الكسل هو سر النجاح !! زيدان الياس سليمان /

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عنوان الموضوع قد يبدو للوهلة الاولى لبعض الناس غير منطقي ويتعارض مع المبادئ التي يؤمن بها غالبية الناس بينما الدراسات والبحوث العلمية والنفسية توضح لنا ان ( الكسول المنتج ) كما وضح لنا (ايرني زيلنسكي) في كتابه (اعمل اقل تنجح اكثر!) خلاف ذلك ...نعم للكسل...

لكن بالطريقة الذكية وهذا لا يعني ان ندافع عن الكسل الفارغ وعدم القيام باي عمل او جعلك كسولا عاطلا عشوائيا وغير منتج , فالفرد الذي يتكاسل بشكل ايجابي ومثمر يحصل على النجاح بمجهود اقل او معتدل لكنه يحتاج من الفرد ان يكون ذكيا ومبدعا ، ان تطبيق مباديء الكسول المنتج تحتاج الى بعض الالتزام لكي توصل الى النجاح بطريقة اسهل من استخدام الطرق أللتقليدية التي يستخدمها معظم الناس اي العمل لساعات طويلة وشاقة ...وليس هناك نقص في الوقت كما يتصور البعض لكن الناس يضيعون وقتهم في نشاطات تافهة وغير منتجة ...اذا اردت ان تكون ناجحا حاول ان تعمل اقل وتفكر اكثر وتقلل الى اقصى حد من الوقت الذي تقضيه على الاشياء التي لا  تحبها هذا يساعدك على النجاح اكثر ويقول آين راند (الغنى هو نتاج قدرة الانسان على التفكير )... ان التضحية اليوم بالحياة الهادئة والسعيدة على امل الحصول على حياة جيدة او سعيدة في المستقبل امر غير منطقي أبدا ...فقصة الرجل الذي كان يذهب لصيد السمك لانه كان يعمل ساعات قليلة يصطاد فيها عدد قليل من السمك ويذهب الى البيت مع العلم يوجد في تلك المكان الذي يصطاد فيها كثير من السمك ومن النوع الفاخر والجيد وعندما شاهده احد التجار وقال له لماذا لا تبقى وقت اكثر لكي تصطاد عددا اكثر قال له ولماذا اصطاد اكثر قال التاجر لكي تكسب كثير من المال وقال له ولماذا اكسب كثير من المال قال له لكي تجمع لك ثروة تستطيع ان تتمتع فيها انت وعائلتك في المستقبل فقال له الصياد ولماذا انتظر الى المستقبل لكي اتمتع بحياتي فانا ذاهب الآن لكي اتمتع بحياتي مع عائلتي ... وانا لا اقول لك لا تعمل وقم بتبذير ثروتك لكن تصور نفسك وانت تحصل على مال مضاعف بنصف الوقت الذي تعمل فيه وتستمتع بوقتك ايضا .. فالحياة ليست كلها عمل ومال لانه احتمال على ما  تجمع المال والثروة قد يصيبك مرض او تصدمك سيارة وقد لا تكون في الحياة في المستقبل الذي تنتظره ..يقول ايرني زنلنسكي (كن سعيدا ما دمت حيّا فلا شيء ينفعك بعد الموت )فاذا اردت ان يكون مستقبلك افضل من حاضرك عش اذا في حاضرك عوضا ان تحيا في المستقبل , الكل يبحث عن المال لكي يعيش سعيدا لكن المال يعجز في بعض الاحيان عن حل الكثير من المشكلات التي تصادفك وما نفع المال اذا لم يكن لديك الوقت الكافي للاستمتاع بها , في المجتمع هناك كثير من الناس لا يعرفون كيف يعيشون ولا كيف يستمتعون بلحظاتهم ويعيشون في فوضى وعدم توازن قد يبدو لك ان من الاسهل ان تتبع المجتمع او بالاحرى (القطيع ) في طريقة تفكيره وعمله بدلا من ان تفكر بشكل مختلف وتفعل اشياء بمفردك بعيدا عن مساعدة الجماعة لأنه عندما يسبب المجتمع او القطيع ظررا كبيرا او خطا لا احد يرغب من افراده تحمل المسؤولية لذلك فمن الحكمة ان تُعرّف النجاح بناء على ما تراه انت وليس بناء على ما يراه المجتمع ..والشخص الذ يقتفي آثار غيره لا يترك آثارا لنفسه ويقول د. جون هاملين (تذكر دائما انك ولدت لكي تضيف شيئا ما وقيمة لهذا العالم )،وهناك قلة قليلة من الناس يتخذون قراراتهم بمفردهم واذا كان كل المجتمع يفكر بنفس الطريقة معناه ان لا احد يفكر ابدا ..ويجب ان تعيش كما انت وليس كاي شخص اخر وسال( ليوناردو دافنتشي) ما اعظم شيء انجزه في حياته اجاب ليوناردو دافنتشي , وكما يقولون لا يوجد فشل بل هناك تجارب ودروس والفشل قد يكون الخطوة الاولى للنجاح  والانسان يتعلم من خلال التجارب ومن لا يعمل اكيد لا يخطا...واصعب طريقة لتحقيق النجاح هو ان تجعل شخصا آخر يحدد لك النجاح ومن الضروري ان يشمل النجاح جميع الاشياء التي تجعلك سعيدا في الحياة وتكوين ثروة ومال لا يعني انك ناجحا بل عندما تكون اكثر سعادة .. يقدم لنا العالم في الحياة امورا كثيرة ليس على صحن من فضة بل على شكل (فرص حياة ) لعلك تسال اين  هي تلك الفرص ؟ الفرص موجودة في كل مكان بما في ذلك اقرب الأمكنة لديك والفرص قرعت بابك وستقرع بابك مرات عديدة في المستقبل فكم مرة ستجدك في البيت لكي تفتح لها !!! لكن الناس مع الاسف يتجاهلونها عمدا او سهوا وما عليك الا ان تنتبه للفرص وتستغلها وتجاهل كلام الناس الذين يقولون لك انك ستفشل ..العالم ارخميدس كان يستحم عندما خطرت له نظرية الثقل النوعي ونيوتن كان جالسا تحت شجرة التفاح عندما اكتشف نظرية الجاذبية اي لم يكونوا الاثنين يعملان او بالأحرى منهمكين في العمل ليل نهار وانما كانا في فترة استراحة او متعة ، والناس لا يحاولون تفعيل قدراتهم الكامنة داخلهم كلها والبعض لا يعرفون قدراتهم حتى .. يجب استغلال مواهبنا ومهاراتنا وطاقاتنا الى اقصى حد ممكن يجب ان تمنح نفسك عطلة او استراحة بين الحين والاخر لانه يمنحك هذا فرصة للتفكير بالحياة  والابداع .
وهناك حقيقة تقول ليس العمل المضني والشاق ولساعات طويلة دور كبير في النجاح لكن العمل لساعات عمل اقل من الساعات التي يعملها الناس وبسرعة تناسب مع مزاجك تساعدك الحصول على المال والسعادة والنجاح!! وهناك اليوم الكثير من الناس يعملون لساعات طويلة في مهن يكرهونها ..وهناك ايضا كثير من الوظائف لها عناوين رنانة ورواتب جيدة لكن الذين يعملون فيها لا شيء يشعرهم انهم انجزوا عملا خلاقا او راضين عن انفسهم وعما يفعلونه وهناك موظفين قد ينجزون اعمالهم خلال ساعات قليلة من العمل وقد لا يقومون باي عمل يذكر ولا يعرفون ماذا يفعلون ويشعرون بالملل والموظف الذي يعمل والذي لا يعمل متساوين في كل شيء في الراتب والامتيازات وغيرها خاصة في الدول الشرقية .. في الولايات المتحدة الأمريكية قامت بعض الشركات بتطبيق هذه المباديء واعطت حرية لموظفيها بالقيام باعمالهم والدوام ايضا بحرية والدخول والخروج بحرية على ان يقوموا باعمالهم بدون تقصير كانت النتائج مبهرة  وزيادة الانتاج وارباح الشركة ،وفي احدى الشركات جاءت بمراقب من خارج الشركة لكي يقوم بتقييم عمل الموظفين فعندما قدم تقريره كان بشكل ايجابي على كل الموظفين باستثناء موظف واحد كان عليه نقاط سلبية فساله المدير عن هذا الموظف  فاجابه ان كلما مررت من امام غرفته  شاهدته يضع ارجله على سطح المكتب ولا يعمل اي شيء فقال له المدير هذا الموظف الذي تتحدث عنه هو السبب الحقيقي في تطور ونجاح الشركة من خلال افكاره التي يقدمها !!! حقيقة ان بامكاننا ان نحقق النجاح المهني اذا عملنا فقط في عمل نحبه فعلا ويفيد الاخرين وكما يقول المثل ( حب ما تعمل لكي لا تظطر ان تعمل  ما تكره )... والامان الذي يعتمد على المعطيات المادية يعتبر امان واهٍ لاننا نتفاجأ احيانا ان المال يعجز عن حل الكثير من المشكلات التي نواجهها فالمثل الإيطالى يقول (اجعل المال عبدك المطيع والا اصبح سيداً ظالماً عليك)..

معظمنا يعتقد ان الحياة المثالية ليست تلك التي يحياها كل منا بل تلك التي يعيشها الاخر ونصادف الكثير من الأصدقاء والأقارب او المشاهير يملكون كل  شيء من المال وغيرها ونحسدهم عليها ونظن خطأ انهم اكثر سعادة منا ..الا ان هذا شيء .. والسعادة شيء اخر فاحد الاغنياء يقول الناس تحسدني على حالي لكنهم لا يعرفون مدى التعاسة التي اعيشها ،  لذلك تخلص من الحسد لانه كالحامض ياكل الوعاء الذي يحتويه ....  وعقلك وتفكيرك والابداع الذي تقوم به وحده افضل ضمانة لأمانك ..تؤكد الدراسات ان الشخص العادي تمر في فكره يوميا ما بين (60الى 80) الف  فكرة ماذا لو تستطيع ان تحول جزء بسيط منها الى عمل خلاق او مبدع , لكن هناك مشكلتين تواجه الانسان الاولى هي اغلب هذه الافكار غير مميزة لانها تخطر ببال الجميع والثانية سلبية نابعة من الخوف والقلق وبالتالي لا تترجم الى عمل خلاق ومفيد , كل ما تحتاج اليه هو أنت , وقدرتك على التفكير في الأشياء لتجلبها الى الوجود وكل شئ تم ابتكاره واختراعه عبر تاريخ البشرية بدأ من فكرة واحدة وهذا يعتمد على طريقة تفكيرك فاذا كان تفكيرك ايجابيا اكيد سوف تجلب لك المزيد من الافكار والاعمال الايجابية واذا كان تفكيرك سلبيا اكيد سيجلب لك العكس والمزيد من المشاكل ويقول (د. جو فيتال )احد المتحدثين في كتاب (السر the secret ) لمؤلفته روندا بايرن (ان للافكار قوة مغناطيسية ولها تردد ايضا فعندما تفكر  فانك تبث ترددات يتم ارسال تلك الإفكار الى الكون وتجذب اليها مغناطيسيا كل الأِشياء الشبيهة على نفس التردد كل شي يتم ارساله خارجا يعود الى المصدر  والمصدر هو أنت وأنت أقوى مغناطيس في الكون وهذه القوة المغناطيسية تنبعث من أفكارك ) , وهناك طريقة سهلة لمعرفة افكارنا وهي مشاعرنا , فمشاعرنا تسمح لنا بمعرفة ما نفكر فيه و نستطيع ان نغير طريقة تفكيرنا عن طريق معرفتنا ماذا نريد ونركز تفكيرنا على هذا الشيء سوف تلاحظ ان الكون سيقوم بترتيب كل شيء لتحقيق ما تريد سواء كان في العمل والمال او في مجال الحب والعلاقات الاجتماعية والانسانية انها طريقة سهلة اذا استطعنا السيطرة على تفكيرنا . وقاعدة (80 ـــــ20  ( هي الطريقة المثلى لتحقيق التوازن في حياتك وقد اكتشفها اولا عالم الاقتصاد الايطالي (فيلفريدو باريتو) منذ اكثر من مئة سنة تقول القاعدة (ان الثمانين بالمئة الاولى من انتاجنا هو ثمرة 20% من جهدنا ووقتنا وبقى علينا ان نحصل على 20%من انتاجنا من ال 80%المتبقية من وقتنا وجهدنا , و80%من وقتنا وجهدنا لا يعطينا سوى مردودا لا يذكر نسبيا )... واذا اردت الاستفادة من وقتك الى اقصى حد عليك ان تتخلص من 80%من نشاطات واعمال التي لا تعطيك سوى 20%من النتائج  اي الغ كل النشاطات والاعمال الغير ضرورية التي لا تزيد شيئا يذكر على دخلك او سعادتك قد لا تستطيع ان تلغي كلها لكن تستطيع ان تلغي البعض منها وتوفر لك الوقت اختر الاعمال المهمة ولا تدع الاعمال المهمة تحت رحمة الاعمال الغير مهمة والتافهة والتي لا تضيف اليك شيئا .

zeadan_2007@yahoo.com

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة