تراجع مستوى التعليم باللغة الكردية في شنكال.......من المسؤول؟ سيدو سعدو جردو/ خانصور

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

كما تعلمون بعد سقوط النظام مباشرة بادرت حكومة الاقليم الى فتح العديد من المدارس باللغة الكردية في شنكال، وأهالي شنكال رحبوا بذلك لانهم اعتقدوا انها الخطوة الاولى على طريق الانضمام الى الاقليم اداريا والكثيرين منهم ارسلوا ابنائهم الى هذه المدارس بلهفة وشوق لانهم كانوا احوج ما يكونوا الى التعليم فكيف اذا كان بلغتهم الأم. لذلك تجد عدد الطلاب الذين التحقوا بالمدارس الكردية في العام الدراسي 2003_2004 كبير جدا بالمقارنة مع الاعوام التي تلتها الا ان اعداد الطلاب بدأ بالتناقص عام بعد عام حتى اصبح عددهم في بعض المدارس لا يتعدى أصابع اليدين، رغم الضغوطات على الموظفين التابعين للاقليم وعلى الكوادر الحزبية من اجل ارسال ابنائهم الى هذه المدارس. لذلك ينبغي علينا ان نقف عند الاسباب الرئسية التي تقف وراء امتناع اهالي شنكال ارسال ابنائهم الى المدارس الكردية، لعل المسؤولين يجدون حلول لها في القريب العاجل.

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة