مواطني سهل نينوى يتمنون لمدينتهم إن تبقى رمزاً للتسامح والتعايش السلمي ... كاوة عيدو الختاري – القوش

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بمناسبة قدوم عيد ميلاد السيد المسيح، قام مجموعة من كوادر الحزب الديمقراطي الكوردستاني مؤلفا من الأستاذ علي عوني مسؤول الفرع للحزب الديمقراطي الكوردستاني و السادة ( كريم سليمان – و طيار سليم) كاركيري الفرع والسيد نذير سركلي مسؤول اللجنة والسيد سعيد سلو نائب رئيس الهيئة العليا لمركز لالش وعدد من أعضاء و كوادر اللجنة من الايزيديين و المسلمين إلى ناحية القوش.


حيث جاءت هذه الزيارة بقدوم عيد ميلاد السيد المسيح وللتواصل وتوطيد العلاقة و بث روح التسامح و التعايش السلمي بين المسلمين والايزيديين و المسيحيين

في منطقة.

 

وكانت هناك كرنفالات جماهيرية منهم  الايزيديين و المسلمين وهنا المسيحيين يعايدون بعضهم سلفاً ويتمنون لمدينتهم إن تبقى رمزاً للتسامح والتعايش السلمي.

 

قال عيدو شمدين مواطن ايزيدي: عيد السيد المسيح عيد الجميع فإخواننا المسيحيين لهم معتقدهم بالعيد ونحن الايزيديين أيضا فلهذا العيد أهمية كبرى في المنطقة لأنه يدل على مدى الترابط الديني والأخوي والتاريخي بيننا. وأدعو الله إن يكون هذا العيد فاتحة خير ووئام على الجميع.

 

ومن جانب أخر حيث قال نجيب خباز مواطن مسيحي من ناحية القوش" العيد الكبير أي عيد ميلاد السيد المسيح عيد الجميع ومنذ القدم نحتفل به معاً نحن واخوتنا الايزيديين و المسلميين ونعايد بعضنا البعض في الاعياد الايزيديين و المسلمين، فنحن جيران وإخوة ونشارك البعض في الأفراح والأحزان"

 

وتابع بالقول "نحن والايزيدية و المسلميين يربطنا تاريخ مشترك فمنذ القدم و نعيش بسلام ومحبة في المنطقة وأدعو إن يكون هذا العيد عيدا للتسامح والخير والبهجة لكل العراقيين كما هو الحال في منطقتنا"

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة