ضابط شرطة وحمايته يعتدون على شرطي بالضرب والاهانات

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

تعرض الشرطي (حسن الياس حسن) أحد منتسبي شرطة مركز الأندلس التابع لمديرية شرطة الشمال في ناحية سنوني بقضاء سنجار الى الضرب والاهانات بكافة أنواع الشتائم بالاضافة الى وضعه في المرافق الصحية من قِبَل الضابط المسؤول عليه في المركز المذكور وبعض من أفراد حمايته مما أدى الى اصابته في مختلف أنحاء جسمه وهو لا يقوى على الحركة بشكل سليم ويعاني من آلام في مختلف أنحاء جسمه ما عدا الرأس.

تفاصيل الواقعة:

في عصر يوم الأحد المصادف 7/ 8/ 2011 ، وبينما كان الشرطي (حسن الياس حسن) واقفا عند نقطة التفتيش المشتركة ما بين قوات الجيش وطوارئ الشرطة والشرطة المحلية في مفرق مجمع حردان حيث واجبه اليومي هناك وهو أحد منتسبي مركز شرطة الأندلس والمسؤول عليه نقيب الشرطة (زهير محمد ازغيان)، والذي مرَّ وقتذاك بالنقطة المذكورة خارجاً من المنطقة بسيارة الشرطة ويرافقه سائقه وبعضا من أفراد حمايته، حيث طلب منه احد أفراد نقطة التفتيش التوقيع على سجل الزيارات وجرى الأمر عادي جدا حتى رجوعه بعد ساعات ودخوله الى منطقة قاطعه وبذات النقطة (لكن بغير سيارة الشرطة التي ذهب بها وانما بسيارة مدنية)عندما طُلِب منه التوقيع في سجل الزيارات الرسمية لنقطة التفتيش باعتباره عاد، فتجادل نقيب الشرطة مع الذين طلبوا منه التوقيع وقال: نقطة التفتيش هذه واقعة في محيط منطقتي العملية بقصد عدم التوقيع في السجل، مما جعل من الشرطي حسن الياس حسن بالتدخل في الموضوع عندما وجه كلامه للنقيب بالآتي(( سيدي.. قبل فترة، مرَّ السيد مدير الشرطة بنفسه في نقطة التفتيش هذه ولم يعترض على التوقيع في سجل الزيارات)).. فما كان من الضابط الا ونزل على الشرطي حسن بسيل من الشتائم والاهانات ومنها( إنجَب يا بلا شرف.. يا غيرة سز، بالاضافة الى مسبات أخرى لا نريد ذكرها في كتابتنا هذه لأنها مخجلة تماما والتي تعرضت للأعراض)، فرَدَّ عليه حسن بأنه لا توجد في قوانين الشرطة اسلوب الشتائم والاهانات وأنه لا يسمح بأن توجه وأن تُهين كرامته، ويجب احترام مدنيته، وقال: أية مسبة وغلط بحق عرضي وأهلي توجهها لي مرجوعة إليك؟؟؟

فأمر نقيب الشرطة (زهير محمد ازغيان) أفراد حمايته وعددهما شخصين بالنزول من السيارة وضرب الشرطي حسن ووضعه في السيارة.. لكن الشرطي امتنع عن الصعود بحجة أن السيارة مدنية وليست سيارة الشرطة، فانهالوا عليه بالضرب والشتائم والسب (نقيب الشرطة والحماية)، كما قام شرطيّ آخر من غير أفراد الحماية بمساعدتهم في ضرب الشرطي حسن (ومن دون ان يعرف حيثيات الموضوع، انما قد يكون الأمر نابع من احساس طائفي).. وجرى أمر وضع الشرطي المعتدى عليه في السيارة عنوةً وتم نقله الى مقر مركز شرطة الأندلس مع استمرار الضرب بحقه وحتى وصوله الى المركز حيث وضعوه في المرافق الصحية.

*ان ما جرى بحق الشرطي حسن الياس حسن لا يمت بأية صلة بقوانين الشرطة والاخلاق العسكرية وضمان حقوق الفرد الشخصية في ظل الدولة العراقية الجديدة والتي نصت على ضمان حقوق الانسان.

*أن ما جرى بحق الشرطي المعتدى عليه هو خارج عن اخلاقيات الشرطة العراقية وأمر تجاوز فيه نقيب الشرطة زهير محمد ازغيان وأفراد حمايته على كل ما هو عراقي في العراق الجديد بدءً من حُرمة نقطة التفتيش الى مراجعه ووزارة الداخلية العراقية برمتها.

*تكالب أفراد الحماية والضابط على الشرطي حسن الياس حسن بالضرب والسب والشتائم ووضعه في المرافق الصحية، يُعيد الى أذهاننا بطولات عصابة الملازم (شُقير) وما سببوا به من إيذاء والتأثير السلبي بسمعة الشرطة العراقية ومحاولة بث الذعر في نفوس الشرطة والأهالي حينه.. هل يا ترى لو توفرت الأرضية والجوّ المناسبيّن لكانت مثل تلك العصابة الشُقيرية تمارس اعمالها في مناطقنا أيضاً بقصد التخويف وبث الذعر والابتزاز في منطقة ناحية الشمال!!!

*من اين استمد نقيب الشرطة زهير هذه الأعمال والأساليب في التعامل مع منتسبيه من حيث السب والشتيمة والضرب ووضع منتسبيه من الشرطة في المرافق الصحية.. هل وصل غطرسة وجبروت هذا الضابط الى ممارسة تلك الأعمال التي كانت تُمارس في دهاليز الغرف السرية أيام مخابرات النظام السابق!!!!!!

*هل دور حمايات الضباط في التنكيل بأفراد رفاقهم من الشرطة وضربهم واهانتهم في الشارع وأمام مرأى ومسمع غيرهم من قوات شرطة الطوارئ وقوات الجيش!!!!!! أم دورهم يتضمن تشكيل عصابات شخصية (مع جُل احترامي للضباط الوطنيين وحماياتهم الذين يتسمون بالأخلاق العسكرية والمدنية الصحيحة).

المشكلة كبيرة وخطيرة، وليست محصورة في أمر احد منتسبي الشرطة في ناحية الشمال، تعرض الى الضرب والاهانة والسب ووضعه في المرافق الصحية.. بل الأمر معني بانتهاك حُرمة الداخلية وقوانينها واداب الاخلاق والمحافظة على كرامة الانسان وهذا ما ينص عليه دستور العراق الحالي.. أم أن النقيب زهير وجماعته ليسوا معنيين بها؟؟؟؟

مناشدة الى الجهات المختصة في اتخاذ ما يلزم واحقاق الحق وارجاع كرامة الشرطي ((حسن الياس حسن)) والتي انتهكت ظلماً وهو انتهاك على قوانين الشرطة بشكل عام لأنه كان واجبه بنقطة التفتيش.

*يرجى ايصال الموضوع الى مديرية شرطة محافظة الموصل وقائد الشرطة العام فيها، مع العلم أن الدعوة القضائية المدنية قد سجلت من قِبَل المعتدى عليه الشرطي حسن الياس حسن في محكمة الشمال بناحية سنوني، كما هناك مجلس تحقيقي بالأمر قائم في مديرية شرطة الشمال.. مع احترامي الشديد لكل الضباط الذين يتسمون بالأخلاق ويخدمون الشعب والوطن باخلاص وتفاني ويجعلون من حماية كرامة الانسان العراقي وأمنه ضمن أولوياتهم.

شقيق المعتدى عليه/ مصطو الياس حسن الدنايي

ناحية الشمال- سنوني/ 9-8-2011

ملاحظة: انا ما ذكرته أعلاه جاء بلسان المعتدى عليه وهو اقل ما يمكن ذكره مما تعرّض إليه خلال الحادث.

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة