمقاً واتساعاً، وذلك باللجوء إلى عمليات اغتيال النشطاء والمعارضين السياسيين.

إن هذه الجريمة التي طالت المناضل مشعل التمو والمشيعين أثناء مسيرة التشييع التي واجهتها قوات الأمن بالرصاص الحي ووقوع عدد من الجرحى، لهو دليل على هذا التحول وإنذار لبدء مرحلة جديدة، ورسالة واضحة إلى كل المتشككين في نية وسلوك ونهج هذه السلطة.

إننا في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا " يكيتي " في الوقت الذي ندين فيه هذه الجريمة النكراء بحق المناضل مشعل التمو وبحق المشيعين، نؤكد بأن العنف والإرهاب والاغتيال الممارس من قبل السلطة وأجهزتها الأمنية لن يثني مناضلي شعبنا السوري عموماً ومناضلي شعبنا الكردي خصوصاً، إلا تمسكاً بالخيار السلمي الديمقراطي لانتفاضتنا حتى تحقق أهدافها في الحرية والكرامة في دولة التنوع والتعدد يحكمها نظام ديمقراطي يتمتع جميع أبناءه بمختلف مكوناته القومية والثقافية والدينية بحقوق متساوية.

المجد والخلود لشهيدنا البار مشعل التمو ولجميع شهدائنا الأبرار شهداء الحرية والكرامة.

9 / 10 /20011 

 

                                زردشت محمد

ناطق باسم حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا " يكيتي

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة