إلى الأخوات والأخوة الكرام وصلتني عبر العنوان التالي i center الرسالة التالية:

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

ولم أكن إنها موزعة لهذا أجبتهم مباشرة. والآن أنشر هذه الرسالة التي وصلتني مع جوابي عليها للإطلاع: راجعوا الملحق رقم 1 ورقم 2


"نعرف لمن يعود هذا الموقع البائس. لا تتورطوا بأسئلة لا تنفعكم, ولن تغطي على أفعال الجاسوس الذي أجرم بحق الحزب الشيوعي العراقي والمعارضة العراقية لسنوات طويلة.

نعم كنت أحمل جواز سفر سوري عادي مع عشرات من مناضلي الحزب الشيوعي العراقي والديمقراطيين العراقيين الذين توجهوا إلى كردستان العراق عبر إيران للمشاركة في النضال الأنصاري ضد النظام البعثي الذي كان صاحبكم الذي مدكم بهذه المعلومة جاسوساً لدى  النظام العراقي منذ ان التقى بسعدون شاكر في بغداد في العام 1978. نعم كنت أحمل جواز سفر سوري للذهاب إلى كردستان العراق. وقد صدر لي هذا الجواز عبر قيادة الحزب الشيوعي العراقي أيها المغفلون, وفي حينها كنت عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي ثم عضواً في مكتبه السياسي في الفترة التي يجري الحديث عنها, وكنت ذاهباً إلى المنطقة التي استشهد فيها الكثير من الشيوعيين والديمقراطيين من رفاقي وكان من الممكن أن استشهد معهم هناك, وليس كصاحبكم الذي كان يأكل السحت الحرام. كم أنتم أغبياء بطرحكم مثل هذه الأسئلة وفي هذا الوقت حيث يتصاعد نضال الشعب السوري ضد دكتاتورية البعث. ولعلمكم كنت أحمل جواز سفر دبلوماسي يمني جنوبي أيضاً, وكنت أحمل جواز سفر عراقي غير مجدد, وجواز سفر رابع ألماني ديمقراطي يمنح للأجانب. أنا لست كصاحبكم الذي باع شرفه لصالح المال الحرام والتجسس على رفاقه السابقين!  

أقرأوا مداخلتي في دمشق حول الدكتاتورية والفاشية في العراق وعن صورة الحاكم المستبد في كل مكان والتي اعتبرت بمثابة التعرض لحافظ الأسد, والتي كانت تتحدث عن صدام حسين البعثي, وتحدثت فيها عن سمات البعث الفاشية في العراق بمناسبة ذكرى الأربعينية لسقوط الفاشية في العام 1985. وقد استفزت النظام السوري وعرقلوا خروجي من الشام في حينها لولا تدخل قيادة الحزب من جديد. وقد صدرت المداخلة بكراس في دمشق.

كم أنتم أغبياء أيها السائلون عن قضايا لا تعرفونها وأخبركم بها جاسوس البعث وورطكم بهذا السؤال, إن لم يكن الموقع له أصلاً.

انشروا هذه الإجابة مع استفساركم أيها الأغبياء ليعرف الناس من أنتم وكيف تتعاملون مع الأمور. يبدو أن ولاء الجاسوس أو المخبر السري قد تحول من البعث العراقي إلى البعث السوري, وهو المخزي في المسألة كلها.

أما المحامي السيد سالم أحمد المندلاوي فهو صديق قديم ويعرفني جيداً بأني لم امدح يوماً حافظ الأسد, ولا يمكن أن يكون هذا التعليق منه وليست من شيمه كتابة شيء من هذا القبيل. وإذا كان فعلاً هو كاتب ذلك التعليق فلا بد أن يكون قد تخلى عن ضميره في مسألة واحدة حين يشير إلى ما يلي ".. هل يكفي هذا ام ان الامر يحتاج لمزيد من الوقائع والنصوص التى كان الدكتور يمتدح بها ، منفردا ..." هاتوا بما عندكم من كتاباتي بهذا الصدد إن كنتم صادقين. لا أتوقع ولا أتمنى أن يكون سالم هو كاتب هذا النص . والغريب أن التعليق فيه دفاع عن النظام الدكتاتوري في سوريا لأن مقالاتي تتوجه منذ سنوات ضد الدكتاتورية البعثية وأنا محروم من السفر إلى سوريا بسبب تلك المقالات.

25/3/2011 كاظم حبيب


الملحق رقم 1

================

مقتطفات من مقالة للدكتور كاظم حبيب على المواقع الاكترونية

2011.3.24

"...وفي فترة حكم الأب (حافظ الاسد ) عانى المعارضون السياسيون بمختلف اتجاهاتهم من جبروت وقهر النظام والأمن السياسي المتحكم بشؤون المعارضة السياسية. فالسجون والمعتقلات السورية ضمت الكثير من المعارضين السياسيين الذين قضوا أكثر من ربع قرن في السجون السورية. ولم يكن غير عبد الحليم خدام, الذي تحدث مع وفد المنظمة العربية لحقوق الإنسان الذي زار سورياً راجياً ومطالباً بإطلاق سراح السجناء السياسيين الذين مضى على سجنهم أكثر من ربع قرن, إن رد على رئيس الوفد السيد محمد فائق بقول وقح: "ليفتخروا هؤلاء السجناء بكونهم قضوا ربع قرن في السجون السورية !"...."


الملحق رقم 2

تعليق من الاستاذ سالم حمد المندلاوي / بغداد

"... هل يتذكر الاستاذ الدكتور كاظم حبيب انه كان يحمل في  الفترة التي يشير لها اعلاه، اضافة الى جواز سفره الدبلوماسي اليمنى الجنوبي ، جوازا دبلوماسيا سوريا ، بموافقة مباشرة من الاجهزة المسؤولة ، تحت امرة الرئيس الاسد ... وهل نسى انه كان يدخل ويخرج من مطار دمشق، في الفترة ذاتها ، من صالات خاصة بكبار الضيوف واللاجئين السياسيين ،  ... وهل نسى ما قدمه الدكتاتور حافظ الاسد لعشرات من القياديين في المعارضة العراقية في حينها .. هل يكفي هذا ام ان الامر يحتاج لمزيد من الوقائع والنصوص التى كان الدكتور يمتدح بها ، منفردا او مشتركا في مدح سوريا وقيادتها المعادية للامبريالية ،للتاريخ لسان،  فما هو رد الدكتور حبيب ياترى ؟؟؟؟؟

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة