الشاعر الكوردي مسعود سه رني وقصيدتان من كوردستان

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الشاعر : مسعود سه رني

ترجمة: بدل رفو

النمسا\ غراتس


1 ـ ألتشكيك

التقيا..

في ألفخ

وحدقا بعضهما في البعض

حينها،

هرول ألشك

واغتيل

لا فرصة..

كي يعبر خجل العشق

على الشعرة..

فالاثنان

عضا على شفتيهما

وكل مرة،

وسط الشك

لم يلقيا بالاً.


2 ـ اليوم والأمس

مَن اليوم يحيل

أفكاره ومشاعره

أفعالاً

لأجل الحقيقة؟

بادئ للعيان

بأن اليوم ليس كالأمس

بالأمس كانوا..

في خضم النضال والثورية

حين حمي الوطيس

يتباهون بأفكار

معكوسة

وجعلوا من قضية الحياة

مع الخداع

نظرة مخملية لعشق

هذا العصر

كانوا يرددون:

أيا أيها الأصدقاء

لا تتصوروا بهذه الصيغة

تستحيلون شجرة (ارز)

وقرابين ليوم يانع

فليكن..

فقد نطقها الحكماء

(من جد وجد)

ونائل نتاج الحياة

فهو لكم

وقيادة العرس

ستكون لهم


الذين كانوا بالأمس

قناديل

فجر ساطع لشفق الحقيقة.

*** ***

جاء اليوم..

لا تلك الأقوال

ولا تلك الأفعال

متى كان

ومن قالها

أن الوسيم يحتل المقدمة

أينما كان

وتظل قيادة العرس له

مهما كان

فلا باس

وأما رجل الأمس

ونياشينه

مزبلة التاريخ مأواه

ولذا نقول

الأمس واليوم

لا يلتقيان.

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\

الشاعر في سطور

ــ الشاعر من مواليد 1963 ـ قرية سه رنى ، كوردستان العراق

ــ التحق بصفوف الثورة الكوردية عام 1981.

ــ عضو اتحاد الأدباء الكورد ـ فرع دهوك.

ــ عضو نقابة صحفيي كوردستان ـ فرع دهوك

ــ عمل في إذاعة صوت كوردستان.

ــ نشر نتاجا جما في الصحف والمجلات الكوردية وشارك في الكثير من المهرجانات الشعرية.

ــ أصدر عدداً من الدواوين الشعرية واخترت هذه القصائد من ديوانه الشعري اليوم وامس.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة