مدير عام وزارة الاوقاف السابق في اقليم كوردستان : الغاء وزارة الاوقاف او اصلاحها ضرورة ملحة لهذا العصر

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

خضر دوملي

اعتبر مدير عام وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في اقليم كوردستان ان المشروع الذي قدمه في سبيل الغاء وزارة الاوقاف او اصلاحها ضرورة ملحة لهذا العصر في سبيل استقرار ديني وسياسي واجتماعي واقتصادي في اقليم كوردستان وبناء مجتمع سليم يسوده سيادة القانون.

وقال مريوان نقشبندي الذي عمل في الاربع كابينات الحكومية السابقة في اقليم كوردستان بحسب تصريحه ان المشروع الذي قدمه في سبيل اصلاح حال وزارة الاوقاف في الاقليم قد فهم بشكل خاطىء من قبل بعض وسائل الاعلام ولذلك احدث ضجة اعلامية وتصريحات لم تكن في محلها.

نقشبندي الذي قدم مشروعه الخاص تحت عنوان ( الاصلاح او الغاء وزارة الاوقاف والشؤون الدينية) واقيمت جلسة مفتوحة في سبيل توضيح بعض الملابسات حوله في فندق (جوار جرا ) عصر الخميس 29 – 9 – 2011 اشار انه "من خلال عملي في وزارة الاوقاف خلال الاربع تشكيلات الحكومية السابقة واطلاعي بشكل مكثف على اوضاع رجال الدين والمساجد والجوامع والمعابد الدينية للايزيدية والكنائس بات من الضروري وضع بعض الضوابط التي تحدد مهام و دور رجال الدين".

مشيرا " علينا ان نعرف هل هم موظفون حكومييون او شخصية عامة او مواطن له مكانة خاصة ام انه فقط موظف حكومي، اذا كان الامر كذلك ما هي الضوابط التي تحدد عملهم، لاهم في نفس الوقت لديهم امتياز اكبر من موظفي الحكومة، خاصة ان لديهم تأثير على الكثير من المواطنين وهذا يعني ان دورهم مهم في المجتمع".

موضحا انه في الكثير من الاحيان يتصرف رجل الدين كأن لديه حصانة معنوية و لاترتبط بالقانون مما يجعله صعبا للمسائلة وهذه واحدة من المعوقات التي تشير الى اهمية احداث اصلاح في عملهم.

مريوان الذي قال انه اطلع على تجارب العديد من الدول وشارك في العديد من الفعاليات الدولية حول الاديان في 17 دولة 11 منها اسلامية واطلاعه على شؤون واحوال رجال الدين في العديد من الدول توصل الى قناعة وفكرة مفادها ان ما يمر به العراق واقليم كوردستان والمنطقة عموما يشير ان هذا الوضع له مخاوفه وكثيرا ما ناقشت الامر مع العديد من العاملين في الوزارة ألا انهم لم يبدوا اي اهتمام لذلك اضطررت الى اعلان هذا المشروع.

واوضح مريوان انه حال الاعلان  عن المشروع  تم الاعلان عن ابعاده من منصبه الذي يشغله كمدير عام  الاعلام والناطق الاعلامي لها وهذا يشير الى ان المسؤولين لدينا لايعرفون كيف يتعاملون مع تقديم المقترحات والاستشارات التي تدعو الى الاصلاح.

المشروع الذي قدمه مريوان تضمن ثلاثة عشرة بندا حول اصلاح وتنظيم عمل وزارة الاوقاف والشؤون الدينية وعشرة بنود حول الغاء وزارة الاوقاف و تتحول الى هيئة او مديرية عامة للشؤون الدينية في المرحلة الاولى وضرورة تنظيم عمل و مهام المساجد والمعابد والكنائس وتخصيص ميزانية لها اضافة التغيرات الادارية ومهام رجال الدين ووضع لجنة مختصة للعمل على اجراء تغيرات اساسية على نظام الدراسة الاسلامية واعطاء اهمية للدراسة الاسلامية على وفق النظم المعاصرة وترسيخ وتنظيم مشروع الزكاة في الاقليم وانشاء اكاديمية اسلامية معاصرة مرتبطة بوزارة الاوقاف والحاق موضوع الفتوة وكل المواضيع الشرعية المرتبطة بوزارة الاوقاف باتحاد علماء الدين الاسلامي.

المشروع الذي تضمن العديد من المحاور المهمة التي تهدف الى اصلاح العمل الديني لرجال الدين من جميع الاديان والطوائف دعى فيه مريوان الى ادخال رجال الدين في دورات خاصة واجراء الاصلاح الاداري في الوزارة مع تحويل انشاء او اعمار وترميم اية مسجد او جامع او كنيسة واي موقع ديني الى المجلس البلدي لتلك المنطقة ووضع القوانين والضوابط لها.

اضافة الى ذلك جاء في المشروع انه من المهم وضع جميع المعاهد والمدارس الدينية الاسلامية والمسيحية المرتبطة بوزارة الاوقاف الى وزارتي التربية والتعليم العالمي ووضع القوانين الخاصة لها، مع الكثير من البنود التي تتعلق باعطاء اهمية لرجال الدين من حملة الشهادات وتنظيم اعمال المديريات التابعة لها مع ضرورة وضع الية لوضع حد لتدخل الحكومة والاطراف السياسية والاغنياء والشخصيات الاجتماعية لتقليل تأثيرهم على التدخل في اعمال العبادة وادارة المساجد والمواقع الدينية ووضع الية لعلاقة هذه المجالس الدينية مع المرجعيات في الخارج وان لايتم تنظيم اية علاقة او مهمة دون اخبار وعلم السلطات في الحكومية في اقليم كوردستان.

 

Khidher Domle

Journalist

Iraq- Kurdistan Region-Duhok

Mob: 0032484455213 / 00 9647504455213

G.Mal Address:

khidher.domle@gmail.com 

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة