أسئلة الحوار المتمدن وإجابات الدكتور كاظم حبيب

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

س 1 : يقال إنّ أحد أهمّ أسباب أزمة اليسار العربيّ كان ارتباطه بالاتحاد السوفياتيّ.. ما تعليقك  علي ذلك ؟


ج. الأزمة التي يعاني منها اليسار العربي هي جزء من ذات الأزمة التي كانت ولا تزال تعاني منها حركة اليسار على الصعيد العالمي والتي بدأت منذ فترة طويلة حقاً, إنها أزمة فكرية وسياسية ناشئة عن الجمود النظري والاغتراب الفعلي عن الواقع الذي كان يعيش فيه ويتطور العالم والتغيرات التي كانت تحصل فيه على مستوى القوى المنتجة المادية والبشرية. وربما هناك بعض الخصوصيات في العالم العربي بالارتباط مع العف الملموس في مستوى تطور القوى المنتجة والمستوى الثقافي والوعي العام في المجتمعات الشرق أوسطية.

كان الاتحاد السوفييتي, كدولة وكحزب شيوعي, يشكل جزءاً عضوياً من هذه الأزمة التي اقترنت بالفكر الماركسي-اللينيني وبالتنظيرات والسياسات والممارسات التي عمد إليها الكثير من العلماء السوفييت والحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي والحكومة السوفييتية.

ولعبت العلاقة العضوية بين مركز الحركة الشيوعية, وأعني به الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي, رغم إلغاء الكومنترن, وبين الأحزاب الشيوعية والعمالية في غالبية دول العالم, دوراً فعالاً في خمس مسائل برزت في عمل ونشاط الأحزاب الشيوعية في الدول المختلفة, وهي:

1 . إصرار الحزب الشيوعي السوفييتي على أن يبقى مركز الحركة الشيوعية العالمية, وبالتالي فهو مركز التنظير الجديد ومركز التوجيه المباشر وغير المباشر للأحزاب الشيوعية في الدول الأخرى, وهو مصدر الحكم على مدى شيوعية أو انحراف الأحزاب الشيوعية عن النهج السوفييتي.

2 . تصدير الأفكار التي يضعها العلماء السوفييت والقيادة في الحزب الشيوعي السوفييتي إلى الأحزاب الشيوعية والتي كانت بمثابة التزام أدبي من جانب تلك الأحزاب والتي كان الالتزام بها يتم في مؤتمرات الحركة الشيوعية العالمية التي كانت تعقد في موسكو. وبالتالي كان الحزب الشيوعي السوفييتي يعتبر بمثابة الحكم في الخلافات التي تحصل داخل الحزب الواحد أو هو الذي يصحح البرامج وسياسات الأحزاب. ويشكل الحزب الشيوعي السوري نموذجاً لمثل هذه الممارسات.

3 . تراجع المبادرة الفكرية والسياسية لدى الأحزاب الشيوعية في الدول الأخرى بسبب نشوء كسل وانتظار فعلي للمبادرات الفكرية السوفييتية لاستهلاك ما يصل لها من تنظيرات.

4 . إن هذا الواقع عطل إلى حد بعيد لدى الأحزاب الشيوعية القدرة الفكرية على دراسة الواقع والغوص فيه وتحليله والمبادرة في وضع الاستراتيجيات والتكتيكات المناسبة لمرحلة التطور التي يمر بها كل بلد من بلدان العالم.

5 . كما لم يُستخدم المنهج المادي الجدلي بشكل سليم وفعال لفهم ذلك الواقع وجرى التشبث بالتنظيرات القديمة في الماركسية رغم فوات أوان الكثير منها. ومن نافل القول أن نشير إلى أن النظرية ليست سوى تجريد للواقع وبلورته في مقولات, إضافة إلى وعي القوانين الاقتصادية الموضوعية وقوانين التطور الاجتماعي الموضوعية. وبالتالي كان لا بد من تجديد النظرية وتحديثها من خلال استخدام المنهج لفهم استيعاب التغيرات الحاصلة في البلد المعني وفي العالم. 

ومن هنا يتبين أن الأزمة كانت أزمة فكرية وسياسية, أزمة بنيوية وجمود عقائدي وسلفية في الفكر وهروب إلى أمام.

لا يتحمل الحزب الشيوعي السوفييتي وحده مسؤولية السياسات الداخلية لكل حزب من الأحزاب, بل هي بالأساس من مسؤولية الأحزاب المعني, أي أن تتحملها تلك الأحزاب التي لم تحاول ممارسة الاستقلال الفكري والسياسي كفاية, كما تتحملها الحركة الشيوعية العالمية عموماً التي عجزت عن رؤية الجديد وحافظت على الماضي وتدخلت بالشؤون الداخلية لكل حزب من الأحزاب الشيوعية. 

 

 

س 2: ما هي أسباب انحسار اليسار العربي عامة واليسار العراقي خاصة بعد أن كان متوهجاً ؟

 

ج 2: الأسباب كثيرة, منها ما هو موضوعي, ومنها ما هو ذاتي.

من بين الأسباب الموضوعية يمكن إيراد البعض منها حيث تشترك فيها غالبية الدول العربية, مع تشديد خاص على العراق بسبب عمق وقسوة تلك العوامل:

أ . سادت ولا تزال تسود في الدول العربية نظم سياسية غير ديمقراطية واستبدادية وقمعية شديدة العداء للفكر التقدمي والديمقراطي والاشتراكي والشيوعي. وفي هذه الدول تغيب الشرعية والحياة الدستورية الصحيحة والحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة, كما تغيب عنها العدالة الاجتماعية.

ب . وفي هذه الدول تشن حملات منظمة ومستمرة ضد الأحزاب الشيوعية واليسارية عموماً بقسوة متناهية وفي الكثير منها يقبع الشيوعيون واليساريون عموماً في السجون. أما في العراق فكان السجن والقتل والتغييب هو ديدن الكثير من الحكومات وخاصة في الفترة الواقعة بين 1961-2003, وقبل ذاك في العهد الملكي في العراق أيضاً. وعدد شهداء الحزب الشيوعي بلغ عدة ألاف مناضل حقاً منذ تأسيسه.

ج . وفي هذه الدول لعبت المؤسسة الدينية خلال العقود المنصرمة دوراً سلبياً وسيئاً في الموقف من قوى اليسار عموماً, حتى بلغ الأمر بالبعض منها إلى إصدار فتاوى يحرم الانتساب لهذه الأحزاب أو يبيح قتل الشيوعيين أيضاً.   

د . ولا شك في أن الوعي الفردي والجمعي في المجتمع لا يزال بعيداً عن إدراك دور اليسار العربي أو اليسار في العراق, خاصة وأن بنية الاقتصاد والمجتمع هي بالأساس متخلفة والتي تتجلى في مستوى الوعي العام.

هـ . ولا بد أن نضيف إلى ذلك أن النظم القومية التي أقيمت منذ الخمسينيات وما بعدها في عدد من الدول العربية مثل مصر وسوريا وليبيا والعراق, على سبيل المثال لا الحصر, قد مارست سياسات معادية لليسار والشيوعية. ويشكل العاق واحداً من أقسى دول الشرق الأوسط في التعامل الوحشي مع قوى اليسار والحركة الشيوعية.

و . ولا أريد التركيز هنا على الدور الإقليمي والدولي ودعاياته المضادة لليسار والشيوعية والتي هي معروفة للجميع وآثارها ليست قليلة.

ز . يضاف إلى ذلك الزلزال الذي هز العالم, أي سقوط الاتحاد السوفييتي والمنظمة الاشتراكية, الذي هز الحركة اليسارية كلها, وخاصة الأحزاب الشيوعية, وشكك في مصداقيتها قدرتها على تحقيق برامجها وخلق إحباطاً كبيراً في نفوس أصحاب القضية ذاتها, إضافة إلى كثرة من المؤيدين والأصدقاء والجماهير. 

وإذا انتقلنا إلى الجانب الذاتي

أود أن أشير إلى أن التوهج في حركة اليسار كان جزءاً من توهج حركات التحرر الوطني والانتصار الكبير على الفاشية في الحرب العالمية الثانية والدور المتعاظم حينذاك للاتحاد السوفييتي والدول الاشتراكية في أوربا الشرقية والصين وغيرها وبروز حركة عدم الانحياز, إضافة إلى المشاركة الفعالة للشيوعيين في النضال المناهض للهيمنة الاستعمارية وفي سبيل تحقيق الاستقلال والسيادة الوطنية والنضال من أجل الحريات الديمقراطية وضد الإقطاع والاستغلال والفقر والبطالة.

لقد كان التوهج ناتج إذن عن ثلاثة عوامل, هي:

أ‌)                     تنامي حركات التحرر الوطني وتحقيقها انتصارات على الاستعمار القديم ونشوء دول وطنية حديثة؛

ب‌)                 تنامي دور الصراع في الحرب الباردة لصالح البلدان الاشتراكية في فترة الستينيات من القرن الماضي؛

ت‌)      ثم الفعالية الكبيرة والالتصاق بالشعب وربط مطالبه اليومية بالمطالب الوطنية العامة للحركة اليسارية عموماً والأحزاب الشيوعية منها على نحو خاص.

أما اليوم فنحن أمام أزمة فعلية لليسار العربي عموماً والعراقي خصوصاً.

إن دور العامل الذاتي في تراجع ذلك التوهج والجماهيرية ناشئ عن عدد غير قليل من العوامل التي ذكرتها في السابق, ولكن على نحو خاص:

أ . التخلف الذي رافق وعي اليسار بالتغيرات الكبيرة الطارئة على الصعيد العالمي وعلى الصعيدين الإقليمي والمحلي. وتجلى ذلك في ضعف عمليات التغيير الحاصلة في ذات الأحزاب, سواء أكان في برامجها أم في نظمها الداخلية أم في أساليب وأدوات عملها أم في خطابها السياسية وممارساتها النضالية.

ب . الحنين للماضي وعدم امتلاك الجرأة على التجديد الضروري في حركة اليسار, وعدم تقدير ضرورات تغيير إستراتيجية وتكتيكات الحركة اليسارية التي بني قبل ذاك على القناعة بأن الرأسمالية على وشك الانهيار أو أنها قاب قوسين أو أدنى من ذلك. وبمعنى معين لا تزال السلفية الفكرية مهيمنة والارتباط باللينينية بأشكال وصيغ مختلفة تؤثر على وجهة نشاط وأساليب عمل هذه القوى.

ج . صعوبات التجديد في قيادات وكوادر الحركات اليسارية, وخاصة الأحزاب الشيوعية, وغالباً ما يستقر سكرتير الحزب أكثر من ربع قرن على رأس الحزب وكذا المكتب السياسي دون تغيير. ولم تنجح محاولة جعل السكرتير العام لا يبقى أكثر من دورتين بذرائع غير مقبولة عموماً. ورغم السياسات الفاشلة في الكثير من هذه الحركات التي مارستها او تمارسها تلك الأحزاب يبقى المسؤولون على رأس الحزب وكأنهم لم يرتكبوا تلك الأخطاء وأن عليهم التنحي قبل أن يطالبوا به ليأتي غيرهم ويأخذ الموقع ويجدد الحزب وعمله وقواه الداخلية.

د . وعجزت هذه القوى أن تحقق تحالفات واسعة وجيدة على أساس برنامج يتضمن قواسم مشتركة للنضال المشترك, إذ أن كلاً منها يعتقد بأنه الأصوب أو الأقوى ..الخ وتفوت عليهم فرصة تحسين صورتهم لدى فئات المجتمع, كما أن علاقتهم بالجماهير لم تعد هي الصيغة المناسبة إلى الآن. 

   

س 3 : أين هي دور الحركات النسوية اليسارية في العراق والوطن العرابي ؟

ج 3: الحركات النسوية في الدول العربية وفي العراق نشطة عموماً, وهي ليست كلها يسارية, ولكنها تدفع بالاتجاه الذي يحقق مواقع للمرأة في مجتمعاتها. وهناك نجاحات مهمة للمرأة في العديد من الدول العربية وكذلك في العراق. كما أن هناك منظمات نسوية ترتبط بالقوى الدينية التي تساهم في غمط حقوق المرأة وتشديد جهلها بحقوقها المشروعة في البيت والمجتمع والدولة.

أن حركة تحرير المرأة لا تنفصل قطعاً عن عمليات التحول التي يفترض أن تجري في البنية الاقتصادية وبالتالي في بنية المجتمع الطبقية. إذ أن وعي المرأة وكذلك وعي المجتمع, رجالاً ونساءً لحقوق المرأة يرتبط عضوياً بطبيعة وبنية المجتمع والمرحلة التي يمر بها.

توجد في العراق منظمات نسائية نشطة وقوية ومدافعة عن حقوق النساء وعن حقوق الإنسان عموماً, وهي تختلف عن المنظمات التي كانت في الخمسينات من القرن الماضي, رغم وجود امتدادات لبعضها في الوقت الحاضر, مثل رابطة المرأة العراقية, إذ أن مهماتها قد اتخذت صيغاً أخرى, رغم إنها في الجوهر واحدة, ولكنها أكثر تعقيداً بسبب الردة الاجتماعية التي يعيشها المجتمع منذ عدة عقود.

نحن بحاجة إلى أساليب وأدوات جديدة في النضال من اجل حقوق المرأة, ومنها خلق التعاون مع جميع المنظمات النسائية التي تطالب بحقوق المرأة من خلال الاتفاق على مبادئ وأسس معينة مشتركة تصبح القواسم المشتركة في ما بين تلك المنظمات. وهذا لا يخل بحق كل منظمة أن ترفع شعاراتها الخاصة شريطة أن لا تتعارض مع القواسم المشتركة للحركة النسوية.

إن أبرز ما تتعرض له المرأة ليس مصادرة حقوقها الاعتيادية ومساواتها بالرجل فحسب, بل إنها تتعرض باستمرار إلى العنف المنزلي وفي الشارع ومحل العمل ومن جانب قوانين الدول المختلفة في العالم العربي وفي العراق أيضا, وفيها الكثير من امتهان الكرامة الإنسانية, إضافة إلى سياسات التجهيل التي تمارسها الكثير من القوى السياسية, ومنها قوى الإسلام السياسية المتطرفة وغيرها والفتاوى البائسة التي يصدرها الكثير من شيوخ الدين ضد المرأة وحريتها واستقلاليتها ودورها في المجتمع.

هناك الكثير من الأهداف المشتركة في ما بين النساء بغض النظر عن الأحزاب التي تنتمي إليها هذه المرأة أو تلك أو هذه المنظمة أو تلك, إذ يمكن وضع برنامج مشترك لنضال ضد العنف وضد احتجاب حرية المرأة وحقوقها العامة والأساسية ومن أجل مساواتها بالرجل.

أتابع باهتمام كبير نشاط جمعية الأمل التي تشكل ركناً مهماً من أركان العمل الاجتماعي والنضال في سبيل حقوق المرأة والفقراء والأرامل واليتامى في المجتمع, أولئك الذين أهملتهم الحكومات المتعاقبة دون دعم ومساعدة. كما أتابع نشاط "مركز مساواة المرأة: المرتبط بمؤسسة الحوار المتمدن ونشاطه في الدول العربية وفي العراق وسعيه لاستكمال العمل بالخط الساخن دفاعاً عن المرأة ضد العنف المتفاقم في الدول العربية وفي العراق, وضد ظاهرة انتحار النساء المتزايد, الذي كما يبدو أنه يفرض في حالات كثيرة على الفتيات الشابات من قبل عائلاتهن للخلاص من الاتهام بالقتل لما يسمى بـ "غسل العار!".

 
س 4 : ما هي أسباب مطالبتك بتغيير اسم الحزب الشيوعي العراقي ؟ وهل سبب لك هذا المطلب خلافات مع القيادات الشيوعية العراقية ؟

 

ج 4: من حق الحزب الشيوعي العراقي أن يحتفظ باسمه, إذ أن هذا يعود لمؤتمراته التي عليها أن تقرر الاسم الذي ترجحه لنضالها الفكري والسياسي والاجتماعي. ولا يمكن لأحد أن يفرض تغيير الاسم على الحزب الشيوعي العراقي. يفترض أن نثبت هذا الموقف من الناحية المبدئية, فليس هناك من يحق له أن يفرض على الحزب الشيوعي اسماً معيناً, ولكن من حق كل مواطن أن يقترح على هذا الحزب أو ذاك أن يغير اسمه لأسباب يفترض أن يطرحها. ويبقى الأمر مجرد اقتراح.

لقد اقترحت على الحزب الشيوعي العراقي ومن خارج صفوف الحزب, ومنذ فترة طويلة, أن يغير الحزب اسمه لعوامل كثيرة, أشير إلى بعضها والتي ذكرتها في رسالتي على أعضاء الحزب الشيوعي وكوادره وقيادته قبل عقد المؤتمر الوطني الثامن للحزب في العام 2007:   

أ‌.       إن النضال الراهن للحزب يتوجه صوب إقامة دولة مدنية ديمقراطية اتحادية حديثة, وهذا يعني أن طبيعة المرحلة لا تهدف إلى إقامة مجتمع اشتراكي أو شيوعي, بل يسعى الحزب إلى استكمال الاستقلال والسيادة الوطنية, أي مرحلة الخلاص من وجود القوات الأجنبية في العراق وتعزيز الأمن والاستقرار والعدالة الاجتماعية والسلم الاجتماعي.

ب‌.     إنها مرحلة النضال من أجل الخلاص من علاقات الإنتاج ما قبل الرأسمالية التي لا تزال تعشش في الريف العراقي والمدينة وتغيير بنية المجتمع العشائرية الراهنة.

ت‌.     وهذا يعني إنها مرحلة إقامة العلاقات الإنتاجية الرأسمالية في الاقتصاد العراقي, سواء أكان عبر الدولة أم عبر القطاع الخاص المحلي والأجنبي والقطاع المختلط.

ث‌.     ومن هنا يتبين أن مهمات المرحلة تتطلب التعاون بين الطبقات والفئات الاجتماعية التي يهمها تغيير الواقع الراهن اقتصادياً وتغيير بنية المجتمع الطبقية, وبالتالي فالتعاون يتم مع البرجوازية والبرجوازية الصغيرة والفلاحين والمثقفين والطلبة والحرفيين. وهم لا يسعون إلى الاشتراكية بل إلى دولة مدنية ديمقراطية اتحادية.

ج‌.     وأن المجتمع لا يمتلك طبقة عاملة واسعة, بل فئات اجتماعية عديدة يمكن للحزب أن يعمل في صفوفها ويهتم بشؤونها ومصالحها ابتداءً من العمال والفلاحين والبرجوازية الصغيرة والبرجوازية المتوسطة والطلبة والمثقفين, ولهذا فمن الضروري أن يصبح الحزب حزباً يسارياً ديمقراطياً تتسع قاعدته الاجتماعية لكل تلك الفئات الأكثر تقدماً في وعيها ليناضل من أجل الأهداف التي تصبح قواسم مشتركة لتلك الفئات في هذه المرحلة.

ح‌.     وإذا كان تصورنا السابق بأن الاشتراكية على الصعيد العالمي كانت غير بعيدة عن أفق الاتحاد السوفييتي, فإنها اليوم غير ذلك وأن النضال يدور حول مرحلة الانتقال من علاقات ما قبل الرأسمالية وعلاقات مختلطة إلى العلاقات الإنتاجية الرأسمالية.

ولهذا لا يجوز أن يهرب الحزب إلى أمام, وبشكل خاص في اسمه أو في برنامجه ولكي لا تنشأ بعض الأوهام دون أدنى مبرر وكأن الشيوعية قاب قوسين أو أدنى. الأفضل للحزب والمجتمع أن يطلق على اسمه مثلاً "حزب الشعب الديمقراطي", أو "حزب اليسار الديمقراطي" أو أي تسمية لا تضع مفردة الشيوعية فيه, غذ أنها رفعت من برنامج الحزب, فالاشتراكية هي ذاتها بعيدة المدى, فكيف بنا مع الشيوعية.

إن الحزب الشيوعي العراقي الراهن يسير وفق نهج الاشتراكية الديمقراطية من حيث الواقع, شاء الحزب ذلك أم أبى, ولكنه لا يريد الإقرار بذلك, وهي الصيغة العملية للحزب في المرحلة الراهنة مع عدم تخليه كحزب يساري عن المنهج المادي الجدلي, المنهج الذي وضعه وطوره كارل ماركس.

وبصدد السؤال عن العلاقة بالحزب الشيوعي, فأن مقترحي لتغيير اسم الحزب لم يلعب دوراً سلبياً في العلاقة مع قيادة الحزب, فالاحترام متبادل بيننا, هم حزب سياسي وأنا شخص لي رؤيتي الخاصة ولا يحق لي بأي حال التدخل في شؤون الحزب الداخلية. يمكن أن يكون هناك من اغتاظ من مقترحي, ولكن هناك من وجده مناسباً, ولكن الأكثرية رفضته, وهذا هو لبَّ الموضوع.

 

س 5 : من خلال انتقاداتك للحزب الشيوعي العراقي .. ما هي القناعة التي وصلت إليها بعد نضال أكثر من نصف قرن ؟

ج 5: الانتقاد الذي يوجهه أي إنسان لحزب ما يفترض أن يؤخذ بجدية من أي حزب كان بغض النظر عن أهداف صاحب الانتقاد, وهي مسألة مبدئية. وحين تكون الانتقادات جادة وبناءة, يمكن أن يستفيد منها الحزب أو يهملها.

وجهتُ بعض النقد لبعض سياسات ومواقف الحزب الشيوعي ونشاطه. استقبل بعضها بروح رياضية وبعضها الآخر رُفض وربما اغتاظ البعض الآخر. وهذا أمر طبيعي ولا مأخذ عليه. فالعلاقة مع رفاق الحزب الشيوعي من جانبي طبيعة, فهو حزب سياسي عريق ومحترم وأتمنى له التقدم.

ومع ذلك اشعر بضرورة أن يتسع صدر الشيوعي والحزب معاً إلى ملاحظات الآخرين ونقدهم, فليس كله ينطلق من تحامل على الحزب أو محاولة الإساءة له, والكثير من النقد ينطلق من حرص على الحزب ويريد خدمته بهذا النقد ومساعدته على النهوض نحو الأفضل والأكثر حداثة وأكثر قرباً من الناس.

 
س 6 : هل ترى بأن هناك فرصة مستقبلية لليسار العراقي؟ وهل انحسر دور اليسار على الجانب الثقافي فقط؟ أم يمكنه القيام بدور طليعي في قيادة المجتمع العراقي بعد أن أوصلته القوى الدينية والقومية إلى واقع مزري مأساوي.

 

ج 6: هناك فرصة مستقبلية بطبيعة الحال لليسار العراقي. ولا أشك في ذلك قطعاً. ولكن هذا المستقبل الجيد والمنشود الذي يفترض أن يتحقق لليسار الديمقراطي لا يأتي بصورة أوتوماتيكية أو ميكانيكية, بل يستوجب الدراسة والتفكير والعمل المتواصل, كما يستوجب المزيد من الدراسة وإمعان الفكر في ما يفترض أن يقوم به اليسار لتحقيق التحول السياسي والاجتماعي في العراق.

في الأوضاع الراهنة التي يعيش فيها اليسار, لن يكون له المستقبل المشرق المنشود. ولهذا لا بد له من إعادة النظر الجادة والواعية بكل شيء دون وضع محرمات أو ممنوعات.

يفترض إعادة النظر بأسلوب استخدام المنهج المادي الجدلي وبالنظرية لتجديدها وفق واقع العصر وسماته الأساسية ووفق واقع العالم والمنطقة والعراق. العالم في تغير, ولا يجوز التوقف, فمن يتوقف يرجع إلى الوراء في وقت يسير العالم إلى أمام. ومن هنا جاءت ملاحظتي لليسار العراقي حين قلت "ساعتنا واقفة والزمن يسير", وهي ملاحظة لم تنطلق من شماتة بأحد, فأنا من هذا اليسار الذي يعاني, وأعاني معه, ولا بد من إنهاضه. 

الانطلاق من الواقع القائم أولاً, واستيعاب دروس العقود المنصرمة ثانياً, واستخدام المنهج العلمي في التحليل واستخلاص الاستنتاجات والمقولات الضرورية ثالثاً, وفي ضوء ذلك تحديد الأهداف والمهمات وأساليب وأدوات النضال وتغيير الخطاب السياسي على وفق الجديد الذي يتوصل له اليسار, والانتباه إلى حركة الجماهير واستعدادها ووعيها, هي الشروط الكفيلة بوضع اليسار في المكان الصحيح وفي طليعة العمل السياسي في البلاد.      

ليست لدى أحد عصا سحرية يقول لها كن فتكون وتنقل اليسار من واقع إلى آخر, بل الفكر والدراسة والعمل هي التي مكونات إنجاز هذه المهمة. إن اليسار ضعيف ومفكك في الوقت الحاضر ومجزأ وأحياناً متناحر. وإذا كان أمر تعدد المنابر لليسار العراقي أمر طبيعي, فأن تناحره وعدم تعاونه والتنسيق في ما بين قواه هو الأمر غير الطبيعي. ولكن, كيف يمكن ضمان الوصول إلى قواسم مشتركة لقوى اليسار المتعددة ووضعها في برنامج مشترك, سواء أكان انتخابياً أم غير انتخابي؟

يمكن ان يشكل تحالف قوى اليسار الأرضية الصالحة لكل القوى الديمقراطية العراقية التي تعاني اليوم من ضعف شديد ولم تلتق إلى الآن بصورة صحيحة. دون الأخذ بهذه الخطوات لن ينهض اليسار من كبوته أو ضعفه الراهن.

قدم الرفيق والصديق الأستاذ كريم مروة دراسة قيمة في كتابه الجديد الموسوم "نحو نهضة جديدة لليسار في العالم العربي" الذي صدر في هذا العام 2010. إن هذا الكتاب يستحق الدراسة والتدقيق والتبني وفق ظروف كل دولة في المنطقة.  


س 7 : ما هي شكل العلاقة بين كاظم حبيب والقيادات اليسارية والديمقراطية العراقية  والعربية ؟

 

ج 7: ليست لدي علاقات مباشرة مع قوى اليسار في العراق والعالم العربي. فأنا صديق لها ومساند لنضالها وأتعاون معها, ولي علاقات مباشرة بالبعض منها, والتقي بالبعض من الأصدقاء, ولكني أتابع ما يجري في صفوف هذه القوى الوطنية والتغيرات الجارية في أفكارهم وممارساتهم. فأنا جزء من هذا اليسار المأزوم حالياً, والذي يحتاج إلى عمل كبير وكثير لكي يخرج من أزمته ومحنته الراهنتين.

 

س 8.   الأحزاب الشيوعية العربية كيف تصيغ مطلبك لها بإعادة النظر في مناهجها بشكل عام بحيث تكون أكثر قربا للحركات العمالية والجماهيرية ؟

 

ج 8 : ما أطرحه هنا يعبر عن وجهة نظري الشخصية التي أتمنى أن تدرس من قبل تلك الأحزاب المناضلة, ومنها الحزب الشيوعي العراقي, والتي مر على تأسيس بعضها أكثر من تسعة عقود من السنين, كما في الحزب الشيوعي المصري, وقدمت كلها الكثير من التضحيات الجسام, ولها الحق في أن تحتل موقعاً مناسباً في الحياة السياسية والاجتماعية والعامة في بلدانها, وليس هامشياً كما هو عليه الحال في الوقت الحاضر. إن الطريق السليم للخروج من الأزمة والمحنة الراهنتين يمر عبر خطوات ملموسة وضرورية, ألخص بعضها في النقاط التالية:

أ . البدء الجاد والجريء والموضوعي بدراسة التجربة المنصرمة التي يمتد عمرها إلى العقود الأولى من القرن العشرين وتشخيص الأخطاء والنواقص والسلبيات بوضوح وشفافية وإدانة ما يفترض إدانته, سواء أكان ذلك على صعد السياسات الداخلية أم الإقليمية أم الدولية, بما في ذلك العلاقة مع مركز الحركة الشيوعية العالمية, الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي حينذاك.    

ب . دراسة الواقع القائم بصورة معمقة ورؤية مدققة للتغيرات الحاصلة فيه من مختلف الجوانب.

ج . استخدام المنهج العلمي في هذه الدراسات بهدف الوصول إلى تحديد البرنامج الذي ينسجم مع طبيعة المرحلة الراهنة وبعيداً عن الأوهام أو الأحلام التي تقترب من الأوهام.

د . الإقرار بأن المرحلة الراهنة ليست لبناء الاشتراكية, بل هي مرحلة انتقال بمستويات مختلفة صوب العلاقات الإنتاجية الرأسمالية, وبالتالي لا بد من الأخذ بالاعتبار مهمات هذه المرحلة ذات الطابع الوطني والديمقراطي العام.

هـ . رفض العنف والانقلابات في الوصول إلى السلطة وتأكيد ممارسة مبدأ التداول السلمي والديمقراطي للسلطة والعمل على إرساء مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق القوميات والعدالة الاجتماعية, ومكافحة الإرهاب والتطرف والسلفية وتأكيد فصل الدين عن الدولة ومساواة المرأة بالرجل في الحقوق والواجبات.

و . تشكيل تحالفات وطنية مع القوى الاجتماعية والسياسية التي يهمها تحقيق مهمات المرحلة الوطنية والديمقراطية, وإقامة علاقات أكثر شفافية معها ومع المجتمع وقائمة على أسس الاعتراف والاحترام المتبادل والحق في ممارسة النقد المتبادل ...الخ.    

ز . الانتباه إلى التحولات الجارية في المفاهيم السابقة وخاصة مفهوم الطبقة في ظل العالم الرأسمالي المعولم. كما يفترض دراسة التغيرات الحاصلة على الرأسمالية والطبقة العاملة.

ح . حين تعرف القوى اليسارية أنها تعيش في ظل الرأسمالية, فيفترض فيها أن تعي كيف تناضل في سبيل حقوق المنتجين من عمال وفلاحين ومثقفين وكسبة وحرفيين وطلبة .. الخ, من جهة, وكيف تساهم في تبني شعارات تنشط الاقتصاد الوطني والتنمية والنمو فيه من جهة أخرى, وكيف تستفيد من العالم الرأسمالي المعولم لصالح الاقتصاد والمجتمع في بلدانها, إذ لا مفر من الاستفادة من العولمة الموضوعية أولاً, ومحاولة التخلص من الآثار والعواقب السلبية التي تتسبب بها سياسات العولمة التي تمارسها الدول الرأسمالية المتقدمة إزاء العالم ولكن وبشكل خاص إزاء الدول النامية ومنها دول الشرق الأوسط.

ط . إن الدول العربية, وكذا العراق, تواجه مدَّاً دينياً متطرفاً بشكل خاص, إذ تسعى القوى الدينية هذه إلى الهيمنة على الدولة والمجتمع والحياة العامة. ولا بد أن تعي الحركة اليسارية كيف يمكنها مواجهة هذا المد لا بالمساومة معه, بل بمواجهته فكراً وسياسة وبموضوعية عالية وعقلانية. إن الصراع الفكري والسياسي معه بدلاً من التحالف معه هو الطريق الأسلم لتشكيل مركز معارضة متميز وثقيل الوزن وينمو تدريجاً ويتطور نحو الأفضل.     

 

س9 : هناك لغط عراقي يشير باتهام القيادة الشيوعية العراقية الحالية بتبني النهج الدكتاتوري على مستوى القيادة وانتهاء مرحلة الديمقراطية والتجديد ؟

 

ج 9: لست عضواً في الحزب الشيوعي العراقي لكي أدرك ما يجري فيه من علاقات في ما بين أعضاء المكتب السياسي أو بين اللجنة المركزية ومكتبها السياسي أو بينهما وكوادر وقاعدة الحزب. فالعضو في الحزب الشيوعي هو الأقدر على تقدير واقع حزبه وعلاقاته.

ما يثار من ملاحظات في كتابات بعض الشيوعيين وأصدقاء الحزب القريبين وما يجري الحديث عنه خارج إطار الحزب وما وصل سمعي شخصياً في الداخل والخارج متباين في التقدير للعلاقات الحزبية الراهنة, فيها من هو يشير إلى ما جاء في السؤال من اتهامات للسكرتير الأول أو لأعضاء في المكتب السياسي, وفيها من لا يرى ذلك وارداً أو لا يدري ما يجري.

القاعدة العامة التي تعلمتها من خبرة طويلة في الحزب الشيوعي العراقي وفي الحركة الشيوعية العالمية هي أن من يبقى في المسؤولية, سواء أكان على رأس الحزب أم في هيئاته القيادية, لسنوات طويلة, تنشأ له علاقات معينة وتنشأ ما يسمى بالبطانة أو الجماعة المؤيدة التي يمكن أن تسيَّر الحزب وفق رؤيتها وتؤثر على قراراته, خاصة إذا كان المستوى الفكري متفاوت بين الأول والآخرين وبين الآخرين وعموم الحزب. هذه هي تجربة الحزب الشيوعي السوفييتي وتجربة الكثير من الأحزاب الشيوعية في العالم وتجربة الحزب الشيوعي العراقي أيضاً. ومن هذا المنطلق اتفق المؤتمر الخامس أن لا ينتخب سكرتير الحزب أكث من مرتين أي لثماني سنوات وتغيير بنية القيادة أيضاً, ولكن جرى التخلي عن هذه القاعدة المهمة, لهذا نرى أن العزيز أبو داود هو الآن قد أكمل السنة السابعة عشر على رأس الحزب الشيوعي. 

أتمنى أن لا يكون الأمر كما ورد في السؤال في الحزب حالياً, إذ أن عواقب ذلك ستكون غير جيدة على وجهة تطور الحزب وعملية التجديد التي يتحدث الحزب عنها والتي يجري الحديث عن كونها بدأت مع المؤتمر الخامس في العام 1993. لا شك في أن الحزب بحاجة مستمرة إلى تجديد في قيادته, إلى شباب يجرأ على التجديد والتحديث متناغمة مع سمات وواقع العصر وضرورات المرحلة ويحمل فكراً جديداً ويستفيد من خبرة الآخرين ممن أصبح في عمر التقاعد من أمثالي.

   

س 10 : الحزب الشيوعي العراقي لم يشر في أدبياته ما بعد 2003 لما حصل لأنصاره في كردستان .. لماذا برأيك ؟

 

ج 10: المعلومات التي لديَّ تشير إلى أن الحزب قد تبنى قضية شهداء الحزب في كل الفترات السابقة. وموقعه الإلكتروني يذكر باستمرار بهؤلاء الشهداء من حيث عرض الصور لهم أو الكتابة عن حياتهم, كما حقق التقاعد لمصلحة عائلاتهم.

ما حصل لأنصار الحزب, حصل لأنصار القوى السياسية الأخرى في كردستان باتجاهين,

الأول, من استشهد على أيدي القوات الحكومية أو القوات التركية أثناء تجاوزها للحدود  العراقية أو استشهدوا بسبب الثلوج أو غرقوا عند عبور النهر أو الفيضانات.

والثاني, حين وقع الصراع والنزاع المسلح بين الاتحاد الوطني الكردستاني من جهة, والحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الاشتراكي الكردستاني والحزب الاشتراكي الكردي والحزب الشيوعي العراقي من جهة ثانية.

وقد كتب الحزب عن ذلك في الكثير من أدبياته في حينها وفيما بعد أيضاً. كما أصدر بعض الشيوعيين مثل أبو شوان, قادر رشيد, وأبو سرباس (أحمد باني خيلاني) وآخرون, كراسات أو مقالات بشأن ذلك.

 

س 11 : شهداء الحزب الشيوعي العراقي في حقبة ستينيات القرن العشرين لم يشملوا بحقوقهم في ظل الدولة العراقية الحالية .. الا تجد ان في الامر حيفاً وعيباً كبيرين ؟

 

ج11 : طبعاً هذا حيف كبير ومؤلم يلحق بمناضلين استشهدوا في سبيل تحقيق عدة قضايا جوهرية:

أ‌.       الاستقلال والسيادة الوطنية للعراق.

ب‌.   ضمان مصالح الشعب العراقي والكادحين منه على نحو خاص.

ت‌. 3. دفاعاً عن الجمهورية العراقية التي تآمر عليها الأعداء من كل حدب وصوب وخاصة الاحتكارات النفطية والدول الاستعمارية والفئات الإقطاعية والرجعية.

ث‌. البعث والقوى القومية العربية الشوفينية والعنصرية والتي سبحت بدم الشيوعيين والكُرد وغيرهم من المناضلين العراقيين.

ولكن سيأتي اليوم الذي تعترف فيه الحكومات العراقية التي تشعر بالإنصاف ولا تتميز بالطائفية المقيتة والكراهية, كما هو عليه الحال حالياً, لمناضلي اليسار والحزب الشيوعي العراقي بحقوقهم كشهداء. إنها لطخة عار في جبين من يرفض الاعتراف باستشهادهم وحقهم في الحصول على تقاعد لعائلاتهم,

 
س 12 : هناك من يجد مذكرات الساسة العراقيين بشكل عام والشيوعيين خاصة بأنها عبارة عن براءات خجلة مما حصل .. ماذا تقول عن هذا ؟

 

ج 12 : نشرت مجموعة من المناضلين الشيوعيين مذكراتهم الشخصية. تضمن العديد منها قضايا عامة مهمة وتصورات وأفكار حول مواقف شخصية لهذا المناضل أو ذاك.

شعرت بأن أغلبها كان يميل إلى النزعة الذاتية الحادة. وتميز أغلبها في جعل شخص الكاتب محوراً أساسياً في نشاطه الحزبي والسياسي وتغلب عليه الجانب الذاتي بحيث بدا الواحد منهم بطلاً بالمقارنة مع بقية رفاقه, في حين يمكن اعتبار الجميع مناضلاً مقداماً, والبطل هو الشعب الذي أنجب وينجب المناضلين. تجنب جميعهم الإشارة إلى الأخطاء التي ارتكبوها وصوروا الآخرين هم أصحاب الأخطاء. وهي ظاهرة سلبية وذاتية لا تتناسب مع من يريد تسجيل الحقائق والوقائع رغم أن الحقائق نسبية. وكان بعضهم أشد قسوة على رفاقه من العدو ذاته في الإساءة. ومن قرأ تلك المذكرات سيجد صواب هذا التقدير. كنت أتمنى أن لا يكون الأمر كذلك, وكنت أرجو أن تكون المذكرات الشخصية عبارة عن دراسة ونقد للذات قبل نقد الآخرين.

كلهم شاركوا في النضال وكلهم قدموا التضحيات غير القليلة في حياتهم الحزبية والسياسية. لا شك في ذلك, ولكن المفروض أن تقدم مثل هذه التجارب الذاتية إلى الأجيال القادمة دروساً غنية وليس لمدح الذات والإساءة للآخرين, كما لوحظ في البعض منها بشكل خاص.

لا أدري إن كانت خجولة كما تقول, فهي لم تكن خجولة في مدح الذات وإبراز الذات على حساب الآخرين أو أن البعض قد حاول تصفية حسابات مع آخرين, وبعضهم, وخاصة من ترك الحزب وأدار ظهره للماركسية واليسار أن أساء مع سبق إصرار للحزب ولرفاقه السابقين موجهاً لهم اتهامات ظالمة وخبيثة.

ربما كانت خجولة في نقد التحالف مع البعث لأن الغالبية شاركت في ذلك, في حين تبرز ضرورة مهمة في نقد الذات في هذا المجل قبل نقد الآخرين أيضاً.

لا يندم الإنسان على عمله في صفوف الحزب الشيوعي العراقي, فهذا الحزب مناضل متين وصلب في سبيل قضايا الشعب والوطن. ولن اشعر يوماً بالندم على قضاء ما يقرب من نصف قرن في صفوف هذا الحزب أو بجواره, ولكني اشعر بالندم حين استعيد بعض الأخطاء التي ارتكبتها في العمل أو الأخطاء التي ارتكبناها في القيادة والتي ألحقت أضراراً برفاق الحزب أو تسببت في إشكاليات غير قليلة للشعب والوطن, كما في التحالف مع حزب البعث في العام 1972/1973, أو مارسنا سياسات خاطئة غيرها.

        

س 13 : اليسار العراقي يمر بأزمة، بل انه مبعثر، وقد كان الواجهة الحقيقية للفكر التقدمي . وهناك أحزاب تدعي اليسار وهي بعيدة كلياً عن اليسار ؟ كيف ترى ذلك؟  و ما هو رأيكم بالفصائل اليسارية الأخرى مثلآ الحزب الشيوعي العمالي العراقي واتحاد الشيوعيين العراقيين؟

 

ج 13: في العام 2003 نشرت ثلاث مقالات حول ضرورة وحدة اليسار من حيث المواقف والسياسات وليس من حيث التنظيم, إذ أن هذه القضية تمس إرادة كل جماعة. وفي حينها تصور البعض أني أدعو إلى حل الحزب الشيوعي العراق, وكانوا مخطئين في هذا التصور. وشن البعض حملة ضدي لم تكن موفقة من جانبهم ولا رصينة. ولو كان قد تحقق ما دعيت له في حينه لكان اليسار اليوم في موقع آخر, كما أرى.

ولا يزال هناك المجال مفتوحاً لمثل هذا التنسيق والتعاون والتحالف شريطة أن نبدأ بالتفكير به وإيجاد الخطوات الضرورية للسير فيه أو عليه.

كل قوى اليسار العراقية ضعيفة, وكذا في العالم العربي. ولا يمكن تنشيطها عبر الرغبات والآمال, بل عبر العمل والتغيير المناسبين. وهو الذي لم يتحقق إلى الآن.

الحزب الشيوعي العمالي العراقي أضعف بكثير من الحزب الشيوعي العراقي, وكذا اتحاد الشيوعيين العراقيين, وكلهم لم يستطيعوا الوصول إلى الجمهرة الغفيرة من الكادحين الذين وصل إليهم مقتدى الصدر وجماعته وغيره من تنظيمات الإسلاميين السياسيين. هناك مثل عراقي معروف يقول حين يغيب القط, يلعب الفار كما يشاء.

هناك كتل صغيرة وأفراد يتبنون الاتجاهات اليسارية في الفكر والممارسة, وهم كلهم ضعفاء وعلاقاتهم بالجماهير ضعيفة. كما أن هناك قوى ديمقراطية ضعيفة, سواء سميت نفسها أحزاباً أم كتلاً سياسية.       

إذا تجمع هؤلاء الضعفاء معاً شكلوا قوة لا بأس بها يمكن أن تمنح الأمل بالتحرك والنمو والتطور والوصول إلى الناس عبر برامجها المشتركة وعبر حركتها صوب الناس لتبني مصالحها وأهدافها.

أتمنى أن تعي قوى اليسار كلها, بل كل القوى الديمقراطية, هذه الحقيقة لكي يجدوا فرصة لكل منهم أن يخلو إلى نفسه ومع حزبه ليجدوا الصيغة المناسبة لتكتلهم المشترك وتعاونهم في مواجهة ما يجري في العراق.


س 14 : عرف عنك بانحيازك الإنساني والوطني لحقوق الأقليات .. أين هي الاستجابة لحقوق هذه الأقليات ؟ وما هو دور اليسار العراقي في ذلك؟

 

ج 14 : كان العراق ولا يزال وسيبقى متعدد القوميات والأديان والمذاهب, كما يوجد لدينا تعدد في الاتجاهات الفكرية والسياسية.

القوى المتضررة, رغم التغير الذي حصل في نظام الحكم هم من الناحية القومية التركمان والكلدان والآشوريون, إذ لا بد من معالجة قضاياهم بإنصاف من قبل القوميتين الكبيرتين القومية العربية والقومية الكردية لا على أساس التكتل مع العرب ضد الكُرد أو التكتل مع الكُرد ضد العرب, بل على أساس التحالف وحل مشكلة القوميات المشتركة في كركوك بما يحقق المصالح المشتركة وتطبيق بنود الدستور في هذا الصدد.

أما الكلدان والآشوريين فيتعرضون منذ سقوط النظام على قتل وتهجير من مدنهم وقراهم في البصرة, حصل بعد السقوط مباشرة, وفي الموصل وبغداد, كما حرق بعض الكنائس, وهي المشكلة التي يفترض أن تعالج بمنحهم الحقوق الثقافية والإدارية والحماية ضد اعتداءات القوى الإسلامية السياسية المتطرفة أو غيرها.

ومن الناحية الدينية, إضافة إلى المسيحيين فهناك أتباع الديانة المندائية الذين عانوا ويعانون الأمرين على أيدي القوى الإرهابية والإسلامية المتعصبة ضد المسيحيين وضد أتباع الديانات الأخرى. لقد قتل منهم الكثير وهجروا وشردوا ونهبت أموالهم ودكاكينهم.         

يضاف إلى ذلك هناك الجماعات الإيزيدية التي تعاني من إرهاب القوى الإسلامية السياسية في الأقضية التابعة لمحافظة الموصل. ولا بد من مواجهة هؤلاء بقوة وحزم من جانب قوات الحكومة والإدارة في الموصل.

وعلينا أن لا ننسى ما يعانيه الكُرد الفيلية إلى الوقت الحاضر رغم غياب النظام الذي قتل منهم الكثير وهجر منهم أكثر بقوة السلاح ونهب أموالهم وسلب كل شيء لديهم بما في ذلك جنسيتهم العراقية.

إن الكُرد الفيليين يواجهون اليوم صدوداً قاسياً ويعاملون وكأنهم غرباء عن الوطن, وكأن نظام البعث لم يضطهدهم ولم يهجرهم بالقوة إلى إيران ولم يقتل شبابهم في السجون أو في جبهات القتال مع إيران.

نحن أمام وضع غير إنساني, ولهذا لا بد من التذكير بذلك.

قوى اليسار تكتب عن هؤلاء وتشير إلى ما يتعرضون له, ولكن هذا غير كاف, إذ لا بد من تنظيم هذه الجماعات في جمعيات غير حكومية تدافع عنهم وعن مصالحهم وقضاياهم العادلة. إن الحكومات الثلاث المتعاقبة لم تجد الفرصة أو لم ترغب في معالجة هذه المشكلات رغم أنها تمتلك الوقت الكافي لمعالجة جادة لكل هذه القضايا المعلقة.

أتمنى أن تتخذ قوى اليسار العراقي إجراءات جديدة لدعم كل تلك الجماعات البشرية القومية والدينية وجعلها تتمتع بكامل حقوق المواطنة العراقية وتوفير فرص عودة من هجر منهم إلى العراق.

    
س 15 : النقد بوصفه أداة فاعلة لديمومة تطور الفكر التقدمي .. الا ترى ان مساحته آخذه بالتراجع او مضطربة في معادلة الناقد والمنقود ؟

 

ج 15 : الكثير من الناس يفهم النقد على أنه من جانب واحد أو إنه سبة أو شتيمة. وأكثر من يرفض أو يهمل أو يتوتر ضد النقد هي الحكومات العراقية المتعاقبة, ولكن الأحزاب أيضاً, ثم الكثير والكثير جداً من الأفراد. في حين أن النقد يحمل الوجه الإيجابي والسلبي في آن, يبَّرز ويمتدح الجوانب الإيجابية ويبَّرز ويذم الجوانب السلبية في الفكر أو السياسة أو القوانين أو إجراءات الحكومة وسياساتها أو الأحزاب السياسية أو منظمات المجتمع المدني أو الأفراد. كما أن النقد ليس شتيمة بل ضوء ينير طريق الدولة والحكومة والأحزاب والمنظمات والأفراد. 

في فترة الحكم البعثي كان النقد يجد نفسه في السجن أو تحت التعذيب أو في القبر. وفي الوقت الحاضر يمكن أن يجد الإنسان نفسه مرمياً على قارعة الطريق وقد أصيب بطلق ناري أو أكثر في رأسه كحكم بالإعدام دون وجه حق ودون محاكمات شرعية, أو برصاص إرهابيين وقتلة مأجورين يمرون بسياراتهم ويغتالون من يشاؤون من الناس لأن لهم مواقف نقدية, كما في قضية الشهيد كامل عبد الله شياع على سبيل المثال لا الحصر.

هذه المسألة مرتبطة بالوعي العام لدى الدولة وأجهزتها ولدى أفراد المجتمع. إنه تركة ثقيلة متواصلة وتربية صارخة نجدها في كل مكان تبدأ من رفض نقد الفكر الديني أو نقد الحكومة أو نقد هذا الحزب أو ذاك. إن توفر إذن صاغية للنقد مسألة حضارية غير متوفرة في مجتمعاتنا العربية, وكذلك غير متوفرة في العراق. وحين تنتقد تتحول إلى عدو, في حين أنك صديق مخلص. ورغم قول المثل العراقي صديقك من صَََدََقك القول وليس من صدًّقك! 

للناقد دور أساس في المجتمع, سواء أكان النقد سياسياً أم أدبياً أم ثقافياً عاماً أم اقتصادياً أم اجتماعياً وبيئياً وعسكرياً وأمنياً. وبدون النقد يستحيل تحسين الأوضاع والوصول إلى الأفضل. إذ أنه البديل عن اتخاذ إجراءات أكثر تطرفاً. فحين يرفض النقد ويجابه الناقد بالعنف والقوة, تنشأ حالة من ثلاث حالات: إما أن يسكت ويغلق فمه خشية على حياته, وإما أن يفكر بعمل آخر ليتخلص من الوضع الذي لا يعجبه أو يضطهده أو أن يمارس النقد ويتحمل عواقبه في مجتمع لا أمان فيه.

حين لم يستمع النظام الملكي إلى اعتراضات وانتقادات الشعب والقوى السياسية, قرر الجيش وبالتعاون مع جبهة الاتحاد الوطني العمل من أجل إسقاط النظام الملكي. ومسؤولية سقوط النظام الملكي تتحملها حكومات النظام الملكي ذاته وليس أولئك الذين أسقطوا النظام بعد أن يئسوا من الحل العقلاني والسلمي للأوضاع المزرية في البلاد.  


س 16 : لو قارنا بين الدور الذي كانت تلعبه صحف اليسار العراقي في الجانبين الثقافي والسياسي قبل عام 2003،  وبين دورها اليوم  والصحف بعد عام 2003،  للاحظنا هوة واسعة في التراجع عن تكوين وعي  جمعي للجماهير..ما رأيكم بذلك؟

ج 16 : كانت صحف اليسار تعمل لصالح قوى المعارضة قبل 2003 وكانت قليلة ومحدودة التوزيع. وكان وصولها إلى العراق محدوداً وكانت تهرب بأشكال مختلفة, وكانت تطبع بالسر وبأعداد قليلة. هذه هي الحقيقة المرة ولكنها المشرفة أيضاً. أما في الخارج فكانت هناك مجموعة صغيرة من الصحف اليسارية. وأكثر ما كان ينشر هو الكتب وبعض النشرات والمجلات التي كانت مرتبطة بقوى اليسار. كان هذا القليل مؤثر إيجاباً بشكل عام, ويفترض أن نتذكر ذلك.

وبعد العام 1991 فر إقليم كردستان فرصة وإمكانية جيدة للنشر من جانب قوى اليسار التي وجدت لها موقعاً هناك. وكان هذا الموقف إيجابي ومفيد.

واليوم نجد أمامنا وضعاً آخر نشير إليه فيما يلي:

أ . بعض صحف اليسار العراقي ومجلاته تصدر إما عن أحزاب أو كتل سياسية أو شخصيات يسارية ومؤسسات ثقافية. وهي لا شك قليلة بالقياس إلى الكم الهائل من صحف ومجلات لقوى سياسية, وبشكل خاص إسلامية سياسية أخرى. كما أن عدد الصحف اليسارية الجديدة ليست قليلة فحسب, بل أيضاً الجيدة منها والمعبرة عن قضايا الشعب بشكل مناسب وبمستوى ثقافي رفيع قليلة جداً. وهناك مجلات نسوية ديمقراطية وتقدمية مهمة, وهي ظاهرة جيدة في الواقع العراقي الراهن.

2 . بعض المواقع الإلكترونية المتميزة بالتزامها الخط اليساري في النشر, وهي ليست كثيرة ولكنها نشطة وفعالة, منها موقع ومؤسسة الحوار المتمدن والعراقي أو گلگامش وبعض المواقع الشخصية أيضاً.

3. أما التلفزة فهی محصورة بالقوى السياسية ذات القدرات المالية العالية, وخاصة تلك التي في الحكم, أو التي يردها الكثير من المساعدات المالية. أما قوى اليسار العراقية فهي لا تمتلك قناة تلفزيونية واحدة ناطقة بالعربية أو بالكردية. في حين هناك العشرات من القنوات الطائفية في العراق والعالم العربية التي تطوق اليسار والقوى الديمقراطية بكل معنى الكلمة إعلامياً.

وهذه المجالات الإعلامية, إضافة إلى المنابر الحكومية ومجلس النواب, الذي تهيمن عليه قوى إسلامية سياسية, هي التي تحاصر الفكر التقدمي والديمقراطي واليساري, وهي التي تسعى للحفاظ على الفكر السلفي والقديم في أذهان الناس وتعيق التقدم والتنوير والخلاص من التركة الثقيلة للنظام السابق. والخلاص منه ليس سهلاً, ولكن التنسيق والتعاون بين قوى اليسار يساعد على كسر هذا الاحتكار ويصل إلى الناس بصورة أفضل.

ولكن المشكلة في العراق لا تنحصر في الإعلام فحسب, بل وبشكل خاص في الثقافة والموقف من المؤسسات الثقافية ومن المثقفين. هناك تراجع شديد في الحياة الثقافية الضرورية للمجتمع, هناك ثقافة صفراء تحاول أن تلتهم الثقافة الحية والحديثة والتراث الثقافي التقدمي والديمقراطي الجميل وتبقي على ما هو بائس. ولولا نشاط بعض المؤسسات الثقافية مثل اتحاد الأدباء والمدى وبعض دور النشر في إقليم كُردستان, على سبيل المثال لا الحصر لحصل الجدب الفعلي في الثقافة العراقية في الداخل. إنها معضلة ومحنة حقيقية يعاني منها المجتمع وتستوجب الحل. ووزارة الثقافة الاتحادية بعيدة كل البعد عن الحياة الثقافية الحية, ومن فيها من الديمقراطيين مطوقون ويخشى بعضهم ما حصل للشهيد مستشار وزارة الثقافة العراقية الأستاذ كامل عبد الله شياع. وزارة الثقافة الاتحادية بحاجة إلى رؤية جديدة وعقلانية وحديثة للثقافة والتلاقح الثقافي على صعيد العراق والعالم العربي والعالم, وبدون ذلك لن تتقدم وتتطور الثقافة العراقية. وأملي أن تتمكن القوى المثقفة في العراق تحقيق هذا الأمل والذي لا يزال حلماً عصياً في العراق.    

 

س 17 : ما يميز  اليسار العراقي هو  ضعف العمل المشترك فيما بينه , ما هي أسباب ذلك برأيكم؟ وكيف يمكن تجاوز ذلك؟ وهل هناك أمل في تحقيق تحالف يساري-ديمقراطي واسع؟                

 

ج 17 : ما يميز اليسار في المرحلة الراهن عدة سمات, وهي:

1.    ضعف اليسار بشكل عام لأسباب موضوعية وذاتية وقد أشرت إلى بعضها.

2.    الصراعات السابقة التي رافقت عمل وقوى اليسار.

3.  انحدار أغلب قوى اليسار الراهنة من تحت عباءة الحزب الشيوعي العراقي ولأسباب كثيرة يصعب حصرها, وتسبب في نشوء عقد معينة في هذه العلاقات.

4.  وجود نوع من النرجسية لدى كل من هذه القوى في قناعتها إنها الأفضل وإنها تمثل الطبقة العاملة والكادحين وتلتزم أكثر من غيرها بالنظرية.. الخ, وربما كل منها يريد أن يقود اليسار.

5.  التباين النسبي في الإستراتيجية, وهي البعد عن الواقع الراهن, تجعل من الوصول إلى الاتفاق على الأهداف القريبة أكثر بعداً.

6.    القوى المناهضة التي تصب الزيت على نار الخلافات في ما بين هذه القوى اليسارية الضعيفة.

ومن المؤسف والمؤذي حقاً أن بعض قوى اليسار قد اتسعت قدراته في المكاتب المرفهة والمؤثثة, ولكنها تقلصت علاقاته بالناس وتراجعت عضويته ومؤيديه. والانتخابات هي أحد مؤشرات ذلك, رغم رفض البعض لهذه الحقيقة, رغم نسبيتها!

تجاوز هذه الحالة يبدأ:

أ. بإعادة النظر في إستراتيجية كل من هذه القوى والمهمات الآنية وبدراسة الواقع القائم ووضع المهمات في ضوئه وليس وضع ما يرغب به هذا الحزب أو ذاك.    

ب. التواضع في التعامل وتأمين الاحترام المتبادل ودون المبالغة بالقدرات والقبول بالأسلوب الديمقراطي في تحديد قيادة مشتركة لقوى اليسار وليس طرفاً واحداً.

ج. عقد ندوة فكرية وسياسية موسعة يناقش فيها الحاضرون مسودة برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي للمرحلة الراهنة وبعيداً عن السياسات الآفاقية والإستراتيجية البعيدة المدى. ويشكل هذا البرنامج القاسم المشترك لكل القوى اليسارية, ومن ثم يتسع للقوى الديمقراطية على مستوى آخر مثلاً.

د. اختيار قيادة ميدانية لهذا النضال من أجل تحقيق البرنامج.

اشعر إن التواضع والاحترام المتبادل والصدق والشفافية وعدم الإساءة أو التقليل من شأن بعضهم البعض الآخر هو الطريق الصحيح للوصول إلى التعاون والتنسيق في المرحلة الراهنة والقادمة.

نعم هناك أمل. لا بد من توحيد الجهود, وعلى الأقل القسم الأكبر من قوي اليسار إن تعذر كلها, لكي لا تتفتت أكثر وتذوب في كيانات أخرى هي ليست لتلك الكيانات ولكن الإحباط يدفعها إلى تلك المواقع كما حصل في الانتخابات الأخيرة.

 
س 18: بعد التغيير الكبير الذي حصل في 9 نيسان 2003 ظهرت ملامح حقيقية لجميع البنى والتركيبات الاجتماعية المكونة للمجتمع العراقي ماذا سيكتب التاريخ عن هذه البنى والتكوينات؟ وهل تمثل إعادة كتابة التاريخ, إعادة تقييم جديدة تعطي لكل ذي حق حقه؟

 

ج 18 : إذا بدأنا بالإجابة من نهاية السؤال, فالتاريخ يكتب أكثر من مرة وأكثر من وجهة نظر, وفق زاوية الرؤية والمصالح التي يمثلها كاتب التاريخ. فالتاريخ هو مجموعة أحداث يصنعها البشر بإرادتهم أم بدونها. صدام حسين حاول إعادة كتابة التاريخ فشوهه وشوه تاريخ العرب في محاولة منه لتبييض بعض الصفحات السوداء من هذا التاريخ أو لتبييض صفحته السوداء أو لأسباب كثيرة أخرى لست بمعرض الحديث عنها. وقد شوه عن هذا الطريق كتابات العديد من المؤرخين الذين خضعوا لإرادته في كتابة التاريخ ومنهم الدكتور أحمد سوسه مثلاً.

خلال الفترة الواقعة بين 1961-2003 حصلت تغييرات عميقة في المجتمع العراقي نتيجة عدة عوامل جوهرية:

1.    السياسات الاستبدادية الدموية للقوى والنظم القومية والبعثية.

2.  الفكر الشوفيني والعنصري والتوسعي والقمعي للبعث في العراق, ومنها محاولته تربية أجيال عدة على ذلك الفكر القومي السلفي المتخلف والفاشي الذي ميز نظام وسياسة حزب البعث ألصدامي في العراق.

3.  الحروب الداخلية التي مارسها النظام ضد الشعب الكردي وضد الكُرد الفيلية وضد عرب الوسط والجنوب من منطلق شوفيني وعنصري وطائفي مقيت وبتهمة التبعية لإيران بالنسبة للكُرد الفيلية وعرب الوسط والجنوب, وهي إساءة كبيرة جداً لمواطنات ومواطنين من أصل كردي أو عربي عراقي,  

4.  السياسات الاقتصادية الخائبة والمدمرة التي مارسها منذ أوائل الثمانينات, ولكنها كانت منذ منتصف العقد الثامن تسير بالاتجاه الخاطئ وغير السليم وغير المساعد على التطور السليم والعقلاني.

5.    سياسة التسلح وعسكرة المجتمع والتوسع على حساب الجيران.

6.  سياسة التبذير وتكوين جهاز طفيلي تابع له وتعميق السلوك الانتهازي والمرائي في صفوف المجتمع, إضافة إلى تعميق الشك بالإنسان وبمن حوله والخشية من قول الحقيقة والشفافية بسبب الجواسيس والعيون والعقوبات القاسية.

حين يجري الحديث عن مكونات المجتمع العراقي, فالمقصود فيها الجانب القومي والجانب الطبقي, و اليوم يحاولون إضافة المكون الديني والطائفي, وهو خلل كبير طبعاً في فهم المكونات.

التغيرات التي طرأت على المجتمع من الناحية الطبقية كبيرة جداً, فقد غابت الطبقة الوسطى في فترة حكم البعث الأخيرة, كما تقلصت الطبقة العاملة إلى ابعد الحدود, ولم تعد كما كانت في السبعينيات من القرن الماضي. وهاجر الكثير من الفلاحين الشباب الريف العراقي, سواء بالانتماء للجيش والشرطة والأمن أم هم يعانون من البطالة أو يمارسون البيع بالمفرد بعربات جوالة أو بسطات مفروشة على قارعة طريق المشاة والساحات. البرجوازية الصناعية في تقلص فعلي وكذا البرجوازية الزراعية لصالح كبار الملاكين والإقطاعيين السابقين. وامتلأت أجهزة الدولة بالموظفين حتى بلغ عددهم في العراق ما يقرب من 2,5 مليون نسمة. جيش بيروقراطي جرار مستنزف للدخل القومي وجله يعيش في البطالة المقنعة. البرجوازية التجارية في نمو ولكنها في غير صالح البلاد لأنها ضد التصنيع والتنمية الصناعية والزراعية وتكتسب تدريجاً طبيعة الكومبرادور المرتبط بالشركات التجارية الأجنبية.

فئة المثقفات والمثقفين لم تنمو كثيراً والكثير منهم لا يزال في الخارج. البرجوازية الصغيرة في المجالات الحرفية لا تزال موجودة ولكنها يعاني إنتاجها من منافسة السلع المستوردة بشكل شديد ومؤذي لوجودها واستمرار إنتاجها.

الفئات الغنية محدودة جداً في عددها ولكنها تزداد غنى بصيغ شتى ويغنيها أكثر الفساد السائد, في حين يعيش في العراق أكثر من 40% من السكان تحت خط الفقر. والبطالة مرتفعة حقاً, رغم وجود تحسن في مستوى حياة الموظفين وبعض الفئات الأوساط.

لوحة طبقية مشوهة حقاً تجد تعبيرها الصارخ في ضعف الوعي الاجتماعي والسياسي العام في المجتمع.

المفروض هنا ليس إعادة كتابة التاريخ, بل تغيير بنية المجتمع الطبقية والتي لا يمكن أن تحصل دون تغيير في بنية الاقتصاد الوطني العراقي وفي العملية الاقتصادية في العراق, لا يمكن أن تحصل مع استمرار الاقتصاد الريعي الاستهلاكي ودون تطوير وتنويع الإنتاج الصناعي والزراعي. حين يحصل ذلك سيتغير الوزن النوعي لكل طبقة وفئة اجتماعية ودورها وتأثيرها في الاقتصاد والمجتمع, ومن ثم في السياسة. ولكي يتم ذلك لا بد من التخلي عن الساسة الطائفية للدولة العراقية والحكومات المتعاقبة,  

 

س 19 : الإسلام السياسي مناهض لكافة القوى التقدمية والعلمانية وخاصة اليسارية , كيف ترى تحالف بعض القوى اليسارية مع الإسلام السياسي  والقوى اليمينية في المنطقة؟

 

ج 19 : علينا تحديد رؤية واضحة لما يجري في العراق من خلال طرح السؤال التالي:

ماذا تريد قوى الإسلام السياسية إقامته في العراق؟

قوى الإسلام السياسية الفاعلة في العراق تريد إقامة نظام إسلامي سياسي, يمارس الشريعة الإسلامية ويربط بين الدولة والدين, ومن ثم يخضع الدين للدولة عملياً وكما تشير إليه كل التجارب من هذا النوع. ولكن قوى الإسلام السياسية فشلت في تحقيق هذا الهدف بالكامل بسبب وجود قوى علمانية رفضت هذه الصيغة, ووجد ذلك تعبيره في الدستور, رغم أن الدستور حافظ بهذا القدر أو ذاك على ما تريده قوى الإسلام السياسية في عدد من بنوده. كما وضعت في الدستور مقدمة ذات وجهة ً طائفيةً لم تكن موجودة في الدساتير العراقية السابقة منذ العام 1925, سواء أكانت دائمة أم مؤقتة. وهو خلل كبير يفترض أن يزال. ولكن هذه القوى ستبقى تحاول ذلك, رغم تراجعها التكتيكي, إلا أن واقع العراق الفعلي من الناحية القومية والدينية لن يسمح بذلك, رغم الجهود التي ستبذل في هذا الصدد.

قوى الإسلام السياسية ترفض المجتمع المدني والعلماني ولا تعتقد بالديمقراطية ولا تعتمدها, بل ترفضها باعتبارها غير موجودة في الإسلام, وحين لا تكون ديمقراطية في الإسلام كما تقول هذه القوى, إذن لا يمكن أن يكون غير استبداد الحاكم الإسلامي أو ولي الفقيه. وهي مشكلة كبيرة تعاني منها إيران منذ العام 1979.

هناك بعض القوى السياسية المؤمنة بالإسلام ولكنها ترفض ولاية الفقيه وترفض ربط الدين بالدولة, وهي قليلة في العراق, وهي القوى التي يمكن التعاون معها.

لا أجد ما يبرر التعاون مع القوى الإسلام السياسية وهي في الحكم, إذ أنها قد برهنت ولحد الساعة على إنها مستبدة في عملها, سواء أكان على مستوى الحكم أم على مستوى أجهزة الدولة أم في مجلس النواب والتشريعات ...الخ.          

إن من الأفضل لقوى اليسار والقوى الديمقراطية أن تشكل تكتلاً ديمقراطياً معارضاً خارج المجلس النيابي وتمارس سياسية إيجابية وموضوعية إزاء سياسات ومواقف وإجراءات الحكومة العراقية, أي أن تنتقد السلبيات وتؤيد الإيجابيات وتعبئ القوى الشعبية لصالح تغيير السياسات غير السليمة لصالح المجتمع.


س 20 : نشهد ألان تراجعاً كبيراً في دور المرأة في قيادة الأحزاب اليسارية , ما هو سبب ذلك , وكيف يمكن تعزيز مكانة المرأة في قيادة تلك الأحزاب؟

 

ج 20 : المجتمع العراقي ذكوري بكل معنى الكلمة, وذكوريته الطاغية حرمت إلى الآن المرأة من تبوء المواقع السياسية في الدولة والمجتمع وفي الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.

الأحزاب في العراق كلها دون استثناء ذكورية رغم حديث الكثيرين عن دور المرأة في المجتمع والأحزاب السياسية, وقوى اليسار هي الأخرى ذكورية, وتتذرع هذه القوى بقلة وجود النساء النشيطات والفعالات أو أن مستواهن ضعيف. وهو أمر غير مقبول ولا يعطي مصداقية لأحزاب اليسار والقوى الديمقراطية الأخرى.

إن وجود عد مناسب من النساء في قيادة حزب يساري أو حزب ديمقراطي في هذه البلدان يساهم دون أدنى ريب في تحقيق عدة مسائل جوهرية:

أ‌.   إن هذه الممارسة ستؤكد مصداقية هذه القوى حين تتحدث عن حقوق المرأة ومساواتها بالرجل وعن موقفها العام الإيجابي من المرأة, وليس بالحديث والشعارات فقط.

ب‌. يساهم في رفع مستوى النساء في القيادة عبر المناقشات حول قضايا المجتمع, كما هو الحال مع الرجال من أعضاء القيادة.

ت‌.   يدفع بالقيادة إلى مناقشة قضايا النساء في المجتمع وأن لا تهمل قضايا المرأة وكأنها مشكلة غير قائمة.

ث‌. يساهم في تنشيط دور المرأة وفي اقتراب هذه الحزب أو ذاك أكثر فأكثر من النساء في المجتمع ومن مشكلاتهن وحاجاتهن ومطالبهن.

ج‌.  ويلعب دوراً مهماً في كسر التقاليد والعادات المتخلفة في التعامل مع المرأة وأن المجتمع لا يقبل وجود المرأة في المجلات السياسية والعامة. كما إنه إنصاف طبيعي يفترض أن تمارسه هذه القوى اليسارية والديمقراطية.

 نحن في قوى اليسار نتحدث كثيراً عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة, ولكن لا نمارسها أو نتذرع بواقع المجتمع لمنع تقدم المرأة. مرة سؤل أحد كبار المسؤولين عن اسباب عدم وجود المرأة في قيادة حزبه, فأشار إلى أن المجتمع لم يتقدم بعد لكي يمنح المرأة هذا الموقع, وهو تفسير خاطئ ومضر طبعاً.

المجتمع الأبوي والإقطاعي والعشائري المتخلف في العالم العربي وفي العراق أيضاً بتقاليده وعاداته البالية لا يعود للقرن الحادي والعشرين, أي لا يعود لهذا العصر الحديث, وهو المهيمن حالياً على سلوك وأخلاقيات المجتمع العراقي وكافة مجتمعات الشرق الأوسط تقريباً وعلى أحزابها السياسية ومنظمات المجتمع المدني فيها, وليس المجتمع الرأسمالي الصناعي الحديث, المجتمع المدني البرجوازي. علماً بأن المجتمع البرجوازي هو الآخر يحد بهذا القدر أو ذاك من حرية وحقوق المرأة, رغم تثبيتها في الدساتير, إذ أن بقايا التمييز لا تزال قائمة, إضافة إلى الطبيعة الاستغلالية للرأسمالية التي تبقى تدفع بالرأسماليين إلى محاولة استغلال المرأة بصورة أكبر أكثر حضوراً, سواء من حيث الأجر أو الموقف من بعض الحقوق الأخرى أو تبوء مراكز قيادية في الاقتصاد والمجتمع والدولة, ولكنها تبقى أفضل بما لا يقاس مع المجتمعات المتخلفة التي نعيش فيها.

منذ القرن التاسع عشر كتب أوغست بيبل كتابه الشهير عن المرأة وجعله موقفاً عاماً للقوى الاشتراكية, وتجلى ذلك في بروز جمهرة من النساء البارزات في المجتمع الأوروبي ومنها المجتمع الألماني, إذ لب النساء دوراً كبيراً في الحركة السياسية الاشتراكية في أوروبا. ولكن لم يتجلى هذا في قيادات الأحزاب الشيوعية في الدول الاشتراكية أو في قيادة الدولة أيضا, وهي إحدى المآخذ على تلك الدول في حينها, رغم تمتعها بالكثير من الحريات, ولكن المجتمع الذكوري كان لا يزال فارضاً نفسه على المرأة وحقوقها وواجباتها العمة.     

القوانين التي يمكن إصدارها لضمان حقوق المرأة ومساواتها بالرجل مفيدة وضرورية جداً, إذ أنها تضع في يد المرأة سلاحاً قوياً للنضال من أجل تحقيق مضمون تلك القوانين. ولكن هذا الجانب القانون شيء والممارسة الفعلية شيء آخر. وهذا يعني إن على المرأة ومعها كل المناضلين من أجل حقوق المرأة أن يشددوا النضال من أجل تغيير وعي المجتمع, وخاصة وعي المرأة بالذات, ووعي الرجل أيضاً. وتغيير الوعي يتطلب تغيير بنية الاقتصاد الوطني والمجتمع, وتغيير وجهة الثقافة والإعلام وتحقيق التنوير الديني والاجتماعي بشأن المرأة. إن على قوى اليسار أن تقدم النموذج الذي تلتزم به في برنامجها السياسي حول حقوق المرأة وأن تبدأ بنفسها لكي يقتنع المجتمع بصحة موقفها من المرأة.

إن بؤس الفكر الذكوري يبدأ حين يعتقد الرجال بأن المرأة ناقصة العقل, إذ يبرهن بذلك على أنه هؤلاء هم بالذات وليس غيرهم ناقصو العقل, إذ أنهم لا يعون طبيعة الإنسان ودور التربية والتعليم والثقافة والحضارة في تأثيرها على المرأة والرجل. المقولة التالية تؤكد ما أقول: إن "الرجال قوامون على النساء"! السؤال العادل: لماذا؟ ومن أين جاءتهم هذه المرتبة الأعلى لكي يفرضوا سيادتهم على المرأة؟ لا جواب على ذلك لدى أولئك الذين يدعونه. علينا ترك هذه المسائل السلبية والمتخلفة خلفنا. فالمرأة متساوية في كل شيء مع الرجل, إلا في الإنجاب. وبدونهما معاً لا يحصل الإنجاب, فأحدهما يكمل الثاني ويتكامل معه ويساهمان في تحقيق عملية إعادة الإنتاج الموسعة للجنس البشري, أي تحقيق التكاثر والحفاظ على نوع الإنسان.

إن على قوى اليسار أن تغير من نهجها وسلوكها العملي إزاء المرأة وأن تضع حصة معينة للمرأة في قياداتها للمرأة, لأنها لا تختلف من الناحية العملية في موقفها من المرأة ودورها في قيادات الأحزاب الأخرى عن بقية الأحزاب السياسية العراقية أو العربية. ورغم تحسن الأحوال في كردستان وزيادة دور المرأة في المجتمع الكردستاني في كردستان العراق نجد هذه الحالة هناك ايضاً, وهو الذي أشرت إليه بأن مجتمعاتنا ذكورية وتستحي أن تجلس مع المرأة في صف قيادي واحد, فهم الأعلى والأرقى وهم القوامون وعلى النساء القبول بحظوظهن الخائبة في المجتمع وفي الأحزاب التي تدعي الدفاع عنها وعن حرياتها بالكلام وليس بالعمل.

برلين في 14/8/2010                                                       كاظم حبيب 

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة