نعي و مواساة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

بمزيد من اللوعة و الأسى تلقينا نبأ رحيل العلامة الكبير, و الوطني المتمِّيز الأستاذ ملا عبد الله ملا رشيد بعد أن بلغ من العمر ما أ قعده عن السعي و العمل و الاجتهاد..

لقد أوتي الراحل صبرا و جلدا و عنادا في الحق, و دفاعا عن قضايا أمته , و خدمة جمََّة للعلم و طلابه و أهله .. مما جعله في مصاف كبار العلماء العاملين , و أحد أقطاب المنهج الوطني الواضح "نهج البارزاني الخالد " تغمده الله بواسع رحمته , و أسكنه فسيح جنانه , و ألحقه بركب علماء الكورد المسلمين الأفذاذ و البررة .

المكتب السياسي للبارتي

الديمقراطي الكوردي ـ سوريا

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة