فعاليات ملتقى يونس احمد للقصة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بمبادرة من اتحاد أدباء الكورد/ فرع دهوك وعلى مدى يومين متتاليين وبحضور رئيس اتحاد ادباء الكورد/ المركز العام، ومسؤول الفرع الأول للحزب الديمقراطي الكوردستاني، كنا على موعد مع أدب الرواية والقصة ونخبة متميزة من أهل الأدب في العراق وإيران وسوريا و تركيا ومن كلا الجنسين، حيث (ملتقى يونس أحمد للقصة) والذي أقامه اتحاد أدباء وكتاب كوردستان/ فرع دهوك.

بدأ منهاج الملتقى الأدبي وفعالياته صباح يوم السبت 1/ 10/ 2011 واستمر حتى يوم الأحد 2/ 10/ 2011، وكانت فعاليات اليوم الأول من المهرجان على النحو التالي:

الفترة الصباحية من اليوم الأول:

*كلمة ترحيب بالحضور.

*كلمة للأستاذ حسن سليفاني- رئيس اتحاد كتاب وأدباء الكورد/ فرع دهوك*

* يونس احمد.. تجربة قصيرة ولكن غنية في مجال القصة للأستاذ جلال مصطفى/ دهوك، قدمها الأستاذ محمد عبدالله نيابة عن جلال مصطفى والذي غاب لظروف طارئة.

*قراءة اجتماعية لمجموعة قصص بعنوان ( لى لى وسو) وهي من قصص الفقيد الراحل.. قدمها الاستاذ نعمة الله نهيلى/ دهوك.

أما الفقرة الثانية.. فقد كانت بإدارة الأستاذ تيلىَ صالح وتناولت المواضيع:

*قراءة نقدية بعنوان- فاعلية الانتباه في قصص يونس أحمد- للقاص والأديب (حسب الله يحيى/ بغداد).

*قراءة مقارنة في الفن القصصي.. يونس احمد نموذجاً.. للأستاذ عبدالكريم زيباري/ دهوك.

*قراءة قصة (امرأة الشمس) للقاصة والشاعرة اخلاص الطائي/ من الانبار.

*قراءة قصة (ليلة مليئة بالحصن) للقاصة جنور سعيدي/ كوردستان إيران.

 

الفقرة المسائية من اليوم الاول للمهرجان:

الفقرة المسائية بملتقى يونس أحمد للقصة أدارها الأستاذ احمد ياسين وتضمنت قصتين:

*قصة ( عينين وتمثال مع يدين) للقاصة الكوردية صبا احمد/ حلبجة، وقراءة نقدية عليها للأستاذ ئاوات محمد/ حلبجة.

*نوزاد كاكايى/ كركوك، وقصته بعنوان (رسالة مفكر ميت)، شارك في التعليق والنقد عليها الأستاذ علي عمر/ كركوك.

اليوم الثاني من ملتقى يونس أحمد للقصة:

اليوم الثاني من المهرجان كان غنياً حاله حال اليوم الأول بالأدب وفنونه ودراسات نقدية للأدب بشكله العام والأدب الكوردي بشكل خاص.. وتنوعت فقرات هذا اليوم ما بين دراسة فن الرواية وحالها في كوردستان تركيا، الى قراءة لبعض قصص الشهيد يونس أحمد، وكانت بواقع فقرتيّن. الفقرة الأولى كانت بإدارة الإعلامية دلشا يوسف/ كاتبة واعلامية من كوردستان سوريا، وقُدِمت فيها:

*قراءة قصة من نتاجات القاص الشهيد يونس احمد بعنوان (المغفلون)، من مجموعته القصصية (رائحة الورد) وألقتها ابنته رةنكين.

*حداثة السرد في القصة الكوردية للدكتور عادل كرمياني/ أربيل.

*واقع الرواية الكوردية في كوردستان تركيا للسيد وةلات دلكةن/ كوردستان تركيا.. كما تناول في محاضرته قراءة لروايته (الليلة الأخيرة).

*تعرية الواقع بممكنات الفن للقاص والروائي العراقي حنون مجيد/ رئيس تحرير الموسوعة الثقافية، دراسة لقصص يونس أحمد.

أما الفقرة الثانية.. فقد تضمنت قراءتيّن، بإدارة الأستاذ أرشد حيتو وكما أدناه:

*القصة الفنية الكوردية للدكتور هميداد حسين/ أربيل.

*قراءة فكرية في الرواية القصيرة للأستاذ صبري سليفاني/ دهوك..(داء الحب لـ يونس أحمد -نموذجا-).

هذا وقد تمت المناقشة والمداخلة على تلك الفقرات التي قدمت خلال اليومين من ملتقى يونس احمد للقصة ما بين الحضور والسادة المشاركين.. والتي كانت مميزة في مواضيعها وقصصها المطروحة خاصة وانها ضمت مختلف الثقافات العربية والكوردية وكانت بحق فرصة للالتقاء والتحاور الأدبي خدمة للثقافة الأدبية بشكل عام.

كما يجدر الاشارة الى أنه تم دعوة الكاتبة نسيمة شلال وكاتب هذا التقرير الى الملتقى وشاركا فيه كضيفين من سنجار، وكان بحق فرصة رائعة للالتقاء بأساتذة الأدب والنقد الأدبي.

مصطو الياس الدنايي/ دهوك

2/10/2011

___________

*مقتطفات من كلمة اتحاد كتاب الكورد/ فرع دهوك التي ألقاها الأستاذ حسن سليفاني- رئيس الاتحاد المذكور:

الاخوة المثقفون والكتاب المحترمون من مناطق اقليم كوردستان الشمالية والشرقية وكوردستان سوريا وممثلو اتحاد الكتاب العراقيين.

اهلا بكم في ملقتى الشهيد يونس أحمد والذي ينظمه وعلى مدار يومين اتحاد كتاب الكورد/ فرع دهوك، تكريما لنتاجات يونس أحمد ووفاءاً له. وبالتأكيد يستحق الشهيد مثل هذا التكريم لأنه كان صحاب قلم حر ضمن اتحادنا، وكتب بحسّ وطنيّ، دؤوب، يتنبأ بالمستقبل.

الشهيد أحمد يونس بيرموس:

من مواليد منطقة برواري بالا سنة 1955، درس الابتدائية والمتوسطة والاعدادية في الموصل، خريج كلية الآداب/ قسم اللغة العربية- جامعة الموصل سنة 1981.

كتب قصصه باللغتين العربية والكوردية، بدأ بنشر نتاجاته القصصية وباللغة العربية في الثمانينات بالجرائد والمجلات. بعد منتصف التسعينات أخذ يكتب قصصه باللغة الكوردية.. يعتبر احد كتاب القصة المميزين في العراق واقليم كوردستان.. عضو اتحاد كتاب الكورد/ فرع دهوك.

من نتاجات قصصه باللغة الكوردية ( لىَ لىَ وسو/ قصة قصيرة، سبيدكا دى/ رواية قصيرة، دةردى ئةفينىَ/ رواية قصيرة)، النتاجات الثلاثة هذه تم طبعها ضمن منشورات اتحادنا بمناسبة تنظيم هذا الملتقى.

أيها الأعزاء: بعد أن تابعتُ أرشيف وأوراق القاص يونس والتي بقيت بين ايدي عائلته بعد رحيله من دون طبع ونشر، وجدنا ثلاث نتاجات قصصية وهي: ( القطار/ رواية قصيرة، الوسم/ قصص قصيرة، رائحة الورد/ قصص قصيرة)، ما عدا بعض الكتابات والقصص غير الكاملة والتي حصلنا عليها وباللغتين العربية والكوردية، قررنا كأعضاء اتحاد كتاب الكورد أن نطبع كتاباته.

بالاضافة الى القصة القصيرة والرواية، نُشِرَ له مجموعة من الكتابات النقدية المرتبطة بالعمل الاعلامي في المجلات والجرائد. وعدا كونه كاتباً معروفاً ومثقفاً له مكانته في الثقافة الكوردية والعربية، كان يونس أحمد شخصا له ميزة خاصة ومتفانياً في عمله العسكري- قوات الحماية- لكن ومع الاسف وفي يوم 8/ 10/ 2007 وبينما كان في واجبه الرسمي، استهدفه عمل ارهابي على طريق موصل- دهوك أودى بحياته.

اعزائي: في هذا الملتقى سوف نسلط الضوء اكثر على نتاجات القاص يونس أحمد وذلك بتقديم بحوث ودراسات من قِبَل كُتَّابنا من الناحية الفنية والفنية وانواع الكتابة القصصية والمواضيع المرتبطة بها، مع مقارنة بعض قصص الشهيد الراحل بالقصص العالمية، وهي فرصة طيبة للمناقشة والبحث في واقع القصة الكوردية.. مرة أخرى وباسم اتحاد كتاب الكورد/ فرع دهوك، نقول لكم اهلا بكم.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة