مؤتمر هولير للتعايش والتسامح الاجتماعي في يومه الثاني

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بدأت فقرات اليوم الثاني في الساعة العاشرة صباحا بكلمة للسيدة وجدان سالم وزيرة حقوق الإنسان في حكومة العراق أشارت فيها إلى ضرورة قيام مثل هكذا مؤتمرات وتفعيل المقترحات التي ستقدم أثناء المؤتمر ومحاولة وضعها موضع التنفيذ .                                                                                                                                             

تلاها السيد كاوه محمود شاكر وزير الثقافة والشباب  في حكومة إقليم كوردستان بكلمة قيمة مؤكدا فيها على ضرورة مراعاة حقوق جميع المكونات والخروج بنتائج ايجابية من المؤتمر .

بعد ذلك بدأت ورشة عمل تضمنت مداخلات المشاركين ومقترحاتهم حول ما يجب أن يتضمنه التوصيات النهائية للمؤتمر بدأت المشاركة من قبل رجال الدين المسيحيين الذين أعادوا مطاليبهم لليوم الأول في توفير حماية حقيقية للمسيحيين واخذ إجراءات عاجلة لتفادي استهدافهم من قبل الجماعات التكفيرية والوقوف على أسباب استهدافهم فيما لو كانت دينية أو لغيرها من الأسباب .بعد ذلك تكرم سماحة السيد علي السوداني ممثل المرجع السيد حسين إسماعيل الصدر بمقترح كان فحواه إنشاء مجلس يتضمن ممثلين عن كافة مكونات العراق والوقوف على أسباب الفتن ما بين أبناء الشعب وأكد على ضرورة تواجد الجميع مع بعضهم البعض للعيش على ارض هذا الوطن وان مسالة انسحاب وهجرة إحدى المكونات من العراق أمر في غاية الخطورة. تحدث بعد ذلك الدكتور طلال حسين عضو مجلس النواب العراقي عن قائمة العراقية وقدم مجموعة مقترحات مهمة كانت من ضمنها مطالبة مجلس النواب بمراقبة عملية حماية المكونات الصغيرة في العراق من قبل الأجهزة الأمنية . تلاه بعد ذلك وكيل وزير الدفاع قائلا بان القوى الأمنية بخير وهي قادرة على توفير الحماية ومسالة الإرهاب عامة والجميع تحملوا عواقب أعمالهم التكفيرية . السيد عيدو بابا شيخ مستشار رئيس جمهورية العراق كانت له مداخلة أيضا طلب فيها عدم تجاهل ذكر المكون الايزيدي بدلا من كلمة الأخرى مشيرا إلى ما تعرض إليه الايزيدية في شنكال على وجه الخصوص من قتل وتشريد اثر الانفجار التي حدثت في كر عزيز وسيبا شيخ خدر . تلاه سالم شنكالي الحاضر عن مديرية الشؤون الدينية الايزيدية في دهوك برفقة مديرها السيد هادي دوباني بمداخلة طلب الشنكالي فيها بضرورة منع نشر تلك الكتب التي من شأنها التشهير بأبناء الديانة الايزيدية وعدم حاجة أبناء هذه الديانة لغيرهم في بيان ما يتعلق بديانته طالبا من السيد وزير الثقافة منح أبناء الديانة الايزيدية فرصة تعريف المكونات الأخرى بديانتهم من خلال تخصيص قناة لهم آو حلقات معينة ضمن احد القنوات الموجودة مضيفا أن الحرية يجب أما أن تكون الجميع أو تكون مقلصة بحق الجميع وان الدين ليس بنظرية علمية يقبل المناقشات والتجارب عليه كما أشار إلى أن الشعب هو مصدر التسامح وان الدخيل لا يستطيع أن يفعل شيء في ظل حكومة متينة وامن قوي ثم تطرق إلى مسالة الهجرة التي طالت أبناء هذه الديانة ذاكرا بان سبب هجرة الايزيدية ليس اقتصاديا إطلاقا لان هناك الكثير من الذين يمتلكون شهادات عالية وهجروا إلى بلاد الغربة داعيا من وزيرة الحقوق أن لا يتفوق الغير على العراق حكومة وشعبا في إنسانيتهم . ثم كان للسيد الكاتب دلشاد نعمان البعض من المداخلات أولها معاتبة الهيئة المنظمة للمؤتمر عن عدم إنصاف الايزيديين كالمكونات الأخرى فيما يتعلق بمسألة المشاركة في المؤتمر خاصة فيما يتعلق بعدم دعوتهم لرجال الدين كالبابا شيخ والأمير تحسين على غرار المكونات الأخرى مطالبا أن تكون مشاركة الايزيدية بشكل اكبر في مجلس رؤساء الطوائف المزمع تشكيله على خلاف المشاركة التي كانت في هذا المؤتمر مع الاستعانة بمديريات الأوقاف الخاصة بالايزيدية في مسالة المشاركة بمؤتمرات الأديان القادمة كذلك مراعاة العدالة في تمثيل الأديان في مجلس النواب ومجالس المحافظات مشيرا إلى نسبة الايزيدية في مجلس النواب الحالي . مقترحاته كانت  دعم تشكيل قانون أحوال خاصة للمكونات الصغيرة كالايزيدية والصابئة .

بعد ذلك تفضل ممثلوا المكونات الأخرى من التركمان والصابئة والشبك والكورد الفيليين والكاكائيين . بمقترحاتهم التي تشابهت بما قد ذكره ممثلوا المكونات الأخرى وما قد ذكره أبناء المكونات جميعا في اليوم الأول من المؤتمر .

انتهى المؤتمر بمجموعة توصيات سنسردها كالأتي وبشكل موجز

1- مطالبة الحكومة باتخاذ الإجراءات العاجلة اللازمة لحماية أبناء مكونات المجتمع العراقي من صابئة ومسيحيين وايزيديين والشبك والمقومات الاثنية الأخرى والطلب من مجلس النواب متابعة هذا الملف وإجراء ما هو لازم .

2- تثمين مبادرة حكومة إقليم كوردستان في فتح أبوابها لاستقبال العوائل المسيحية وتوفير العيش الكريم لهم لمنعهم من مغادرة بلدهم .

3- إنشاء مجلس تشاوري يضم ممثلين عن كافة المكونات يكون مرتبطا وبشكل مباشر بدولة رئيس الوزراء .

4- مطالبة الحكومة بالكشف للرأي العام عن مرتكبي جرائم الإرهاب والإجراءات التي اتخذت بحقهم وتعويض عوائل الضحايا عن الإضرار التي لحقت بهم .

5- التركيز على موقع الوقف السني والشيعي وأهميتهم في توجيه الخطباء والائمة في إشاعة روح المحبة والتعايش بين ابناء هذا البلد .

6- قيام وزارة حقوق الإنسان وبالتنسيق مع المؤسسات الحكومية والغير حكومية بوضع إستراتيجية للتثقيف من خلال دورات تثقيفية هدفها بعث روح التعايش السلمي والمحبة بين ابناء العراق .

7- زيادة التمثيل النسبي للمكونات العراقية المختلفة على مستوى مجلس النواب ومجالس المحافظات .

8- المطالبة بإعادة النظر في مادة التربية الدينية والاستعاضة بدرس الثقافة الدينية على أن يكون موحدا لجميع طلبة العراق وتدرج ضمن المواد التي تدخل في الامتحانات الوزارية .

9- مفاتحة هيئة البث والإرسال في منح تسهيلات اللازمة للبث الإذاعي والتلفزيوني ( إعطاء تردد ) للجهات المعترف بها رسميا لكل من مكونات المجتمع العراقي .

10- تشكيل لجنة من وزارة التربية ووزارة حقوق الإنسان ودوواوين الأوقاف لإعادة النظر بالمناهج التربوية والتعليمية عبر إدخال مفاهيم التعددية واعتماد مبدأ المواطنة وحقوق الإنسان . 

11- دعوة المؤسسات الإعلامية المختلفة في ممارسة دورها الايجابي والمؤثر في إشاعة وترسيخ مفاهيم التعايش السلمي وقبول الأخر واحترام تعدد الثقافات والأديان.

12- دعم ومساندة منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال المكونات الاثنية والدينية وتعزيز السلم المجتمعي ونشر ثقافة التآخي ونبذ العنف .

13- عدم التميز في منح وتوزيع فرص العمل لأبناء المجتمع العراقي ضمن مستلزمات التنمية المستدامة .

14- مراعاة المكونات الدينية والاجتماعية المختلفة في مجال التشريع .

هذه كانت التوصيات الختامية لمؤتمر هولير الذي أقيم برعاية الدكتور برهم صالح رئيس حكومة إقليم كوردستان وبالتعاون مع وزراة حقوق الإنسان ووزير الثقافة والمعهد الوطني الديمقراطي ومن المؤمل أن تقدم هذه التوصيات إلى البرلمان لغرض الأخذ بها قدر الإمكان ومتابعة هذه العملية بشكل فعلي للعلم بالمرحلة التي توصلت إليها هذه المقترحات .

ختام المؤتمر

 

سالم شنكالي

flyflyskip@yahoo.com

 

  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة