تقرير خبري حول المخيم الشبابي الأول لمجلس الجمعيات الإسلامية العراقية في ألمانيا / محمد حيدر الخفاجي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بسم الله الرحمن الرحيم

بتوفيق من الله عز وجل وتحت ظل صاحب العصر والزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف وببركة قوله تعالى ((إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى )) وبمباركة ودعم من ممثليه المرجعية الرشيدة أقيم المخيم الشبابي الأول لمجلس الجمعيات الإسلامية العراقية في ألمانيا وذلك في مركز التراث الإسلامي في برلين من يوم الجمعة  30/09/2011 إلى يوم الاثنين 03.10.2011 .

افتتح المخيم يوم الجمعة مساءا وقد شرفنا حضر سماحة السيد هاشميان بالنيابة عن سماحة أية الله الدكتور رضا رمضاني  ممثل المرجعية وإمام المركز الإسلامي في هامبورغ  وقد القي كلمة  توجيهية للشباب وحثهم على الالتزام الديني في الغربة وتقديم صورة حسنة عن المسلمين في ألمانيا وبعد ذلك ومن ثم كان هنالك شرح لبرامج المخيم والأمور التنظيمية .

في اليوم الثاني للمخيم كانت هنالك كلمة للمجلس ألقاها السيد ألامين العام للمجلس وتم التأكيد فيها على ان الشباب هم رجال المستقبل وبناته وقد جاء هذا المخيم في إطار سعي المجلس لبناء شخصية الشباب ثقافيا ومعنويا .

وأشتمل اليوم الثاني على برامج متنوعة منها كلمة لسماحة السيد محمد عامر معتمد المرجعية في برلين باللغة الألمانية وبعد ذلك أيضا ندوة مفتوحة مع الشباب ناقش فيها المشاركون الأمور العقائدية والفقهية المختصة بالشباب .ومحاضرة فقهية  لسماحة الشيخ حسين لايبنر باللغة الألمانية.

ومن ضمن البرنامج لليوم الثاني هو ما قدمه احد الشباب وهو السيد محمد الحكيم عن موقعه لتعليم القران واللغة العربية باللغة الألمانية على الانترنت وكان هنالك أيضا تعريف بمواقع أخرى مفيدة للشباب كما وكان هنالك بعد الظهر جولة للاماكن السياحية في برلين والمعالم الرئيسية .

وفي المساء كانت كلمة حول سيرة الأئمة الأطهار باللغة الألمانية للدكتور أبو محمد منتظر وبعد ذلك مسابقات دينية ثقافية.

وفي اليوم الثالث كانت هنالك ندوة مفتوحة مع الشباب باللغة الألمانية قام بتنظيمها السيد عدنان شيخاني وقد طلب من الشباب أن يطرحوا المواضيع التي تهمهم والتحديات التي تواجههم كشباب مسلمين ليتم مناقشتها وقد تقدمت إحدى الفتيات بطرح عدة مواضيع نالت إعجاب الحاضرين وأوضح للجميع على أن الفتيات المسلمات أيضا لهن دور رئيسي في المجتمع يجب إن يفعل ولا يهمش .

وقد تشرفنا في اليوم الثالث بزيارة سماحة أية الله السيد مرتضى الكشميري ممثل المرجع الأعلى سماحة أية الله العظمى السيد علي السيستاني والذي القي بدوره كلمة توجيهية للشباب ومن ثم أجاب على أسالت الحاضرين وقد أكد على انه سيدعم كل البرامج التي من شانها أن تخدم الشباب المسلمين في ألمانيا .

وبعد الظهر كانت هنالك زيارة للمتحف في برلين الذي يضم الآثار العراقية والتي من ضمنها بوابة عشتار وغيرها من الآثار البابلية وكان هنالك تفاعل كبير للشباب مع هذا الأمر وهم ينظرون إلى تراث وطنهم وشموخ حضارة الآباء والأجداد .

وفي المساء شاركنا في مؤتمر الإمام الصادق عليه السلام المقام في مركز التراث الإسلامي في برلين وبعد اختتام أعمال المؤتمر طلب الشباب وبإلحاح على أن تكون هنالك ندوة أخرى مفتوحة مع سماحة الشيخ لايبنر حيث أكدوا على أنهم متعطشين لطرح مشاكلهم ومناقشته بحرية كما حصلت في الندوات التي كانت ضمن برامج المخيم وتمنوا لو كان هنالك وقت اكبر للاستفادة بشكل اكبر من سماحة الشيخ لايبنر وابدوا إعجابهم الشديد بطرحه وكذلك الندوة التي أقامها السيد عدنان شيخاني مما والتي أعطتهم الفرصة ليطرحوا الكثير من تساؤلاتهم العقائدية والإشكالات التي تواجههم كشباب مسلمين والشبهات التي يوردونها  البعض حول الإسلام وكان هنالك دور كبير للفتيات في طرح جملة من مواضيع وعلى هذا الأساس أضيفت فقره أخرى وندوة مفتوحة مع سماحة الشيخ لايبنر واستمر النقاش والبحث حتى بعد منتصف الليل .

كما أقمنا ندوة تقيميه للمخيم وقمنا بعمل استفتاء وكانت النتائج كالتالي:

1ـ 99% بالمائة من المشاركين قالوا بأنهم إذا أقيم المخيم مرة أخرى سيحضرون بل طلبوا أن يكون بشكل فصلي (كل ثلاثة اشهر ) وان تكون مدته أطول

صوت واحد فقط قال انه لا يرغب بالمشاركة مرة أخرى إلا إذا تم إدخال بعض التحسينات على برنامج المخيم .

2 ـ 99% قالوا إن البرنامج الثقافي كان على مستوى جيد جدا وجيد  و1 % مقبول

3 ـ 87 % قالوا إن البرنامج الترفيهي في المخيم كان على مستوى جيد جدا وجيد و10 % قالوا انه كان على مستوى متوسط و3 % مقبول

 4 ـ بالنسبة للخدمات فكانت النتيجة كما يلي :

المبيت 78 % كان على مستوى جيد جدا وجيد و16 % متوسط و6 % مقبول .

الأكل 88% كان على مستوى جيد جدا وجيد 10 % متوسط و2 % مقبول .

5 ـ  الاهتمام بالشباب : 89 % جيد جيدا وجيد 10 % متوسط و1 % مقبول .

وفي اليوم الأخير فاجأ الشباب الهيئة الإدارية للمخيم بتقديمهم شدة ورود تعبيرا عن شكرهم وامتنانهم وتقديرهم لهذا العمل المثمر وقامت إحدى الفتيات بإلقاء كلمة شكر بالنيابة عن الشباب وقد جمعوا مبلغ ستة وثلاثين يورو وأربعة وستون سنتا كمساهمة منهم للمشاركة بمصاريف المخيم وهذه كانت التفاته رائعة من الشباب ودليل على تحملهم مسئوليتهم رغم حداثة أعمارهم وهذا مما يبعث على الفخر والاعتزاز واختتم المخيم بقراءة الفاتحة على أرواح شهداء العراق والدعاء لعراقنا الحبيب ان يمن الله عليه بالخير والبركة والأمان.     

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة