وفاة فقيد الصحافة والإعلام الكوردي المغفور له كريشاي ممي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الخبر الذي هز وجداني ونزل علي كالصاعقة هو خبر وفاة الصحافي والاستاذ كريشاي ممي رئيس تحرير ريا تازه في الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الخميس المصادف 2010.11.11 في بيته بمدينة ايريفان عاصمة ارمنستان اثر سكتة قلبية لم تمهله كثيرا ، ولد الفقيد في1948.03.28 بقرية كارفانسرا التابعة لقصبة الكزي في ارمنستان .

يعتبر رحيل الخالد الذكر خسارة فادحة ليس لصحفية ريا تازه التي أمضى فيها اكثرمن 30 سنة , بل خسارة كبيرة للأسرة الصحفية الكوردية برمتها.
نعم لقد ترك إرثاً صحافياً كبيراً، واسماً ناصع البياض وتاريخا حافلآ بالعطاء وقام بدور رائد في بلورة الوعي القومي، كان مثالاً يحتذى به في كل الأمور المتعلقة بالجانب الإعلامي والعمل الصحافي الطوعي.
كان من الرعيل الفاعل في الصحافة الكوردية في ارمنستان ،عمل في الصحافة منذ عام 1974 وتدرج في جريدة رياتازه الى استلم رئاسة تحريرها ويعد كأحد ابرز الاقلام الكبيرة ممن تركوا بصمات واضحة في الصحافة الكوردية , وكرس حياته ودون مقابل لاعلاء الكلمة الكوردية.
تعرفت على المرحوم في 2009.04.12 اثناء زيارتنا الى ارمنستان ضمن وفد فضائية كوردستان مع الاخوان ( الاستاذ درويش فرحو رئيس المعهد الكوردي في بروكسل والمخرج التلفزيوني نوزاد شيخاني) وكان خير دليل لنا حيث استضافنا لمدة 9 ايام ومنذ ذلك الحين توطدت علاقتي به وكنا على تواصل مستمر .
وهنا استنجد بكل الضمائر الحية والمؤسسات الداعمة للاعلام الكوردستاني والشخصيات الخيرة والمراكز الثقافية بدعم جريدة ريا تازة وانقاذها من التوقف .
تغمد الله الفقيد بواسع رحمته,وأسكنه فسيح جناته, وألهم كافة أهله وذويه الصبر والسلوان .



الإعلامي
حسو هورمي
2010.11.12


  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة