نشيد الشهيد ... شيخ نظمي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

نشيد الشهيد

في ثناياه أدخلــت مراكبي

من موانئه شحنـت قــوتي

أردت لــقاءً كلظى الـــجمر

علمت أن اللقاء ذهب للـحشر

من مخزن الصبر حملت سلاحي

ومخططاً للسير وجعبة الإخلاص

مع خيوط الشمس مضيت

من سامقاته تنشقت هوى العطر

على راحتيه كتبت وعدي

من جبهته ينطلق الياسمين يبكي

حتى الجلوس في القصر

لا يشف غليل الياسمين

 

بات لوعـدي كتـاباً ورمـحاً

لصوتي صدا كزمجرة الزئير

في أوردتي يفيض الدم

يفر الغمام تهتز الجبال

ينقلب الظلام ينتصر الصباح

ببلسمه وعاجه , وبلبله المغرد

يغرد لحن أي رقيب

لن اسحب سفني ومراكبي

وشاطئه المزركش بجمان الأمل

مع ذكراه وجعبة الإخلاص

أغوص في بحر الأنين

ومن تحت جبروت الصبر

إلى بواسق المعاجم

على درب الوعد أنشد

مع الياسمين نشيد الشهيد

 

يسألون عن الاسم الذي يلقب به

أقول إنه فوق كل الألقاب والأوصاف

أسطورة من أساطير الزمان

حكاية تحكى للأبطال عن البطولات

أنه مُلحٌ بريق النجوم

قلم الأبدان ريشة بألوان

قصص مرسومة في مرسم الفنان

انه قصيدة الوطن

صانع البركان

حافر القبور للهجين

باني مكاتب المجد والعز

كتب مكتوبة بدمه للوطن

ذهب الخوف   أصبحنا دفاتر

يكتب عليه قصائد الوطن

شيخ نظمي  nazmee1972@hotmail.com

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة