إميل مغلق الى دعاة التغير في الدين ... جلال البعشيقي

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

التغير هو عملية تبديل لتصور ما في الدماغ حول العالم الخارجي فيما يتعلق في أي قضية .هناك أشياء خاطئة في هذا التصور وقد تبني علية حياة خاطئة في كافة مجالاتها الحياة ولا أجل ذلك نحن بحاجة إلى التغير عندما نكتشف التصور الموجود في عقولنا هو خاطئ.. ومن هنا يحكم علينا بالتغير بل يجب التغير من خلال إبقاء أفضل التصورات في عقولنا..... ولكن عندما حول هذا التصور في العقل من مجرد تصورا لي إيمان مقدس وراسخ في المخ والمخيخ وفي الكيان والجسد (بفعل فاعل) وقد مضي علي هذا الإيمان المقدس (ألاف السنين) وقد صبح لهذا الإيمان ثوابت من نصوص وطقوس وتراث ومعابد ومريدون يؤمنون بيه إيمان مطلق بما هو فيه وعليه.... أليس من الصعب تغير هذه الثوابت من نصوص وطقوس وتراث التي زرعة في نفوس ا لمريدين الدين ومضى عليها (ألاف) السنين من خلال بعض المكاتيب والخطابات والمقالات هنا وهناك ...

أيها الإخوة أن عملية التغير السريعة صعبة مع هذا يظهر لنا بين حين وأخر بعض النخبويين من دعاة التغير و لا إصلاح بتغير بعض هذه الثواب في هذا الدين كما حصل عندما طالب بعض النخبويين من أبناء جلدتنا (باستحداث طبقة سابعة تضاف إلي طبقات الست في هذا الدين بل ظهر قبل أيام احد الإخوان يطالب باستحداث طبقة ثامنة وسآتي يوم ستصبح طبقات الدين الايزيدي أكثر من طوابق برج العرب . بل وصل الحد بهم بالمطالبة بالزواج داخل هذه الطبقات والزواج من خارج الدين) حيث يمكن للشيخ أن يتزوج مريد والمريد يتزوج شيخ و بير وبالعكس الحالة ويمكن لليزيدي أن يتزوج من أي بقعة من الاتحاد الأوربي أو من الهند أو جونب أفريقا ونفس الشيء ينطبق على الفتاة الايزيدية يحق لها الزواج بمن تشاء في أي بقعة من الأرض .لنري بعد مدة من الزمن قدا صبح لنا أولاد عم في الاتحاد الأوربي وأولاد أخت في القرن الإفريقي وأولاد أخ في جزر (الواقواق) ولكن حمد (الله )أن جميع دعاوي التغير لم تجد إذن صاغية ولا مكان في عقول الكثير من أبناء جلدتنا بل ركنت هذه الدعوة في زاوية مظلمة فوق رفوف النسيان ......

أيها الإخوة مرة ثانية تظهر دعوة جديدة تطالب بالتغير من قبل بعض أبناء جلتنا ولكن هذه المرة هذه المطالبة اقوي من سابقتها حيث طالب احد الإخوة استحداث طبقة ثامنة في الدين والقسم الأخر يطالب بتغير الجزء الأكبر من ثوابت هذا الدين من نصوص وطقوس وتراث وفكر بل وصل الحد بالمطالبة وتجديد الفعل الفاعل لهذه النصوص (الله)بحجج كثيرة أن هذه النصوص فيها المقدس الممكن أو الغير ممكن وبحجة أن هذه الديانة أصبحت هرمة لا تتطلع مع مستقبلنا و حاضرنا بل مضى وقت علي قدسيتها وفيها المقدس الممكن والغير ممكن وأسباب كثيرة غير مبررة من اجل التغير أنا لا أريد ذكر جميعها أيها الإخوة أنا (وأعوذ بالله من كلمة أنا) أقول لكل مطالب بتغير من هذا النوع والكم عليكم المطالبة بتغير أسماء(الأنبياء) لان ذهبت وهرمت ثوابتهم من عقول الناس وحل محلهم ( تشارلس داروين ومارتن لوثر وأبو العريف الجديد )في حينها يصبح الفعل فاعل والأسود ابيض ويمكن الإنسان الجديد المتغير يصبح ألوانه بعدد الألوان المشتقة من الألوان الأصلية ويمكن الإنسان أن يلبس حذاء فردة (40) وفرده (52) ويمكن للزواحف الطيران والحيوانات الأليفة تصبح شرسة والحيوانات الطائرة لأتطير في الفضاء خوفا من الفعل الفاعل لهذا التغير وتصبح كاسحة تمشي على الأرض...

أيها الإخوة أنا أعتبر هولا ء النخبويين المطالبين بالتغير هم أوصياء بلا شعور علي بناء جلدتهم بل وصيتهم غير شرعيه بل هم يعتبرون أنفسهم طهرانية مطلقة كما يعتبرون أنفسهم (أبو العرييف)النبي الجديد الذي ظهر لبناء جلدتهم من اجل إخلاصهم من هذا الدين الذي أصبح تركة ثقيلة عليهم حسب رأيهم وتفصيل لهم ثوابت دينية كل حسب مقياسه وصنع فاعل الفعل (الله) جديد لهذا الدين الجديد حسب أهوائهم ..... أيها الإخوة علينا الثورة علي هؤلاء ولكن ثورة فكرية. بدون تشهير وتجريح ومسميات اخرى واعتبار هؤلاء في أحسن الأحوال(وصايا مرفوضا الله في الله)... أيها الإخوة المطالبين بالتغير ممكن ولكن ليس بهذه النوعية من المكاتيب والخطابات بثقلها الحالي بل يكون التغير تدريجيا من خلال طرح بعض الأفكار التي وتأهل أبناء جلدتنا على الاستيعاب لو جزء بسيط منها وفي حينا سيصبح لنا نقطة بداية للدخول إلي عقول أبناء جلدتنا وسيكون مكتبونا أفضل حال من ثقل مكتبونا السابق ...

أيها الإخوة أرجو من الجميع عدم الحكم على بالتخلف من خلال عدم قبولي لي هكذا تغيير بل أنا مع التغير الذي لا يمس جوهر الثوابت ولا يمس الفعل الفاعل لها عندما نطلب بالتغير أسوة بجميع الأديان علين الرجوع إلي الجميع الايزيدية في جميع أرجاء الدنيا من خلال إنشاء مجمع علمي يزيدي يظم كافة ايزيدي العالم ويشمل كافة شرائح الوظيفية فيه الدينية والدنيوية وفي حينها سيصبح التغير مقبول من الجميع....

جلال البعشيقي

 
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة