الثامن من آذار يوم وفاء وتقدير للمرأة ... أسرة تحرير موقع وارفين.

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

وارفين-هولير: الثامن من آذار من كل عام تحتفي الشعوب بيوم المرأة ،ذاك اليوم وتاريخه 1857 حين نادت وطالبت المراة بأنصافها ،خرجت إلى الشارع ضد الظروف اللأنسانية التي تتعرض لها،فما كان من السلطات في نيويورك أن تقمع تظاهرتها بالقتل والضرب،أستمرت نضال المرأة في المطالبة بحقوقها فكان لها موعد آخر في شوراع مدينة نيويورك عام 1908 تحمل كسرة خبز ووردة دليلاً على حبها ورغبتها للعيش كانسانة،بالفعل تحقق لها بعد أن وافقت الولايات المتحدة لجعل الثامن والعشرون من شهر شباط عام 1909 يوماً وطنياً للمرأة.

ماذا عنا في المجتمع الشرق الأوسطي

هكذا نالت المرأة الأوربية حريتها واستعادت أنسانيتها أكثر من مئة عام ألم تصل تلك الأنسانية التي تتمتنع بها المرأة إلى مجتمعاتنا الأممية الثالثة،كيف ونحن نكف النظر بما نفعلها بحقوقها عجافاً مرتئين بأنها يجب أن تكون مكرسة لعمل البيت.

ألم يحن الوقت بعد في ظل العولمة ومواطن الفيسبوك والتويتر أن نخضع أنفسنا للأنصاف ونجعل من المرأة أنسانة،ام سيبقى ذاك الذكوري يربرب نفسه على إيزاء نصفه الآخر،فهل ستكون مخاض الثورات التي تجتاح العالم العربي نصيباً عادلاً كي تكون المراة ذات حقوق.

أيماناً منا بقضية المرأة وحقوقها ندع كل الخيرين في العالم بجعل هذا اليوم يوم ميلاد ألف وردة وكسرات من المحبة تضفي نوراً على تلك الأنسانة التي أضحت في ربوع وطنها وقدمت الكثير من الألم وأذرفت بحوراً من الدمع على أفلاذ أكبادها.

نهدي كل الوفاء والاحترام إلى جميع الأمهات والنساء في العالم ونقول لهم "كل عام وأنتم رموز العطاء"

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة