باحث: الثقافة الأردنية تمنع دخول مجلد الايزيدية الى مكتباتها

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

دهوك4 تشرين الأول/أكتوبر(آكانيوز)ـ ذكر كاتب وباحث عراقي، اليوم الثلاثاء، ان المملكة الأردنية الهاشمية تمنع تداول مجلده المعنون (الايزيدية) للمرة الثالثة.

وقال زهير كاظم عبود لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) ان "قسم رقابة المطبوعات في وزارة الثقافة الأردنية منعت دخول مجلد (الايزيدية) الذي يضم ستة كتب سبق وصدرت لي في أوقات متفرقة"، مبينا انه "هذه هي المرة الثالثة التي يتم منع مؤلفاتي من التداول في الأردن".

وأوضح ان "رقابة المطبوعات الأردنية سبق ومنعت دخول كتابي المعنون (الإيزيدية حقائق وخفايا وأساطير) كما تكرر منع كتابي الأخر (طاؤوس ملك رئيس الملائكة عند الإيزيدية)"، مرجحا "وقوف متشددين إسلاميين يعملون في قسم رقابة المطبوعات في وزارة الثقافة الأردنية، وراء ما يحصل من منع لمؤلفاتي".

وبحسب عبود فان مجلد الايزيدية صدر قبل نحو شهر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ويضم بين دفتيه ستة كتب، وهي لمحات عن الإيزيدية، الإيزيدية حقائق وخفايا وأساطير، طاؤوس ملك رئيس الملائكة عند الإيزيدية، عدي بن مسافر مجدد الديانة الإيزيدية، التنقيب في التأريخ الإيزيدي القديم، الايزيدية وصحف إبراهيم الأولى.

ولفت الى ان "الأردن هي الدولة الوحيدة التي منعت مؤلفاتي، التي تباع في مختلف مكتبات العالم العربي".

والكاتب زهير كاظم عبود من مواليد 1944،  متخرج من كلية القانون والسياسة في جامعة بغداد، عمل محققاً عدلياً ومحامياً  في المحاكم تخرج من المعهد القضائي العراقي ، ويشغل حاليا منصب مشرف قضائي في مجلس القضاء الأعلى ببغداد، له عدة كتب ودراسات، في المجال القضائي والأقليات العراقية، وحول القضية الكردية والفيدرالية وحقوق الإنسان.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكردية القديمة، لان جميع نصوصها الدينية تتلى باللغة الكردية في كافة مناسباتهم وطقوسهم الدينية.

من: خدر خلات، تح: مريم باسل

http://www.aknews.com/ar/aknews/1/265074/

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة