تقرير - سفير البابا يزور الايزيدية في معبد لالش ويقول ان هناك مكان للجميع كي يعيشوا بسلام

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

دهوك – خضر دوملي

قال السفير البابوي في العراق انه اذا كان هناك احترام وتقبل الاديان لبعضهم البعض فأن مستقبلا جيدا ينتظر اتباع جميع الاديان في المنطقة لانه هناك مكان للجميع .

وقال جورجيو لينغوا السفير البابوي في العراق خلال زيارته لمعبد لالش للايزيدية ان " هناك مستقبل للجميع ومستقبل غني وكل واحد من الاديان الموجودة عليها ان تفعل ما بوسعها لاحترام وقبول الاخر وسيعيش الجميع معا بسلام".

وتابع في تصريحه للصحفيين بعد لقاءه بابا شيخ الايزيدية وممثل امير الايزيدية ومدير عام شؤون الايزيدية وقائممقام شيخان في معبد لالش عصر الجمعة 25 – 3 – 2011 عن رؤيته لمستقبل الاديان الصغيرة في المنطقة " انني لست نبي لأرى كيف سيكون مستقبل الاديان في المنطقة ولكن أؤمن انه اذا كان هناك احترام متبادل فان المستقبل جيد".


وقال سفير بابا الفاتيكان ان زيارته تأتي الى معبد لالش للايزيدية للتعرف عن قرب على اتباع هذه الديانة بعد الحفاوة الكبيرة التي لقيها منهم اثناء زيارته لناحية القوش قبل فترة.

واشار قائلا " انا متأكد ان هناك حاجة ضرورية في هذا البلد لكي يعمل الجميع على تشجيع الحوار الديني وان يكون هناك تفاهم بين بعضهم البعض وتقبل لبعضهم البعض الاخر".

وتابع ان " زيارته تأتي في سبيل دعم وتشجيع هذا الحوار وترسيخ التعايش واحترام ومعرفة احدنا للاخر بشكل جيد ، وهذا هو الهدف من الزيارة بالاساس"

وبين عن تفاؤلة للتعايش والتسامح الموجود بين جميع المكونات في اقليم كوردستان من انها ايجابية جدا وان "هناك تفاهم وقبول الاخر اتمنى ان تسود في جميع انحاء العراق وتتقدم بعد".

زيارة السفير البابوي الى معبد لالش كان في استقباله بابا شيخ الايزيدية وممثل الامير البرلماني حازم تحسين وقائممقام قضاء شيخان حسو نرمو ومدير عام شؤون الايزيدية وعيدو بابا شيخ وعدد من اعضاء الهيئة الاستشارية للمجلس الروحاني.

وقدم السيد خيري بوزاني مدير عام شؤون الايزيدية في مستهل اللقاء نبذة عن الدينة الايزيدية من انها ديانة توحيدية لها تاريخ موغل في القدم في منطقة ميزوبوتاميا .

ورحب السيد بوزاني بالسفير البابوي واعتبر ان للزياة اهمية كبيرة لأنها جاءت الى لالش اقدم واقدس معبد لدى الايزيدية.

وشرح اهمية التسامح والتعايش لدى الايزيدية واستطرد النموذج في التعايش بينهم وبين المسيحيين الذين "يعيشون مع بعض منذ مئات السنوات كما يعيشون مع غيرهم بسلام".

من جانبه عبر بابا شيخ شيخ ختو اسماعيل عن سروره بالزيارة وطلب من السفير ان ينقل تحياته الى بابا الفاتيكان .

وقال بابا شيخ الرئيس الروحي للايزيدية " ان زيارتكم لمعبد لالش يعني انكم زرتكم بيوت جميع الايزيدية لما للمعبد من اهمية وقداسة لدينا"

مضيفا له " اتمنى ان تنقل بصدق واقع الايزيدية للبابا ".

و قال النائب في برلمان اقليم كوردستان وممثل امير الايزيدية حازم تحسين عن الزيارة ، "انها زيارة مهمة ونحن فرحون بها".

واضاف " باسم امير الايزيدية نرحب بك بيننا ونحن فرحين لهذه الزيارة لكي تتعرف عن قرب على الديانة الايزيدية ونعتبر ان هذه الزيارة مهمة لنا كما هي مهمة لكم لكي تأخذوا صورة حقيقية عن واقع الايزيدية في العراق".

وكان السفير البابوي قد زار قضاء زاخو قبل زيارته لمعبد لالش للاطلاع على اوضاع المسيحيين في المنطقة وزار خلالها كاتدرائية مار كوركيس الشهيد والتقى بعدد من الكهنة ورجال الدين المسيحيين والمسلمين والمسؤولين في المنطقة.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة