مواقف لاتنسى! كفاح جمعة كنجي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

مام* مصطفى

مُهاجر مِن عَقره - العراق إِلى دزيج مركفر في أذربيجان الغربَية -ايران هاجر أبيه قبل الحرب العالمية الثانية إِلى كوردستان ايران. تقدم لاستئجار منزل خالي لمام مصطفى شقيقه ومهاجر من كردستان العراق عام 88

طلب مام مصطفى ايجارا شهريا قدره 4000 تومان ، ابدى شقيق مام مصطفى امتعاضه وغضبه وغادر المكان كون المبلغ كبير جدا، واتفق مع المهاجر على السكن في المنزل.

مع قدوم اول الشهر جمع المهاجر (بشق الأنفس) المبلغ وبحث عن مام مصطفى ليسلمه الايجار والتقى به بحضور صديق اخر للمهاجر واخرج المبلغ من جيبه ليسلمه لمام مصطفى قائلَا له:

ـ مام هذا الايجار تفضل.

اعاد مام مصطفى المبلغ للمؤجر وقال:

ـ رغبت انت وعائلتك من يسكن البيت وليس شقيقي فهو يستطيع ان يتدبر امره وانت ضيف عندنا . كانت حيلة مني لابعاده وابقائك عندما قلت ان الايجار هو 4000 تومان.

سكن المؤجر الجديد ( الدكتور خيري نعمو الشيخاني) بعد ذلك مع مام مصطفى لأكثر من اربع سنوات الا ان المام رفض رفضا قاطعا استلام الايجار وهمس في اذن الدكتور..

ـ لو بقيت مائة عام لن يطالبك احد بالايجار، فالبيت بيتك وظل مام مصطفى يغني ل(ديرسم) ابنة الدكتور ذات العامين كل مساء تقريبا الاغاني الكردية الجميلة لحين عودة الدكتور الى كردستان بعد الانتفاضة عام 1991. كم كنت شهماَ يا مام مصطفى.. أن امثالك لقليلون .

زينل


زينل كان احد افراد البيشمركة في ( منظمة الشهيد محمود ايزيدي) التابعة للجنة محلية الشيخان للحزب الديمققراطي الكردستاني، التي قادها ميرزا كورو البوزاني .

زينل كان بصحبة مجموعة مرابطة لمدة يومين من بيشمركة البارتي والشيوعيون قرب(استيكورك) و(خرابيا) القريبتين من مجمع كوري كافانا، اصطاد طيرا فاشعل نارا وشوى اللحم على الجمرات، لم يحسده احدا من المجموعة على الوجبة الطازجة، عندما نضج اللحم على الجمر اعتقد الجميع ان زينل سيضع لحمه الطازج في فمه دفعة واحدة.لكن بعد ان سحب اللحم من السيخ الخشبي اخرج سكينه وقسم اللحمة الى ستة اقسام متساوية واعطى لكل منا حصة دون تفرقة فالكل كانوا سواسية ينتظرون مواجهة تقدم الجيش والجحوش .

اتمنى ان يكون المسؤلون الحاليون في كوردستان بروحية زينل تلك، ويقسموا مايقع بايدهم بعدالة زينل وتواضعه.

عمر فاروق

كنا على الحدود العراقية الايرانية بعد الانفال في مقرات البيشمركة في منطقة (نوزنك ونوكان) في شريط قاسم ره ش الحدودي التابع اداريا للسليمانية.

كان الايرانيين يمنحونا بين فترة واخرى ما يشبه بالفيزة لدخول ايران لمدة شهر، وبالذات للمرضى والمحتاجين في الحدود، بحكم عدم حمل اغلبنا لوثائق ثبوتيه، كنا ملزمين بالاجابة على اسلئتهم واستفساراتهم، التي تتعلق بالاسم والمحافظة والعلاقة والعمل مع الجهة السياسية من المعارضة العراقية .

تقدم احدنا وسال المسؤول الايراني عن اسمه؟

- اجاب عمر فاروق..

نهض المسوول الايراني وقال له بعصبية :

ـ انت لن تدخل ايران بهذا الأسم مطلقا، ولن يسمح لك احدا بتاتا بالدخول . حاول المسكين ان يقنع المسؤول بان والده هو من اختار الاسم له وليس له ذنب بذلك، لكنه لم يفلح وقد تجاذبا النقاش طويلا، لكن دون نتيجة، انهى المسؤول نقاشه، بان لا يسمح لاحد باسم عمر الدخول لايران. اقترح احدنا على عمر فاروق ان يختفي لدقائق ويعود باسم اخر

ـ وسأل عمر:- كاكا ئه بي؟ هل يجوز؟..

فاجبناه

ـ نعم ولمالا؟ا.

اقتنع بالفكرة ونفذها بدقة ، بعد ان وصله الدور من جديد.. ولم يمضي سوى ساعة واحدة على الرفض الاول الذي تلقاه ، وقف من جديد امام ذات المسؤول الايراني فحدق به وسأله:

ـ اسمي شما جيا؟.. أي ماهو اسم حضرتك؟.. اجاب صاحبنا على الفور:

ـ حسين علي حسن

نهض المسؤول من على الكرسي ووضع يداه على المنضدة وقال:

ـ الان يمكنك دخول ايران على الرحب والسعة.

ولكم اترك ان تقيسوا" ذكاء" ذلك المسؤول ومسؤوليه الذين كانوا و ما زالوا يقودون بلد بحجم ايران!!!.

--------------------------------



مام بالكرديه تعني العم *






كفاح جمعة كنجي

اذار 2011

 

mkunji@t-online.de


 

 







 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة