دفعة مردي و عصا الكوردي 6-9 ... محمد مندلاوي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


يزعم الدكتور: "ونجد في هذا السياق بحثا كتبة الدكتور بهاء الدين الوردي الذي اغترب في المغرب وكتب (حول رموز القرآن الكريم) 1983، ونشر معجم عن مقابلات للكلمات السومرية والأكدية والعربية عام 1996، وكتاب عنوانه (قوم نوح)، وهو تفسير لآيات القرآن بحسب المعطيات الحفرية من رقم طينية وأختام تعود حتى الألف الرابع قبل الميلاد، ومنها مثلا العشرون ألف رقم طيني التي وجدت في مدينة نفر(نيبور) (قرب عفك)، والتي تحوي تفاصيل من الحياة الفكرية والاجتماعية السومرية، قبل أن يكتشف كنز مكتبة (آشور بانيبال) في قصره بشمال العراق. و يؤكد الدكتور بهاد الدين الوردي أن كل ما ورد في القرآن الكريم يجد له سنداً في تلك الآثار المكتوبة، ولاسيما قصة الطوفان"

ردي: أكرر، أن جميع المختصين متفقون، أن الأكديين اقتبسوا جل الكلمات السومرية، بمعنى آخر أنهم استنسخوا الحضارة السومرية، و أنهم لم يجيدوا حتى الكتابة، هذا ما يؤكده الدكتور المختص بالآثار (بهنام أبو الصوف) وغيره من علماء الآثار، يقول الدكتور بهنام :" الواقع أن الأكاديين لم يعرفوا الكتابة،(ربما هي شكلاً من أشكال العربية أو الآرامية)، و قد تعرفوا على الكتابة السومرية التي كانت قد تطورت في ذلك الوقت من الصورية إلى المقطعية وأخذوا يدونون بها معارفهم". قبل قليل استشهد الدكتور بالدكتور نائل حنون الذي ألغى بجرت قلم وجود سومر و السومريين و قال لا وجود لمثل هذا الشعب في التاريخ. و بعده مباشرة يستشهد بشخص آخر اسمه بهاء الدين الوردي، يزعم أن هذا الكاتب، كتب كتاباً قارن فيه بين اللغات السومرية والأكدية و العربية، يا ترى ماذا يسمى هذا؟، غير التخبط و الإفلاس، إن كنت تبغي إثبات عدم وجود شعب باسم سومر استشهد بحنون و أمثاله، وإن كنت تبغي إثبات و جود سومر استشهد بالعلماء العباقرة في هذا المضمار وهم كثر، وإن كنت تريد تعرب السومريين هذا هو صاحبك بهاء الدين، استشهد بخزعبلاته، يا دكتور اختار حقلاً من هذه الحقول و توسع فيه، حتى نستطيع نناقش مادة واحدة واضحة المعالم، لا تقفز... هنا وهناك، مرة تقر بوجود سومر، و مرة تنفي وجود سومر، حرنا معك، لا نعرف نناقش أيهما، وجود سومر أم عدم وجوده؟. يشير الدكتور، إلى عشرين ألف رقم طيني مكتشف في مدينة (نیپور) السومرية، و يقول أنها تحوي معلومات عن حياة السومرين، يشير إلى هذه الرقم الطينية بطريقة و كأن هذه الرقم جميعها تمت ترجمتها إلى اللغة العربية، ومن ثم استنبطوا منها هذه المعلومات، أتحداك إذا تأتي بوثيقة تقول أن عشرة بالمائة من هذه الرقم تمت ترجمتها. في جزئية أخرى ينقل الدكتور، عن الدكتور بهاد الدين الوردي قائلاً: "أن كل ما ورد في القرآن الكريم يجد له سنداً في تلك الآثار المكتوبة، ولاسيما قصة الطوفان". يا عزيزي، لماذا تحشر اسم القرآن في نقاش تاريخي، القرآن يا دكتور كتاب ديني يحدد عمل المسلم في الدنيا، و يرشده في حياته اليومية،آمراً له، افعل هذا ولا تفعل هذا،إما القصص التاريخية في القرآن فإنها ذكرت بالتفصيل في التوراة، قبل جمع القرآن بعشرات القرون. والأسماء الله الحسنى السومرية موجودة أيضاً في الديانة الزرادشتية، وهي:" (101) اسماً، نقدمها لك مجاناً :".1- ایزد (مجزي العباد)2- هروسپ توان (القدرة المطلقة)3-هروسپ آگاه (العلم المطلق)4- هروسپ خدا (بمعنى الاله المطلق )5- آُبده (ازلي)6- ابی انجام (اللا منتهي)7- بنشت (جذر الخلقة)8- فراخ تنهه (انتهاء الخلقة)9- جمغ (الاعلى)10- فرجه تره (الاعلى من كل الوجود)11- تام آُفیچ (الاميز)12- اُبره ونده (الغير خارج عن أي شيء)13- پرواندا (المتواصل مع كل شيء)14- ان ایاپ ( الذي لا يراه احد)15- هم ایاپ (الذي يراه كل شخص)16- آدُرو (الاصدق )17- گیرا (المعين)18- اُچم (بلا سبب)19-چمنا (مسبب الاسباب)20- سپنا (واهب التقدم)21- اُفزا (المزيد)22- ناشا (العادل)23- پَروَرا (المنمي)24- پانه (الحارس)25- اَئین آئینه (متعدد الاشكال)26-ان آئینه (بدون شکل)27- خَروشید توم (المكتفي)28- مینوتوم (الاكثر روحانية)29- واسنا (الموجود في كل مكان)30-هروسپ توم (كل الوجود)31- هوسپاس (لائق الثناء)32- همید (امل كل المخلوقات)33- هرنیک فره (هو المساعد للخير)34- بیش ترنا (مزيل العذاب)35- تروبیش (مزيل الالم)36- انوشَک (الذي لا يموت)37- فَرَشک (ملبي الرغبات)38- پژوهَدهَه (القابل للكشف)39-خاورافخشیا (نور الانوار)40- ابَرزا (الغافر)41- استو(المعلي)42- رَخو (مزيل الياس)42- ورون (الغني)44- افریفه (المنجي من الذنوب)45- بفریفته (لا يغوي)46- ادوای (الواحد)47- کام رد (المراد)48- فرمان کام (لا احد يملي عليه امرا)49- آیختن (لا شريك له)50- افَرموش (لا ينسى)51- همارنا (المحصي للثواب و الذنب)52- شنایا (لا يبخس احدا)53- اتَرس (لا يخاف)54- ابیش (بلا لون)55- افرازدم (فوق الجميع)56- هم جون (لا يتغير )57- مینوستی گر(خالق الجنة)58- امینوگر(خالق العالم المادي)59- مینونهب (الروح المجردة)60- آدرُبادگر (خالق الهواء من النار)61- آدرُنم گر (خالق الماء من النار)62- بادآدرگر(خالق النار من الهواء)63- بادنم گر(خالق الهواء من الماء)64- بادگل گر (خالق التراب من الهواء)65- بادگرتوم (خالق الفضاء اللامتناهي)66- آدرکبریت توم (خالق كل النيران)67- بادگرجای (خالق الهواء)68- آب توم (خالق الماء)69- گل آدرگر(خالق النار من التراب)70- گل وادگر (خالق الهواء من التراب)71- گل نم گر(خالق الماء من التراب)72-گرکر(صانع الكل)73- گراگر(صانع الصناع )74- گرآگرگر(_____)75-آگرآگرگر(_____)76- اگرآگرگر (_____)77- اگمان (بلا شك)78- ازمان (الابدي)78- اخوان (لا ينام)80- آمُشت هشیار (في يقضة دائمة)81- پشوتنا (حارس الابدان )82- پدمافی (المقسط )83 - چیر (يده فوق يد الكل)84- پیروزگر (الفاتح)85- اورمزد (العقل المطلق)86- خداوند (اله - رب)87- ابرین کُهن توان (_____)88-ابرین نُتَوان (_____)89 -ِوسپان (حارس الجميع)90- ِوسپار (خالق الكل)91- اهو (الحاکم المطلق)92- اوخشیدار (الغفور)93- دادار (الغني)94- رایومند (النورانی)95-خروه مند (المهيب)96-کرفه گر (المحسن)97- داور (الحكم)98- بوختار (المنجي)99- فرشوگر (الحاشر)100-هَدهَه (خلق من ذاته)101- اشم وُهی (اشم وهی)". أدناه صورة لكعبة زردشت الموجودة في إيران بنيت قبل الميلاد، دقق فيها جيداً ماذا...؟؟ وخلفها قبر ملك إيراني توفى قبل الميلاد بخمسة قرون، لاحظ القبر حفر على هيئة صليب.

 

يضيف الدكتور:"وكذلك أسماء الله الحسنى التي وردت في الإسلام وهي محض أسماء تداولها السومريون فمثلا كلمة (الجبار) أصلها (Gbar) الإله الثور و(البديع) أصلها (Badiu) وهو الإله حيا إله الماء العذب ويعني البادئ الأول أو المبدع و(الملك) أصلها (Maliku) إله جهنم و(المؤمن) أصلها (Umun) ويعني السيد المعظم. واسم الرحمن يعني القوة لأن(Raman) السومرية تعني إله قوة الرعد والعواصف والأمطار والفيضانات، والتي نقلها الاتروسيكيون (لغتهم سومرية)، بعد رحيلهم من الساحل الشامي وأطلقوها على (روما) عام 735 ق.م. ويورد الوردي أن ورود هذه الكلمة تكرر في الذكر الحكيم 57 مرة كلها بمعنى القوة.ووجدنا من خلال بحثنا بالصدفة كلمة (ساتاران) أي الساتر أو الستار حين (ان- ون) للتعريف هنا كما الأكدية، والكلمة كانت تعني لدى السومريون (الإله الشافي).ويرد في ترجمة ملحمة گلگامش التي كتبها المرحوم طه باقر الكثير من الإيحاءات التي يمكن أن تحاكي مفاهيم فلسفية وردت في القرآن الكريم . مثل رجل الطوفان البابلي “أوتو - نبشتم” أي نوح القرآني".

ردي: قبل كل شيء أن الملحمة اكتشفت في أواسط القرن التاسع عشر في قصر الملك الآشوري آشور بانيبال (668- 626 ق.م) و طه باقر لم يكتب الملحمة كما تزعم، الملحمة سومرية الأصل و طه باقر ترجمها. ثم، إن كتابة الاسم بهذه الصيغة، وأول حرف فيه حرف (گ - G) يتضح من هذا أنه اسم غير عربي، لأن العربية تفتقد لحرف ال (گ) گبار (Gebar). و يزيد الطين بلة حين يقول، أن أسماء الله الحسنى التي وردت في الإسلام وهي محض أسماء سومرية، هنا يحاول الدكتور كالعادة اللعب بالكلمات لا يقول أسماء الله الحسنى التي ذكرها القرآن، لأنه يعرف أن العقيدة الإسلامية تقول أن القرآن موجود منذ الأزل في اللوح المحفوظ، عند الله، أي قبل خلق الخلائق جميعاً، أي قبل السومرين و أجدادهم ، وحين يرى نفسه في ورطة، لا ضير فيه أن يحرف الكلم قليلاً، وإلا كيف يُفهم الجملة التي ذكرها بهذه الصورة: "وردت في الإسلام "؟!؟!. و يضيف، فمثلا كلمة (الجبار) أصلها (Gbar) الإله الثور، لا أعرف كيف يقول الدكتور أنه اسماً لإله الثور، وهو اسم وثني، و الآن اسماً من أسماء الله الحسنى؟!، ثم أن اسم جبار قبل الدين الإسلام بقرون ذكر في التوراة في سفر القضاة، حيث يقول: "الرب معك يا جبار البأس يا جدعون". كما ذكر التوراة اسم (جُليات الجبَّار) الذي قتله (داود) الخ. يستمر الدكتور، و ينسب ا(اسم) وثني آخر إلى اسم الله المنزه عن كل شيء عند المسلمين، كل هذا من أجل أن يقرب العرب من السومريين، لا يدري أنه يوقع نفسه في المحذور الديني. الظاهر أن الدكتور لا يواكب ما تنشره دور النشر العربية، يا أستاذ قبل عدة سنوات ألف ً الشيخ الدكتور (محمود عبد الرزاق) كتابا رفع أسماءً من أسماء الله الحسنى و جاء بأسماء جديدة، من الأسماء التي رفع اسم (البديع) الذي جئت به حضرتك، قال الدكتور محمود عبد الرزاق أنه ليس اسماً بل من الأفعال، فلذا استبدله باسم آخر، و وافق الأهر و مجمع البحوث الإسلامية و المملكة العربية السعودية على هذا التغيير، و وافق الأزهر بطبع هذه الأسماء و نشرها و إنشادها، بدلاً من الأسماء القديمة. خطأ آخر يقع فيه الدكتور، حيث يأتي بكلمة ملك، و يزعم أنها سومرية، و يقول، أنها تقال لإله جهنم، يريد أن يقول أن اسم الملك الإسلامي الذي هو من أسماء الله الحسنى لها جذور سومرية، بينما العقيدة الإسلامية تقول أن القرآن كتاب الله موجود في لوح محفوظ منذ الأزل، بمعنى أن الملك السومري ليس له علاقة بالملك كاسم لله. إذا نحكم على الأشياء وفق منطقك في فهم التاريخ، يجب أن نأخذ بالصيغة اليهودية،لأن بني إسرائيل قبل العرب استخدموا هذه الكلمة (شاول) الملك حكم أربعون سنة من (1050- 1010 ق.م) و بعده حكم الملك داود من (1010- 970 ق.م) وبعد داود حكم ابنه سليمان وهلموا جرا، و بعد اليهودية جاءت المسيحية وصفت المسيح ب(ملك الملوك)، وملك اليهود،الخ، يزعم الدكتور أن اسم "(المؤمن) أصلها (Umun) ويعني السيد المعظم" كيف يا دكتور، أن المؤمن هو اسم من أسماء الله الحسنى؟ نكرر، كيف يكون هنا اسم توحيد كما جاء في القرآن في سورة الحشر " هو الله الذي لا إله إلا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون" و هناك اسم و ثني؟، تقول العقدية الإسلامية أن الرحمن اسم يختص بالله ولا يجوز إطلاقه في حق غيره، و الرحمن سبحانه هو المتصف بالرحمة المطلقة الشاملة، ولذلك لا يسمى بهذا الاسم غير الله، فلذا قال في سورة الإسراء آية (110): "قل أدعوا الله أو أدعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى ولا تجهر بصلاتك ولا تخافت بها و اتبع بين ذلك سبيلا". وفي سياق هذه الجزئية تطرق إلى اسم روما المنسوب إلى الشعب الرومي، لكن الدكتور نسبها إلى شعب سكن في ساحل الشامي، يفسر التاريخ والأسماء على طريقة تعريفهم لاسم شكسبير زعموا أنه يعني شيخ الزبير، و إستالين قالوا يعني، أسطا علي، و هايدر الزعيم اليميني النمساوي أصبح حيدر عند العرب، و الديمقراطية،تعني ديمومة الكراسي، كما فسرها القذافي، وهلموا جرا. في ردي على الجزئية الأخيرة في الفقرة أعلاه اقتبس جزئية من مقالي السابق" لكي يعرف الأستاذ حجم ما استعارتها لغته العربية من لغات أخرى، في سياق توضيحنا على أسماء الآلهة في سومر، قلنا أن الاسم كان له علاقة بمهمة الآلهة، مثال إله الماء سمي (آ) و الماء في الكوردية (آو) و إله السماء سمي (آنو) و السماء في الكوردية (آسمان). الآن دعنا نأخذ اسم آخر من الأسماء السومرية كما وردت في ملحمة كلگاميش، وهو "أوتنابشتم" الذي منحته الآلهة الخلود، ومعنى الاسم كما أسماء الآلهة المار ذكرها له علاقة بدور "أوتنوبشتم" الخالد و نرى أنه يعني "الذين أتوا من بعدي"، "هاتنوبشتم" بهذا المعنى، "هاتن" يعني جاءوا و "پشتم" يعني خلفي، من بعدي، وهو اسم على مسمى، وكذلك اسم الملاح أورشنابي، حيث أن السباحة في اللغة الكوردية "شنا أو سناو " وفي العامية العراقية يقال للتريض اشناو، حين يقوم المرء بعملية اشناو يحرك يديه كأنه يسبح في الماء.إما فيما تزعم بصورة غير مباشرة على أن، في العربية كلمات سومرية، فهذا هراء في هراء، في الحقيقة أن هذه الكلمات استعرتها اللغة العربية من اللغة الكوردية و اللغة الفارسية في أزمنة متعاقبة، حيث تأتي الآن أنت وتزعم أن العربية فيها مفردات سومرية. على سبيل المثال وليس الحصر، أشير هنا إلى اسم يقال أنه عربي أصيل وهو " الجبل" وقاعدة صرفه في العربية هكذا، جبل جبلان جبال و تصغيره جبيل و النسبة إليه جبلي. لكن العلامة المصري الدكتور (لويس عوض) في كتابه "في فقه اللغة العربية" يقول أنه اسم (گوتي) و كانوا يقولون " گبل" بما أن العربية تفتقد لحرف الگاف فقلبته جيما فيصبح الاسم جبل، أنه اسم كوردي، اقتبسته العربية حاله حال الكثير من الأسماء والكلمات التي اقتبستها مثل"گبر" (قبر) لأنه مرتفع من الآرض بهيئة جبل، و ال"گبه- گٌمبَت" (قبه) وتغییر الأحرف الکوردية إلى الأحرف العربية عملية قديمة حولوا گچ إلى جص لأنه لا یوجد حرفي (گ) و (چ) في لغة العرب، فقلبوهما إلى جيم وصاد، و اسم الآلة الموسيقية چنگ غيروه إلى صنج، و گلنار إلى جلنار، و گلاب إلى جلاب، الخ الخ. و أئمة اللغة العربية أقروا بهذا و اعترفوا بأن حرفی الصاد و الجيم لا یجتمعا فی الاسم العربی

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة