بيان إلى الرأي العام

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

يا جماهير شعبنا الأبي في سوريا

أيتها القوة الوطنية الشقيقة والصديقة.

في مساء الجمعة وبحدود الساعة الخامسة  اقتحمت مجموعة ملثمة مسلحة (الشبيحة) مكان اختبائه المناضل مشعل التمو الناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكردي في سوريا, وأطلقت عليه وعلى ولده وإحدى رفيقاته عيارات نارية أودت بحياته ليسقط صريعا بيد آلة الغدر والخيانة, ويترك آخرين جرحى.

 إننا باسم ميثاق العمل الكوردي في سوريا وحركة الإصلاح وتيار المستقبل نستنكر هذه الجريمة البشعة, ونحمل النظام مسؤولية الحفاظ على حياة الآمنين من أبناء هذا البلد ممن يخرجون بصدور عارية في تظاهرات سلمية مدنية, وقد كانت تلك الفاجعة سابقة خطيرة في استهداف رموز الحركة الوطنية الكوردية, وما تشكله من ضربة للوحدة الوطنية في سوريا بإشعال فتيل فتنة عمياء تعد كارثة حقيقية في بلدنا في أدق مرحلة تاريخية تمر بها.

 لقد كان المناضل الشهيد رمزا وطنيا بارزا, دافع عن قيم الدولة الدستورية الحديثة مطالبا بمقومات مواطنة حقيقية تسعى إلى التعددية والحياة البرلمانية بإرساء قواعد دولة الحق والقانون والمؤسسات وحل القضية الكوردية حلاً عادلا, منضما في ذلك إلى الحراك الوطني العام والاحتجاجات الوطنية والقومية الكوردية دون كلل أو ملل, مواظبا مع التنسيقيات الشبابية الكوردية إلى الدفاع المشروع عن حقوقنا العادلة ليعيش في ضمير الأجيال عَلما بارزا من أعلام حركتنا التحررية العادلة, كما واجه الأمن السوري في القامشلي المتظاهرين المشيعين للمناضل المذكور بالرصاص الحي مما أدى إلى استشهاد اثنين وجرح آخرين, متمنين لهم الشفاء العاجل ولذوي الشهداء الصبر والسلوان.

مرة أخرى نعزي أنفسنا وذوي الشهداء بهذا المصاب الجلل.

ألف تحية إلى روحهم الطاهرة.

المجد لشهداء سوريا الأبرار .

ميثاق العمل الكوردي في سوريا

حركة الإصلاح.

تيار المستقبل.

8/ 10/ 2011

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة